التخطي إلى شريط الأدوات
مقالاتمقالات الدكتور طه الدليمي

صيام عاشوراء .. بين الفلوكلور المجوسي وعيد الغفران اليهودي

د.طه حامد الدليمي

 

حقائق رقمية صادمة ..!

  1. وصل النبي صلى الله عليه وسلم قباء في المدينة مهاجراً يوم 8 ربيع الأول وليس يوم 10 محرم. وافق ذلك اليوم يوم 20 أيلول 622م. كما صادف يوم عاشوراء اليهود/ عيد الغفران/ كيبور. وكان اليهود ذلك اليوم صائمين. ولفظ كيبور العبري مشتق من لفظ تكفير أو غفران العربي.
  2. عاشوراء اليهود متحرك غير ثابت التوقيت: لا قمرياً ولا شمسياً. أي لا هو قمري على وجه ولا شمسي على وجه. بل وسط بين هذا وهذا! وذلك منذ سنة 359م. أي من قبل ميلاد النبي محمد صلى الله عليه وسلم بقرابة 200 سنة.
  3. يتأرجح عاشوراء اليهود نتيجة المزج بين التوقيتين الشمسي والقمري بين أواخر أيلول وأوائل تشرين الأول (تشري باللغة العبرية).
  4. من عاشوراء اليهود اشتق عاشوراء المسلمين. لكن العاشورين لا يتوافقان أبداً، كل عاشوراء في توقيت. الأول متأرجح لا يستقر على توقيت شمسي ولا قمري. والآخر ثابت طبقاً لحركة القمر.
  5. يصوم اليهود يومين لا يوماً واحداً هما التاسع والعاشر من تشري! واليومان لا رابط بينهما وبين محرم العربي.
  6. لا يعرف اليهود أي اسم من أسماء الأشهر العربية/ القمرية: لا محرم ولا غيره.
  7. اليهود يصومون يوم الغفران، وليس يوم نجاة موسى عليه السلام.
  8. أحاديث البخاري ومسلم مضطربة اضطراباً شديداً: فيما بينها أولاً. وفيما بينها وبين حقائق التواقيت كلها ثانياً. يستوي في ذلك توقيت هجرة النبي صلى الله عليه وسلم وعلاقتها بعاشوراء اليهود، والتوقيت المعتمد عند اليهود.
  9. لم يعرف العرب في لغتهم كلمة (عاشوراء)، ولا كلمة على هذا الوزن (فاعولاء).

والآن دعونا نأخذ الأمور نقطة نقطة، دون التزام بالتسلسل السابق.

أصل صيام عاشوراء عند المسلمين

يسود بين المسلمين اعتقاد أن الله تعالى نجى موسى عليه السلام من فرعون يوم 10 محرم، وأن اليهود يصومون هذا اليوم من كل عام احتفاء بهذه المناسبة. وأن النبي صلى الله عليه وسلم يوم دخل المدينة مهاجراً وجدهم صائمين فسأل فأُخبِر به فصامه وأمر المسلمين بصيامه. وذلك اعتماداً على أحاديث كثيرة في (الصحيحين) وغيرهما. منها هذا الحديث الذي يرويه البخاري عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة واليهود تصوم يوم عاشوراء، فسألهم، فقالوا: هذا اليوم الذي ظهر فيه موسى على فرعون. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (نحن أولى بموسى منهم فصوموه).

هذا هو الشائع. لكنه – لَلأسف – لا يصمد أمام ما يعارضه من حقائق!

هل صام النبي صلى الله عليه وسلم عاشوراء عند أول وصوله المدينة أم آخر حياته ؟

روى البخاري بسنده عن نافع مولى ابن عمر، عن ابن عمر رضي الله عنهما، قال: صام النبي صلى الله عليه وسلم عاشوراء، وأمر بصيامه. فلما فرض رمضان ترك. وكان عبد الله لا يصومه إلا أن يوافق صومه. وهذا معارض بأحاديث أُخرى منها ما رواه البخاري ومسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: (ما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يتحرى صيام يوم فضله على غيره إلا هذا اليوم، يوم عاشوراء، وهذا الشهر يعني شهر رمضان). وهذا يستلزم أن النبي صلى الله عليه وسلم استمر يصومه، ولم يتركه.

وفي حديث ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم صام عاشوراء أول وصوله المدينة مهاجراً إليها من مكة، قبل أن يفرض رمضان في السنة الثانية للهجرة. لكن هذا الحديث معارض بما رواه مسلم في (صحيحه) عن ابن عباس رضي الله عنهما، يقول: حين صام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء وأمر بصيامه قالوا: يا رسول الله إنه يوم تعظمه اليهود والنصارى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (فإذا كان العام المقبل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع) قال: فلم يأت العام المقبل، حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم. وفي لفظ: (لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع). وفي رواية أبي بكر: قال: يعني يوم عاشوراء.

وفي الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم صام عاشوراء آخر حياته، لا أول قدومه المدينة، حتى إنه توفي قبل أن يدرك العام القابل ليصوم يوم التاسع من محرم. وفيه أيضاً خطأ واضح هو أن النصارى يصومون عاشوراء، وهذا غير صحيح. على أن كلا الحديثين من رواية ابن عباس!

وفي الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم بقي يصوم عاشوراء 10 سنين وهو لا يعلم بحقيقة صيام عاشوراء يهود. وهذا لا يجوز على نبي!

هل النبي صلى الله عليه وسلم كان يصوم عاشوراء مع قريش في مكة قبل الهجرة ؟

ونجد حديثاً في (صحيح مسلم) بسنده عن هشام بن عروة، عن أبيه، أن عائشة رضي الله عنها، قالت: كان يوم عاشوراء تصومه قريش في الجاهلية، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصومه. فلما قدم المدينة صامه، وأمر بصيامه، فلما فرض رمضان ترك يوم عاشوراء، فمن شاء صامه، ومن شاء تركه.

ويفاجئنا الإمام البخاري بما يرويه عن عائشة رضي الله عنها قالت: (كانوا يصومون عاشوراء قبل أن يفرض رمضان، وكان يوماً تستر فيه الكعبة). لكن قريشاً لم تكن تكسو الكعبة في عاشوراء محرّم، بل في ذي الحجة يوم النحر.

هجرة النبي  صلى الله عليه وسلم كانت في ربيع الأول لا في محرم

مع هذا الاضطراب وهذا التناقض تتبدى أمام الناظر حقيقة لا يمكن تجاهلها. تلك أن النبي صلى الله عليه وسلم وصل قباء بالمدينة في 8 ربيع الأول العام الأول للهجرة، لا في محرم من ذلك العام. وهذا يوافق يوم 20 أيلول عام 622 ميلادي. ووافق هذا اليوم في ذلك العام العاشر من شهر تشري العبري عام 4383 من بدء الخليقة بحسب ما يزعمه اليهود، وهو يوم عاشوراء عندهم أو يوم (كيبور). وقد تأكد ذلك من تحقيق العلامتين أبي الريحان البيروني (ت 440هـ/1048م) في كتابه (الآثار الباقية من القرون الخالية). ومحمود باشا الفلكي (1815 – 1885) في كتابه (التقويم العربي قبل الإسلام).

وهذا يعني أن صيام النبي صلى الله عليه وسلم – على فرض أنه صامه – كان في 8 ربيع الأول، وليس في 10 محرم. بينما المسلمون اليوم يصومون يوم العاشر من محرم. وكان عليهم أن يصوموا يوم الثامن من ربيع الأول لا العاشر من محرم من كل عام!

لكن هذه المفارقة تهون أمام المفارقات التالية!

 اختلاف التقويم العبري عن التقويم العربي : القمري والشمسي وعدم توافقهما الزمني

كانت غرات الأشهر في التقويم اليهودي تقرر حسب رؤية الهلال. وأما غرات السنين فتكون حسب التوقيت الشمسي. واستمر هذا حتى منتصف القرن الرابع بعد الميلاد، تحديداً في عام 359م. إذ طرأ عليه تغيير مهم. كان وراء هذا التغيير تشتت اليهود وانتشارهم في شتى أنحاء العالم، فخشي الحاخامات من عدم التنسيق بين المهاجر اليهودية في تحديد مواعيد الأعياد، ومنع تضارب بعض الأعياد بيوم السبت فأمر الحاخام هيليل نسيآه بتقويم جديد وتم تصميمه في ذلك العام.

وهو تقويم غريب يجمع بين التوقيتين الشمسي والقمري، وتركوا فيه مراقبة الهلال بعد أن جعلوا الأشهر القمرية ثابتة في غراتها وعدد أيامها. فستة أشهر من السنة يبلغ عدد أيامها (30) يوماً. وستة أو سبعة الأشهر الأخرى جعلوها قسمين: خمسة منها ذات (29) يوماً. واثنان يتأرجحان بين (29) و(30). يحتاج ضبط الحساب إلى سنة كبيسة فيها شهر زائد فتكون (13) شهراً. ففي كل أربع سنين تكون الرابعة سنة كبيسة. وهذا يفسر الشهر الزائد المذكور آنفاً، المتأرجح في عدد أيامه بين (29) و(30).

والتقويم اليهودي أعقد مما ذكرت آنفاً، ويتم حسابه طبقاً إلى خوارزمية وليس إلى استطلاعات فلكية.

تبدأ السنة اليهودية/ العبرية – طبقاً للتقويم الجديد – في موسم الخريف، في أواخر سبتمبر أو مطلع تشرين الأول/ أكتوبر حسب التقويم الميلادي. وأول شهر في سنتهم المدنية يسمى تشري، وهو السابع في سنتهم الدينية التي تبدأ بشهر نيسان. وأسماء الأشهر مشتقة من أسمائها عند البابليين حسب لغتهم الأكادية، وهي أول اللهجات العربية التي اشتقت من العربية العرباء/الفصحى.

اليهود لا يصومون في محرم ولا يعرفونه ، ويوقتون صيامهم حسب تقويم آخر

يصوم اليهود يوم العاشر من شهر تشري، ويسمى عندهم يوم (عاشور/عاشوراء) لوقوعه في العاشر من الشهر. ويسمى كذلك (يوم كبور) أي يوم الكفارة؛ لأنهم يصومونه راجين بصومهم هذا أن يكفر الله عنهم ما اقترفوه من آثام في أثناء العام المنصرم. وهذا يشير إلى أثر اليهودية في صيام عاشوراء محرم؛ إذ ورد الحديث بأنه يكفر ذنوب السنة الماضية! كما روى مسلم عن أبي قتادة  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (صيام يوم عاشوراء، أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله).

تبين من هذا الاستعراض السريع أن شهر تشري لا هو قمري ولا هو شمسي. ولا يمكن أن يلتقي – كذلك بقية الأشهر العبرية – مع الأشهر العربية أو القمرية. بل وحتى الأشهر الشمسية. فهو يتأرجح بين نهايات أيلول وبدايات تشرين الأول. وكمثال على ذلك خذ هذه الأمثلة، تتأمل من خلالها الاختلاف بين التوقيت العبري والتوقيت العربي بشقيه: الشمسي والقمري على مدى التاريخ.

  1. سبق ذكر يوم الغفران الذي وافق وصول النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، وأنه كان في يوم 8 ربيع الأول عام 1هـ، و20 أيلول عام 622م.
  2. حرب تشرين التي شنتها مصر ضد إسرائيل، تعمدت القيادة المصرية أن تكون في يوم عيد الغفران أي يوم 10 تشري؛ مغتنمة انشغال اليهود بعيدهم. وكان ذلك اليوم يوافق يوم 6 تشرين الأول/ أكتوبر من سنة 1973م، ويوم 10 رمضان من سنة 1393هـ.
  3. سيحل يوم الغفران هذه السنة 2020 يوم 28 أيلول.

فكيف واليهود لا تعرف محرم ولا الشهور العربية ولا توقت بها. وأسماء شهورهم أقرب إلى الأسماء الشمسية. ولا يوجد من بينها اسم واحد يشبه أي اسم من أسماء الشهور العربية القمرية!

عاشوراء اليهود هو يوم الغفران .. وليس هو يوم نجاة موسى عليه السلام

إن الثابت عند اليهود – كما تصرح بذلك نصوص العهد القديم ويصرحون هم به – أنهم يصومونه للاستغفار وطلب العفو والتكفير عما ارتكبوه من ذنوب في العام المنصرم. ويدل عليه الاسم نفسه الذي يطلقونه على هذا اليوم يوم (كيبور) أي يوم الكفارة.

أما اليوم الذي يحتفلون فيه بذكرى نجاة موسى وبني إسرائيل وخروجهم من مصر وغرق فرعون وجنده فهو اليوم الثامن والأخير من أيام احتفالهم بعيد الفصح (Pesakh فِصَحْ) أي الفسح أو الخروج أو المرور ويسميه الفرنجة باك.

