مقالات

الوعي التاريخي في سلسلة “عمر لا يكره العراق”

أ. العنود الهلالي

يعد الوعي التاريخي من أهم الموارد المعرفية لثقافة الأمة، ولا يتشكل هذا الوعي بمعناه الكامل إلا بمعرفة العناصر المساهمة  في صنع الأحداث والوقائع التاريخية، والعوامل المؤثرة في تدوين تلك الأحداث.

ومن محاسن الصنائع ما فعله الدكتور طه حامد الدليمي – سدده الله – في سلسلة الحلقات التي عرضت أخيرا على قناة اعلام التيار السني في العراق والتي كانت بعنوان “عمر لا يكره العراق”. فقد قدم في هذه السلسلة فكرا تجديدياً حقيقياً في قراءة ونقد وتحليل وتفسير التاريخ.

وكان في كل حلقة من حلقات البناء يهدم قاعدة من قواعد الباطل بضربة قاضية لا تترك له منفذاً.

إن القراءة الناقصة التي اعتاد عليها الجمهور، بل وكثير من المثفقين والنخب إنما كانت نتيجة للافتقار إلى الوعي التاريخي وتجريد الاحداث والوقائع التاريخية بعدم النظر إليها نظرة مترابطة ومتصلة بالواقع. فالحدث التاريخي لا يقرأ بمعزل عن سببه، والعناصر التي يدخل فيها الزمان والمكان وسائر الظروف التي انتجتها البيئة المحيطة.

ولأن المقدمات الخاطئة حصادها نتائج خاطئة، فقد أنتجت لنا هذه القراءة الناقصة رؤى تاريخية خاطئة شوّهت وجه تاريخنا المشرق.

لقد ارشدنا الدكتور – كعادته في طرح المواضيع التاريخية –  إلى مفاتيح هامة يجب أن لا نغفل عنها عند قراءة التاريخ والنظر في أحداثه. وقد أجملت في النقاط التالية  بعض ما التقطته من مفاتيح في تلك المحاضرات القيمة :

  • يجب أولا أن لا نعزل الحدث عن سببه وننظر إليه مجرداً ، فالحوادث لم تولد من العدم.
  • وأن لا ننظر للحوادث والوقائع بعيداً عن سياقها التاريخي.
  • وأن التنظير والتحليل للحدث ينبغي أن يرتبط بجغرافية الحدث، لأنها المحيط الذي انتجت فيه.
  • يجب عدم إغفال الرؤية السنية عند النظر للرواية التاريخية والاحداث المتصلة بها والناتجة عنها.
  • أساس النظر في الروايات التاريخية المعتلة المتن؛ الشك والحذر وعدم التسليم.
  • وأنه بإمكاننا تفكيك الروايات التاريخية المعتلة بتحليل محتوياتها للجمهور وتسليط الضوء على السياق والعوامل المحيطة للوصول إلى المعنى الحقيقي الذي قصده واضع الرواية المكذوبة.
  • وأن لا نكتفي بالتقييم الديني للشخصيات وخاصة تلك التي تعود لقوميات معادية للدعوة الإسلامية أول ظهورها، أو محاربة للعرق العربي؛ لأن الإنسان لا يمكن أن ينعتق من تأثير تلك المشاعر والروابط إلا ما ندر.

أما الجانب الآخر الذي أفادني في هذه السلسلة فهو يختص بـ ” التعليقات وردود الأفعال” تجاه طرح الدكتور الواضح والقوي الذي لا يمالئ فيه أحدا على حساب الحق. فمن خلال متابعتي المستمرة لحقل التعليقات وجدت أن المتابع العربي مؤطر بتراثه؛ مما افقده الحرية النقدية عند النظر إلى ركام التراث الذي بين يديه، وأن عقله مثقل بفكرة القداسة لكل ما انتجه السلف؛ فصار التفكير والنظر عبارة عن عملية تذكّر، ومعيار الحدث هو الرواج والاستفاضة!

لذا فإنه يرى: وجوب عدم تسليط الضوء على الأخطاء الكارثية التي اقترفها السابقون ولا يصح أن تنتقد على الملأ، لأن هذا سيمنح الشيعة وغيرهم من أهل الباطل فرصة للطعن في كتبنا واسقاط علمائنا ، ثم أن هذا الطرح قد يشكك الجمهور في تراثنا .. وغيرها وغيرها من الأسباب والتعليلات الغريبة!

