الأمة المجنونة والحلقة المفقودة

د. طه حامد الدليمي

الفكرة بسيطة جداً.. طريق الخلاص ليس معقداً من حيث الفكرة. وهي الأهم.

محمد له مشروع يبني به مجتمعاً مدنياً قبل أي جهد عسكري أو نشاط سياسي.

لكن..

وبعد أربعة عشر قرناً..

تتكرر الصورة:

محمد ومشروعه هو المفقود.

هذا سر ضياع الموصل وحلب. بل ضياع الأمة المجنونة!

وندعي أننا على سنة محمد!!!

مع التحية.

13/12/2016

التخطي إلى شريط الأدوات