ويوافق هذا اليوم يوم الحادي والعشرين من شهر نيسان. وهو اليوم الذي تذكر التوراة أن الله أغرق فيه فرعون وجنده ونجّى موسى وبني إسرائيل، ويسر لهم الخروج من مصر. ويبدأون الاحتفال فيه يوم 14 نيسان حتى يوم 21 منه. وليس في هذه الأيام صيام. بل هي أيام أكل وشرب وقصف واحتفال! (راجع الفقرات 5 و 9 من إصحاح 23 من سفر اللاويين). وقد حقق محمود باشا الفلكي الأمر فوجد أن موسى عليه السلام عبر البحر الأحمر في الحادي والعشرين من نيسان، وهو اليوم السابع بعد فصح اليهود.

اليهود يصومون يوم التاسع والعاشر من تشري لا يوم العاشر فقط ..!

يقسم الفقهاء صيام عاشوراء إلى ثلاثة منازل أو أقسام:

الأول (وهو أدناها): صيام يوم واحد هو يوم عاشوراء في 10 محرم فقط.

الثاني: إضافة صيام يوم التاسع من محرم إلى العاشر منه؛ لأجل مخالفة اليهود.

الثالث (وهو أعلاها): صيام يوم قبل عاشوراء ويوم بعده. الغريب أنهم لم يسموا هذا اليوم باسم خاص به.. حادوعاء مثلاً!

وهذا كله – طبقاً إلى ما سبق ذكره – لا أصل له!

لكن المفاجأة أن اليهود يصومون اليوم التاسع والعاشر من شهر تشري، أي يسبقون صيام عاشورائهم بيوم واحد، يبدأ قبيل غروب شمس يوم التاسع بساعة، ويستمر إلى ما بعد غروب شمس اليوم التالي! فعن أي مخالفة يتكلم الفقهاء؟!

الخلاصة

إن هذا يعني أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يصم يوم عاشوراء محرم؛ لأنه لا علاقة له بصيام اليهود البتة. ولا وعد بصيام يوم التاسع من محرم الذي أطلق عليه الفقهاء لاحقاً اسم تاسوعاء. ولا يمكنه ذلك أصلاً. كما لا يمكنه أن يصوم على التقويم القمري يوم عاشوراء تشري في السنين اللاحقة؛ لأن التوقيتين لا يتوافقان أو يلتقيان البتة. وثبت بالدليل العلمي الحسابي أنهما لم يلتقيا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم. ولأنه صلى الله عليه وسلم وصل المدينة في ربيع الأول وليس في محرم. ولأسباب أُخرى سبق ذكرها.

أما الأحاديث الواردة في (الصحيحين) وغيرهما بشأن عاشوراء فهي:

  1. مضطربة ومختلفة فيما بينها اختلافاً شديداً.
  2. يستحيل أن يتوافق توقيتها القمري مع التوقيت العبري.
  3. تتناقض مع الحسابات الفلكية الثابتة.
  4. تخالف منطق التاريخ العربي والوقائع الثابتة، مثل تاريخ وصول النبي صلى الله عليه وسلم المدينة باليوم والشهر، عن يوم صيام عاشوراء المعروف.

وغير ذلك من أسباب الضعف.

سبحان من حفظ كتابه فلم تجرؤ يد التحريف أن تطاله على مدى الأيام والسنين والعقود والقرون! ولم يتعهد بحفظ غير كتابه.

أما ما يترجح لدي في ضوء ما سبق، فملخصه أن يوم عاشوراء والاحتفاء به بأي صورة من الصور صياماً، كما يفعل المسلمون، أم غيره كما يفعل الشيعة، فهو من صناعة الفرس المجوس؛ لتعظيم مقتل الحسين، الذي يزعمون أنه قتل في 10 محرم سنة 61هـ، ولاتخاذه مناسبة لا تمحى من ذاكرة التاريخ. ومن دلائل ذلك أن العرب لا تعرف من لغتها هذا اللفظ (عاشوراء) ولا أي لفظ على وزن فاعولاء.