إذن فصل القداسة عن التراث هو أول ما يجب أن نقوم به، وإن كانت خطوة تمهيدية إلا أنها الأهم والقفز على هذه الخطوة لن يجعل باقي الخطوات ذات فائدة تذكر. وقد استخدم الطبيب في هذه السلسة مبضع الجراح في عملية تشريحية دقيقة تصدر عن رؤية واضحة متصلة بالمصدر الأول للتشريع، متخذة من ( القرآن الكريم هو الكتاب الوحيد الخالي من التشيع) قاعدة صلبة تستند إليها .

لقد تجلى الدكتور في هذه السلسلة الرائعة وتألق كعادته في تفعيل النقد الذاتي الداخلي لتراثنا، ليكشف عن الأسباب والعلل التي أدت إلى هذه الأفكار الشعوبية المتجذرة في جسد الثقافة السنية ، والانتقال بنا من مرحلة الدفاع إلى الهجوم الواثق المعتدل.

 

2021/11/3

 

اظهر المزيد

‫11 تعليقات

  1. بالفعل اصبت اقتناص هذه المفاتيح …حلقات الدكتور جميعها دائما ما تحمل في ثناياها افكار خلاقة والماحات ذكية لمن له قلب أو القى السمع وهو شهيد ..

  2. يسعد صباحك بكل خير 🌹
    رائع وجميل ما كتبتيه لما فيه من نقاط مهمة وهادفة
    وأنا إقرأ مقالتك جعلتني ابتسم وأفرح لما تحملين من كلمات ثمينه وهادفة تجعل القارئ يزداد وعي وفكر تجاه ما يقدمه شيخنا المجدد طه الدليمي رعاه الله

    1. سلمت نهاوند 🌷
      ما هذا الا قبس من ذاك النور الذي ننهل منه في فكره التجديدي الملهم ..

  3. نظره رائعه لتلخيص الحلقات التي قدمها الدكتور حفظه الله ومافيها من مفاهيم جلية واضحة تجعل السني يدرك الوعي والاستيعاب مافرزته الشعوبية من سموم واحقاد في داخل كتبنا وتاريخنا وحضارتنا جزاك الله خيرا على هذه الجهود الطيبه استاذه العنود الهلالي

  4. شكرا جزيلا للاخت والاستاذه العنود على هذا التلخيص الذي يجعل السني يدرك مامدى اهميه الوعي التاريخي
    في ثقافه الامه ويتجنب القرائه الناقصه الناتجه من افتقاره للوعي التاريخي…. احسنتِ وجزاكِ الله كل خير 🌺🌺

  5. احسنتِ اختي العنود وبارك الله فيك على هذا المقال التوضيحي 🌱
    مستمرين بالتقدم بأذن الله 🌱

  6. بورك مدادكم ونفع الله بكم.
    من المفرح حقا نرى البراعم أنبتت جذورها وأزهرت ورودها وأينعت ثمارها وأشرقت سرور الإنتاج على بشائر زراعها.
    ثقافتنا السنية مخروقة يوم غرز الفرس أول خنجر في خاصرة فاروق الأمة. والباحث البيب المشخص الطبيب الواعي الرقيب كان عليه دراسة الحدث والمحدث ومآلات الحدث دراسة الذكي الواعي حتى لا يتكرر الخطأ ويغرز الخنجر بخواصر أئمة الأمة وتراثها..
    لكن العكس حصل والمحذور وقع وتكرر وإلى اليوم خناجر أبو لؤلؤة تمزق الأمة رجالا وتراثا..
    ونحن حين نرى بصيص طامح وبصير ناظر وابصار عاقل
    تشرئب أعناقنا إلى داعي التجديد ونشحذ هممنا لجذوة النور لننفض غبار التخلف وركام الغفلة التي ورثناها مغلفة بقدسية رقود من.. حكمت فعدلت فأمنت فنمت… ثم أكلتك الضباع والثعالب وماشعرت..!
    نعم ارادونا نياما حتى صار الموالي والموالين والمولّين ادبارهم للفرس خناجرهم باجسامنا ويزورون تاريخنا بمداد دماءنا..
    ونحن نيام آمنون صامتون غافلون…
    ألا تبا جدار الغافلين..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: