التخطي إلى شريط الأدوات

من نحن

 


الحمد لله رب العالمين نحمده ونستعينه ونستهديه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا . من يهد الله فهو المهتد.. ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشدا.

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمداً عبده ورسوله. صل الله وسلم وبارك عليه، وعلى آله.. أصحابه وأتباعه أجمعين.

أيُّها السائلُ عنا :
مَنْ نكونْ ؟
نحنُ جيلٌ قد عزمنا
أن نقولَ الحقّ مهما استنفرَ الباطلُ
أو جَخّى الحَرونْ

ورفضْنا
ضحكةَ الشيخِ الغبيةْ
باسطاً ضرعَيهِ
يرغو ..
والسكارى يحلِبونْ
وعليهِ يبصقونْ

وتمردْنا جَهاراً
ضدَّ من يبغي بنا ( شرَّ البليةْ )

نحنُ ..
جيلٌ قد عرفنا :
ليسَ بينَ الحَـقِّ والباطلِ لُقيا
أو حلولٌ وسطيةْ

وعرفنا:
أنَّ دينَ اللهِ كفٌّ
وكتابٌ وقضيةْ

وعرفنا:
أنّ ” ثالثةَ الأثافي ” في العراقْ
شِيعُ التحريفِ
أحلاسُ النفاقْ
وحميرٌ بيدِ الفرسِ تُساقْ
ومطايا لجميعِ الغادرينْ

وقناطرْ
كلما أطرقَ حادينا عليها يَعبرونْ
و (قنادرْ)
حسَبَ المقياسِ دوماً يُلبسون

كُلُّهمْ خانَ الأمانةْ
وتمادَوا في الخيانةْ
طلبوا الدنيا بتضييعِ الديانةْ
فعليهمْ لعنةُ الأجيالِ
والتاريخِ يجترُّ زمانَةْ

نحنُ ..
جيلٌ قد كفرنا
بتراتيلِ الزوايا
وترانيمِ البغايا
والتهاويمِ الخفيةْ
ورُقاعاتِ التُّقيةْ

وخرجنا
نزرعُ الأفكارَ والأحلامَ
ما بين البريةْ
بوضوحٍ ورَويِّةْ

نحن ..
قومٌ نضعُ العنوانَ في أعلى الهويةْ

وبرئنا ..
من شيوخٍ
ودعاةٍ ترضويّةْ
تخدعَ الناسَ
بتلميعِ الذقونِ الكسرويةْ
تدّعي أنّ لحاها وطنيةْ
علّموا الأجيالَ تستخذي
وباسم ( الحكمةِ ) الحمقا تهونْ

– والقضية ؟
والعناوينُ المُدَمّاةُ الجلية ؟
في الحقولِ الهامشيةْ

– تستميحُ العذرَ من عُهرِ القرونْ !
يتمطى غارساً قرنيهِ
في (وسط) المُتونْ !

نحنُ ..
جيلٌ قد نفضنا
آخرَ الآمالِ
من هيئةِ وقفِ المسلمينْ
ودعاةٍ خانعينْ
وانطلقنا
في دروبِ السالكينْ
نحوَ ربِّ العالمينْ

نحنُ ..
جيلٌ
قد عقدنا العزمَ
إما..
أن نكونْ
أو .. ، فدعنا ، لا نكونْ

وبعد..

فقد أسسنا هذا الموقع أواخر سنة 2006 والأمل يحدونا أننا سنقول ما وجب بحكم الوقت أن يقال وسكت عنه الآخرون. نعرض – من خلاله – (قضيتنا)، ونبين وجهة نظرنا في كيفية خدمتها بالطريقة الربانية التي توصل إلى الهدف دون لف ودوران. ودون (تقية) باطنية نصم غيرنا بها، ونحن واقعون في حمأتها إلى الأذقان.

القضية

إننا في العراق نواجه – ومنذ فجر التاريخ – خطراً هو أكبر الأخطار، بل هو مجمع الشر وأم الخبائث من الشرك والنفاق واستباحة الدماء والأموال والأعراض والطائفية والفرقة والتآمر والكيد والدس والاغتيال الفكري والجسدي والولاء للأجنبي والطعن في الكتاب والسنة والتاريخ والرموز. وقد استطاع أن يجند لصالحه الملايين.

هذا الخطر هو الشعوبية أو المجوسية المقنعة. إنه التشيع الفارسي أو الغزو الشرقي. فالوقوف بوجه هذا الخطر هو (قضيتنا) الأولى. وهي القضية التي نستطيع توجيه كل الجهود نظريا وعملياً، علماء وعامة، قادة وجماهير باتجاهها، وحشدها من أجل مواجهتها وصولاً إلى حلها وعلاجها.

على أننا – وإن كنا ندرك أن قضايا الأمة مترابطة – لا نرضى أن تنحر قضيتنا الخاصة بأي حجة من الحجج، أو ذريعة من الذرائع على أعتاب أي قضية أخرى. ونتعاطى مع كل قضية على قدر تعاطيها مع قضيتنا: الشعور يقابل بالشعور والموقف يقابل بالموقف.

الصراحة منهجنا

سيكون أسلوبنا في المعالجة مبنياً على التشخيص والطرح المباشر. مؤمنين أنه سبيل الأنبياء عليهم السلام جميعاً. قال تعالى: (قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لأَبِيهِ لأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ) (الممتحنة:4). فما دام هنا شرك فهناك براءة صريحة، وإعلان بالعداوة والبغضاء أبداً حتى يؤمنوا بالله وحده. (رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ).

ليس هداية الناس هي المقصد الوحيد من بعثة الرسل. وبيان الحق وحده ليس هو المطلوب الأوحد من دعوة الداعين. إن فضح المبطلين، وبيان سبيل المجرمين أحد مقاصد الدين العظيم، والله تعالى يقول: (وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآياتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ) (الأنعام:55) ويقول: (لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَى بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعاً فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ) (الأنفال:37).

التيار

كان الاسم السابق للموقع هو (القادسية). وقد أسميته بهذا الاسم الشريف تيمناً بتلك المعركة الفاصلة التي مهدت الطريق نحو المدائن وتحرير الشرق من الاحتلال الفارسي المجوسي، وإرغاماً لأنوف الفرس الذين يتطيرون من هذا الاسم الرعيب، وإغاظةً لقلوبهم، وابتغاء الأجر عند الله كما قال سبحانه: (مَا كَانَ لأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُمْ مِنَ الأَعْرَابِ أَنْ يَتَخَلَّفُوا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ وَلا يَرْغَبُوا بِأَنْفُسِهِمْ عَنْ نَفْسِهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلا نَصَبٌ وَلا مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَطَأُونَ مَوْطِئاً يُغِيظُ الْكُفَّارَ وَلا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَيْلاً إِلا كُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ) (التوبة:120). ألا وإن التاريخ يعيد نفسه، وإننا على الدرب سائرون لا نقيل ولا نستقيل. وإن (القادسية) ليست تاريخاً وحسب، وإنما هي تاريخ وجغرافيا ووطنية ودين. وقد اقتضى التطور الحادث في (المشروع السني) تغيير الاسم السابق إلى اسم يتناسب والمرحلة التي وصل إليها فكان (التيار) هو الاسم الذي وقع عليه الاختيار.

والله وحده نسأل أن يبلغنا آمالنا في مرضاته ويزيدنا من فضله، إنه سميع قريب.

زر الذهاب إلى الأعلى