إن كلمة (عاشوراء) لم تكن معروفة قبل مقتل الحسين رضي الله عنه. وهذا ما يؤكده أبن دريد الأزدي (ت 321هـ) في (جمهرة اللغة:2/727) فيقول: “وعاشوراء: يَوْم سُمّي فِي الْإِسْلَام وَلم يُعرف فِي الْجَاهِلِيَّة. قَالَ أَبُو بكر: وَلَيْسَ فِي كَلَام الْعَرَب فاعولاء ممدوداً إلاّ عَاشُورَاء، هَكَذَا قَالَ البصريون”. وشكك في قول ابن الأعرابي فقال: “وَزعم ابْن الْأَعرَابِي أَنه سمع خابوراء، أَخْبرنِي بذلك حَامِد بن طرفَة عَنهُ، وَلم يجىء بِهَذَا الْحَرْف أصحابُنا، وَلَا أَدْرِي مَا صحّته”. وأكد قول ابن دريد أبو السعادات ابن الأثير (ت 606هـ) في كتابه (النهاية في غريب الأثر:3/111) حيث يقول: “عاشوراء هو اليوم العاشر من المحرم وهو اسم إسلامي وليس في كلامهم فاعولاء بالمد غيره وقد ألحق به تاسوعاء وهو تاسع المحرم”.

26 آب 2020

اظهر المزيد

‫15 تعليقات

  1. هذا المقال يدعونا بقوة إلى إعادة نقد التراث وقراءته قراءة واعية متجاوزين النظرة التقديسية غير المنطقية!
    بارك الله في مداد قلمكم وسلم فكركم واعانكم وسدد خطاكم

  2. مقال يذكّرنا بالعبارة العظيمة( القرآن.. الكتاب الوحيد الخالي من التشيع)
    فهذه الدواوين الحديثية تحتاج إلى قراءة تجديدية وشمولية تتجاوز الحواجز التي خلقتها الأوهام التقديسية!
    اعتقد أن هذا المقال سيقود القارئ الفطن إلى اعادة التفكير والنظر في صفحات التاريخ والبحث عن جذور هذا الأمر الذي تطور وتفرع منه كل هذا البلاء حتى طال دواوين الحديث!!
    وقفة إعجاب لتلك اللفتة الرائعة والملاحظةالدقيقة التي اشارت إلى أصل كلمة عاشوراء.. نعم فاللغة هي الوعاء الضامن والرحم الآمن لثقافتنا ومن خلال هذا الوعاء سندرك أن كثير مما دون في تلك الدواوين إنما خط لخدمة أهداف أخرى غير ما تبدو عليه..

  3. انت عنوان للتجديد يا دكتور الغالي، والتجديد صفة المجددين والمصلحين ومن قبلهم الانبياء المرسلين..
    لا يمكن لي ان أقول شيء فالذي بينته حفظك الله سلطان على العقل السليم…
    لكن ما يهمني او يحزنني ويحز في صدري هو تمسك الأمة بأجمعها، وجمودها على أمرين وهما :
    1- الجمود العلقي على النصوص والرواية الحديثية. والتاريخية .. وعدم دراسة او التفكر في متن الرواية بتاتا.
    2- واذا ما اعترض احد واراد التحرر من هذه القيود.. ذهبوا الى السند فقط واذا وجدوا شيء في السند بحثو على حديث اخر وراية وسند اخر يقوي هذا السند حتى يتم ترقيعة وتمشية الامور بهذه الطريقة.. وهذا محزن جدا!!
    لذلك الفقيه الجامد، والخطيب الملائي والملالي بصورة عامه هم يسيرون على ما خطه الموالي الفرس.. حتى اصبحت هذه الخطوط والنصوص مقدسة كقدسية القران…
    وإلا الائمة مئات السنين تسير على كثير من الروايات الفارسية ولم تستطيع تنقيح وكشف هذا الدخل؟ !!! اذن هذه امة اما ميته، او متامرة على بعضها وعلى الجمهور…
    لهذا تحتاج الامة الفقيه الذكي والواعي والمتحرر غير الجامد، فقيه رباني ينتصر على هواه قبل غيره…
    لو لم يهيء الله تعالى الدكتور طه الدليمي ذو العقلية المتميزة في التحليل والتشخيص… لبقيت هذه الامور من المسلمات..!!
    حفظك يا دكتور طه حامد الدليمي وأمد الله بعمرك.. ونفعنا الله بعلمك.

  4. يوم بعد يوم يتبين لي ان عملية تخريب الدين الإسلامي تأسست على ثلاث مراحل
    ١- المرحلة التحضيرية: هي مرحلة قام بها كتب الحديث السنية حيث يكتب الحديث بالعنعنة ويوثق كنا في أبخازي ومسلم وو
    ٢- المرحلة التثبيتية : هي مرحلة قام بها الشيعة من خلال أخذ الحديث من كتب أهل السنة ثم الإضافة علية والتلاعب فيه الكافي انموذجاً
    ٣- المرحلة التنظيرية : هي مرحلة يقوم بها الاتباع من الطرفين ثم التنافر فيما بينهم والتقاتل مثلاً حديث فدك وبالأصل لايوجد قطعة ارض اسمها فدك!! و حادثة غدير خم وبالأصل لايوجد مثل هذه الحادثة وووو .. احداث تاريخية لا اصل لهاوجدت في كتب حديث سميناها بالصحيحة وهي متضاربة !!👇🏻👇🏻
    ملخص الكلام هنالك ٩٠ بالمئة من الأحاديث السنية والشيعية كتبتها نفس المؤسسة لهدف واحد ابعاد الناس عن القران وعدم فهمه على مراد الله تعالى

  5. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    حياكم الله دكتور طه وبارك الله في جهودكم وايدكم بنصره الحقيقة هناك الكثير من هذه الامور والتي اصبحت جزءا لايتجزأ من عقائد المسلمين كونها روت عن طريق صحيح من الصحاح او عن طريق اصحاب السنن وكأنها قرأن منزل. نحن لانشك بمصادر الشريعة اطلاقا ولكننا نقول لابد من التمحيص والتدقيق والتحرر من الاطار التقليدي الذي فرضته ظروف كثيرة ومختلفة البعض من فرق المسلمين هو لايؤمن بنزاهة كتاب الله تعالى من التحريف والنقص والزيادة ولكنهم يتشدد ويتعصب لاي حديث او رواية تخدم هواه الطائفي وحقده الشعوبي على الامة العربية حتى وان كان مصدر الحديث والرواية من مصدر اخر يخالفه في الفرع والاصل ،

  6. شكرا لمن تفاعل وعلقدموافقا او مخالفا، انما بذوق وادب.
    بعض المعلقين يخلع رداء الادب ويدخل محتقنا ليفرغ جراب اساءاته على الصفحة ويخرج.
    لا مكان لتعليقات هؤلاء بيننا.
    وليعلم هؤلاء ان مصيرها سلة المهملات.

    1. محبك في الله من السعودية. جزاك الله خير على الطرح الرائع المميز. لقد سبقك في هذا التمحيص (هل صوم عاشوراء يوافق عيد اليهود الدكتور العجيري قبل كذا سنة .)

      صرت انا ابحث هل كلام العجيري صح.
      كلما أبحث كلما ازداد يقينا أن يوم عشر محرم أدخل علينا.
      لكنك انت الوحيد الذي وضع عاشوراء في مكانه الصحيح. وهو عاشوراء عيد اليهود . حسب السنة اليهودية .

  7. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لقد نجح أشاعرة الأزهر والأشاعرة الأتراك الموتيريدية ورثة المعتزلة من تغييب النسخ الصحيحة مما دون الأوزاعي وما رواه تلاميذه عنه , وتغييب موطأ الإمام مالك ومسند الإمام أحمد بن حنبل وكتاب السنة لابنه الإمام عبد الله بن الإمام أحمد بن حنبل, تغييب كل هذا التراث وغيره كثير مثله عن المسلمين وعن المساجد واحلالها بصحيحي مسلم والبخاري, واتباع منهج التلقين بلا حوار ولا استفسار على شيوخ الأشاعرة, فنجحوا بذلك من اخراجنا عن عقلنا العربي القرآني الحر إلى عقل تقديس الشيخ مهما كان على خطأ سواء كان خبث أو حمق. وجعلوا صحيحي مسلم والبخاري أصح كتابين بعد القرآن الكريم. ولم يعرفوا أي نسخة حقيقية تمثل النسخة الحقيقية لصحيح مسلم أو البخاري. وبذلك نجحوا في السيطرة على عقول اهل السنة والسيطرة على تاريخ الأمة الإسلامية وعلى السنة وعلوم القرآن الكريم. لإاصبحنا نرى العجب من الأحاديث المدسوسة ومن تفاسير القرآن الكريم السخيفة وتغييب التفاسير التي كتبها الثقات من شيوخنا عنا.
    يجدر بنا أن نعود إلى الاصل : منهج الصحابة هو المعصوم , والصحابة ومن بعدهم ثقة غير متهمين, مع العلم أنهم يخطئ ويصيب وجب علينا دائما التحقق من صحة ما نقرا عنهم ومن صحة ما نفهم, لاسيما وان النساخ والطابعون والناشرون كثيرون وأهواهم أكثر.
    والله اعلم.

  8. الحقائق دائما صادمة وصادقة توضح الطريق الصحيح و الأفعال الواجب تنفيذها وما يتعلق بأمور الدين فا الناس عندما تعرف ان ما تفعله خاطئ وليس له من الصحه شيئ تكابر به ولا تقبل النصيحه لأنها متعلمه على الخطأ وتصر أنها على الطريق الصحيح وهذا شيئ خطير للغاية في ثقافة الناس و عدم تقبل التجديد، … وفي المشروع السُني التجديد أمر مهم للغاية فا كل ما يطرح هو تجديد وبناء وللأسف العُقُل التي لا تتقبل التجديد تبقى في الظلام ولايصل لها النور .

  9. ‏اذا استثنينا الجانب الريادي الذي يتميز به هذا الموقع في عملية تجديد المفاهيم وتسديد الافكار وتحرير العقل من القوالب الجاهزة ليستسلم امام هذه الحقائق المغيبة ٫ فان ابرز صفة تكشفها لنا هذه المقالة لتضعها على صدر قائد هذا الفكر هي صفة الشجاعة .. فكم راي صحيح لعالم او مفكر بات حبيس حديث نفس او دونه .. ولم ير النور عندما لم تصدع به نفسه او تصدح به حنجرته خوفا من اللوم او الدخول في دائرة المشاكل ..
    يقول الله عز وجل
    ((وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِم))
    قال ابن حزم رحمه الله – : أقبح أنواع الجبن ، هو الخوف من الجهر بالحق خشية ألسنة المُبطلين..
    اللهم اجعلنا ممن يقول الحق في كل وقت وحين ولا يخافون لومة لائم

  10. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لقد نجح أشاعرة الأزهر والأشاعرة الأتراك الموتيريدية, ورثة المعتزلة, من تغييب النسخ الصحيحة مما دون الأوزاعي وما رواه تلاميذه عنه , ومن تغييب موطأ الإمام مالك ومسند الإمام أحمد بن حنبل وكتاب السنة لابنه الإمام عبد الله بن الإمام أحمد بن حنبل, من تغييب كل هذا التراث وغيره كثير مثله عن المسلمين وعن المساجد وإحلالها بصحيحي مسلم والبخاري, واتباع منهج التلقين, بلا حوار ولا استفسار على شيوخ الأشاعرة, فنجحوا بذلك من اخراجنا عن عقلنا العربي القرآني الحر إلى عقل تقديس الشيخ مهما كان على خطأ, سواء كان عن خبث أو غباء أو حمق. وجعلوا لنا صحيحي مسلم والبخاري أصح كتابين بعد القرآن الكريم. ولم يعرفوا أي نسخة حقيقية تمثل النسخة الحقيقية لصحيح مسلم أو البخاري. وبذلك نجحوا في أن يكونوا أساتذة لأهل السنة والجماعة, ونجحوا في السيطرة على عقول اهل السنة والسيطرة على تاريخ الأمة الإسلامية وعلى السنة وعلوم القرآن الكريم.فاصبحنا نرى العجب من الأحاديث المدسوسة ومن تفاسير القرآن الكريم السخيفة وتغييب التفاسير التي كتبها الثقات من شيوخنا عنا.
    يجدر بنا أن نعود إلى الاصل : منهج الصحابة هو المعصوم , والصحابة ومن تابعيهم ثقة غير متهمين, مع العلم أن كلا منهم يخطئ ويصيب ويجب علينا دائما التحقق من صحة ما نقرا عنهم ومن صحة ما نفهم, لاسيما وان النساخ والطابعون والناشرون كثيرون وأهواؤهم أكثر.
    والله اعلم.

  11. مشروعية صيام يوم عاشوراء ؟ وللإجابة نقول :-
    شاع بين المسلمين من حوالى 250 عامآ ان اليوم العاشر من شهر محرّم هو يوم عاشوراء وصيامه سنة وتبعوا في ذلك مشايخ الجهل الذين عظموا هذا اليوم ودعوا لصيامه وجعله سنة دون ان يفكروا مستندين لبعض الاحاديث المزورة والتى ظهرت منذ حوالى 250 سنة فقط ، وقد ورد في ذلك الكثير من الأحاديث المزورة على سيدنا النبى ص التي تذكر فضل يوم عاشوراء وأجر صيامه وتبعهم المشايخ كالقطيع وتبعهم الناس كذلك .
    وادعا المشايخ مستندين لٲحاديث مزورة أن السّبب الرّئيسي وراء تشريع صيام يوم عاشوراء هو أنّ الله سبحانه وتعالى قد نجّى فيه سيّدنا موسى عليه السّلام وقومه بني إسرائيل من بطش فرعون وملئه، وادعوا زورا أن البخاري ومسلم رويا عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: (قدم النّبي – ص – المدينة فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء، فقال: ما هذا؟ قالوا: هذا يوم صالح، هذا يوم نجّى الله بني إسرائيل من عدوّهم، فصامه موسى – عند مسلم شكراً – فقال رسول الله ص: فأنا أحقّ بموسى منكم، فصامه وأمر بصيامه).ورغم ان هذه الرواية مزورة ولا ذكر لها إلا من حوالى 250 سنة فقط ولم يكن لها ذكر قبل هذا التاريخ كما انها تعنى يوم كيبور او يوم الغفران عند اليهود فٲذا كنا نتشارك ونحتفل مع اليهود او بنى اسرائيل بعيدهم فلما كل هذا العداء الزمنى والطعن فى معتقداتهم لكن هذه هى الشيزوفرينيا عند هولاء المشايخ فهم يحفظون ولا يفهمون ويتبعون احاديث مدسوسة وكتب مزورة منسوبة للبخارى ومسلم لم يمضى عليها اكثر من مئتى عام رغم ان الشيخان ماتا لٲكثر من الف ومئتى عام ونتحدى ان يٲتى احد بٲى نص قرآنى ٲو حديث صحيح موثق لٲكثر من 250 عاما يقول بصيام عاشوراء أو انها سنة أو ان النبى ذكرها
    اللهم بلغت اللهم فاشهد

  12. جزاك الله كل خير على جهدك وجهادك لحراسة حمى الأمة وتراثها،ووقاك الله عوق المغفلين والجاهلين..
    لكل داء دواء يستطب به..
    إلا الجهالة أعيت من يداويها..
    لم يستطع الفرس وافراخهم واليهود وشياطينهم خرق جدار القرآن فتسللوا إلى كتب التفسير والحديث والتاريخ والأدب وحقنوها بمختلف الأفكار المزيفة ثم أقفلوها برويات ومتارس الموالي العجم.
    لايوجد غير القرآن معصوم (ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين). وكل يأخذ من كلامه ويرد إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم
    (رسول من الله يتلو صحفا مطهرة. ).
    والمعجزة الخالدة محفوظة بحفظ الله.
    (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون).
    َوكل كتاب غير القرآن عرضة للزيادة والنقص والتغيير والتخريف والتحريف والتزييف لأن الله تعالى لم يتعهد حفظها كما القرآن.
    ولذا وجب على الأمة الواعية أن لاتغفل ولاتأمن مكر المتربصين وان تبذل جهودا وجهادا لتنقية تراث الأمة مما ألصقه وأدخله اليهود الذين حرفوا التوراة والإنجيل والفرس المجوس الذين زيفوا الحقائق ونشروا الخرافات. فتلاقح التحريف والتخريف وتلاحم المكر والتزييف.
    والأمة تؤتي من جهالها الفاقدين المناعة حتى دخل الفرس بدسائسهم ومكرههم العاصمة الإسلامية كالوباء فأصابوا كل مفاصل الأمة حتى أضحى العجم هم أهل الدار وعمارها وعلماء الأمة ودهاتها..والعرب واقع حالهم يقول:
    يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا * نحن الضيوف
    و أنت رب المنزل.. نحن نحب لمن يزور بيوتنا * حرجا على من زارنا لم يرحل .

  13. مقال رائع ومهم.
    ولا بد أن تستبين سبيل المجرمين
    لبيان وإظهار ما دسَّه ودلَّسه الفرس في كتب وتاريخ أهل السُّنة والجماعة.
    وللأسف لقد نجحوا بنسبة عالية في مبتغاهم فشاب الثقافة السُّنية ما كدَّر صفوها.
    أمّا مُهمة التيار السُّني فهي هدم هذه الثقافة وقلع بنيانها من القواعد. لتقوم ثقافة بهوية سُنية ترتقي بقضية سُنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: