التخطي إلى شريط الأدوات
مقالات

فرحة الزهرة قراءة جديدة في سيكولوجية الشيعي

64ea15b507

يحتفل الشيعة في يوم (9/ربيع الأول) من كل عام بمناسبة يسمونها “فرحة الزهرة” (يقصدون بـ”الزهرة” السيدة فاطمة رضي الله عنها، يسمونها “الزهراء”). وفي مكان الاحتفال يحضرون رجلاً من سفهاء الناس يضعون تحت ثوبه وسادة ليظهر بمظهر الحامل، ويقطينة كبيرة على رأسه. ثم يقومون بإهانته وسبه وشتمه، وضربه والبصق عليه، وهم يركضون خلفه ويصيحون (عميرة عميرة)؛ على أساس أنه عمر بن الخطاب: أصبح حاملاً، وقد كبرت بطنه! يقولون: فلما رأته فاطمة ضحكت بعد حزن طويل! فالتقطت – بقدرة قادر – كاميرة العجم هذه الضحكة، لتجعل منها تاريخاً و.. ذكرى!

التحليل النفسي لهذا الفلكلور الشيعي

وقبل الدخول مباشرة في الموضوع لا بد من التمهيد له بما يلي:

1. عقدة الذنب (Guilt complex)

الشعور بالذنب أو وخز الضمير (Sense of guilt) هو الشعور الذي ينجم عن قيام الفرد بعمل لا يرضاه ضميره. وهو شعور سوي ذو قيمة في تهذيب الفرد. غير أن هناك شعوراً بالذنب يكون هائماً طليقاً غير واضح المصدر، كثيراً ما يقترن بالقلق واستصغار الذات أو الاشمئزاز منها. فترى المصاب لا يعرف لماذا هو يشعر بالذنب، يغشاه شعور غامض موصول بأنه مذنب آثم حتى إن لم يكن أذنب أو أتى شيئاً يستحق عليه العقاب، أو يلوم نفسه على أمور لا يلومه عليها أحد، ويرى في أخطائه ذنوباً لا تغتفر. في هذه الحال يكون الفرد يعاني من (عقدة الذنب).

2. الشخصية الاضطهادية (Paranoiac Personality)

أبرز من يعاني من ((عقدة الذنب)) أصحاب الشخصية الاضطهادية. كما أن أبرز ما تتجلى هذه الشخصية عند الشيعة. فالشيعة أكثر الناس شعوراً بالظلم والاضطهاد. تظهر ((عقدة الذنب)) واضحة لدى الشيعي وهو يجلد نفسه، ويلطم صدره، ويشدخ رأسه إلى حد فقدان الوعي أو الموت تحت ذريعة خيالية هي حب الحسين!

3. الشخصية الماسوشية (Masochistic Personality)

يشعر المصاب بـ((عقدة الذنب)) بحاجة ملحة إلى التكفير عن الذنب ولو بعقاب نفسه؛ التماساً للراحة، وتخففاً مما يكابده من توتر مجهول المصدر. وهكذا ترى أن من يعاني من عقدة ذنب يندفع من تلقاء نفسه إلى عقاب نفسه؛ تدفعه حاجة لا شعورية ملحة إلى هذا النوع من العقاب. سواء كان هذا العقاب مادياً أو معنوياً. ومن هؤلاء من يتقبل الإهانات دون دفاع عن نفسه، وهو يفتش عما يؤذيه؛ ليجد الراحة، بل اللذة، في هذا الأذى أو العقاب. ويطلق على هذا الشخص لقب (المازوخي) أو (الماسوشي). فإذا حل به العقاب زال عنه ما يغشاه من توتر أليم.

4. اللواطة وعلاقتها بالتركيبة النفسية للشخصية الماسوشية

الماسوشية هي التلذذ بالمهانة والخضوع ووقوع الأذى على الذات. وغاية ما يصل إليه الماسوشي من المهانة المطلوبة هي أن يفرش نفسه لكي يلاط به. تجد هذه الرذيلة جلية في المجتمعات التي ينتشر فيها تشيع العجم، خصوصاً المراكز الدينية وما حولها.

وقد تحدث عباس الخوئي في شريط مصور عن تفشي اللواطة بين علمائهم! ثم عقب قائلاً : المشكلة ليست في هذا، المشكلة حين يصير الملوط به مرجعاً، وقد حصل!!!

وحدثني أحد الأقارب – كان يسكن الديوانية في الجنوب العراقي – له جار طالب في إحدى مدارس الحوزة النجفية. يقول: لفت نظري أن جاري هذا يذهب إلى النجف صباحاً ويعود مساء كل يوم. فسألته: لماذا لا تبيت في القسم الداخلي للطلبة؟ فأجابني: لا أدري ماذا أقول لك؟! هل تصدق أن ثلاثة أرباع الطلبة يمارسون اللواطة مع بعضهم بعد انتهاء الدوام؟!

http://www.fnoor.com/images/fn1583.jpg

كما حدثني من لا أتهمه، قريب وصديق لي يعمل في استيراد السيارات. يقول: رأيت شاباً شيعياً من أهل مدينة العمارة في الجنوب العراقي، كان يبحث عن عمل في (المنطقة الحرة) في (عدرا) بسوريا. اتجه بنا الحديث إلى أن قال هذا الشاب: لي صاحب يسكن قريباً مني في حي السيدة زينب، وكنا نبحث عن عمل فلا نجد. مرت الأيام سريعة، فلاحظت تغيراً على صاحبي في ملبسه ومأكله، وجيبه! قلت له: يظهر أنك وجدت عملاً؟! قال: نعم. قلت: ألا يمكن أن تشركني فيه؟ قال: لا ينفعك، ولا تقدر عليه. قلت: أخبرني عن هذا العمل؟ ما طبيعته؟ قال: دعه، لا تسل عنه (!). وألححت عليه، وكان بيني وبينه علاقة حميمة وميانة. فقال بعد تلكؤ وتردد: تعرفت في هذه المنطقة على معممين شيعيين اثنين مأبونين، أزور كلاً منهما مرة في الأسبوع… وأحصل من ورائهما على مبالغ محترمة. هل ارتحت؟

5. حيلة (الإسقاط Projection) وأثرها في التركيبة النفسية الشيعية

الإسقاط – كما عرفه العلماء – عملية نفسية ينسب الشخص من خلالها – ويحوِّل إلى غيره – صفاته هو أو مشاعره أو رغباته أو نزواته أو أفكاره التي لا يرغبها ويخجل من الوعي بكونها جزءاً من ذاته. فهو يتهرب لا شعورياً منها بطردها عن نفسه أولاً، ثم إلصاقها بالغير، أو اتهامه بها ثانياً، كنوع من تبرئة الذات أو الدفاع السلبي عنها.

يلعب الإسقاط دوراً كبيراً في حياة الشيعي النفسية. وهو عميق الأثر فيها إلى حد (العقدة)! لم أر أحداً أو جماعة بنيت حياتهم على (الإسقاط) كالشيعة! فهم أكثر الناس اتهاماً للآخرين بعيوبهم وذنوبهم، كما أنهم أكثرهم إلقاء بتبعة أخطائهم وجرائمهم، وما يحصل لهم من مصائب ومصاعب على غيرهم!

خذ مثلاً سب الصحابة وتكفيرهم، كيف ينعكس لدى الشيعة اتهاماً لنا بكره (أهل البيت)؟! والتهمة ثابتة في حقهم ثبوتاً قطعياً مطلقاً. أما نحن فبريئون منها إلى حد الصفر المطلق. ومع ذلك فالأمر عندهم على العكس!

6. التماهي الإسقاطي (projective identification)

وهو عملية نفسية يحاول الشخص من خلالها إدخال ذاته لا شعورياً داخل شخص آخر مكروه بالنسبة إليه كي يسيء إليه ويمتلكه ويسيطر عليه، من خلال استخدامه كمجسد لإحدى نزعاته التي يخشاها كالغدر والعدوانية، أو صفاته التي ينفر منها كالحقد والشذوذ الجنسي (الأُبنة مثلاً). وذلك بالتنكر لها في النفس، وإسقاطها على الشخص الآخر الذي يتعامل معه تبعاً لموقفه من تلك الخاصية (النزعة أو الصفة) وبصورة أسطورية؛ إذ يعتبره رمزاً مضخماً لما هو ممنوع ومكروه في داخله.

وقد يعمل التماهي الإسقاطي باتجاه الحب بالطريقة نفسها بصورة معكوسة إذ يصبح الآخر المحبوب رمزاً أسطورياً للمثالية والطهر والخير الذي يرغب أن يتمثله في ذاته. فمبالغات الكره والعدوان، وكذلك مبالغات الحب والإحسان تقوم على هذه العملية النفسية.

عقدة الإسقاط وعلاقتها بطقس (فرحة الزهرة)

يستخدم العجم – ومن تشيع لهم – عملية ((الإسقاط)) لتفعل فعلها في إلصاق هذا العمل الخسيس المتفشي في مجتمعاتهم – خصوصاً الإيرانية، ودور الدراسة الدينية – بخصومهم. وبما أن أبرز خصم للعجم هو ((أمير المؤمنين)) عمر بن الخطاب رضي الله عنه – الذي كان على يده إسقاط دولتهم، وهزيمة ملوكهم – لذا يسقطون عليه هذه الرذيلة، وبصورة أسطورية، بحيث تتقبل عقولهم أن رجلاً يمكن له أن يحمل جنيناً!

وعن طريق حيلة (التماهي الإسقاطي) يحققون فائدتين نفسيتين:

  1. فهم ينتقمون من أنفسهم حين يدخلونها لا شعورياً في شخصية عدوهم المكروه عمر (الرمز المضخم لما هو ممنوع ومكروه لذواتهم وفي ذواتهم. وهو هنا رذيلة اللواطة والأبنة).
  2. وينتقمون لها أيضاً حين يدخلونها لا شعورياً في شخصية فاطمة التي ضحكت (الرمز الأسطوري للحب والمثالية والطهر الذي يرغبون لا شعورياً أن يتمثلوه في ذواتهم).

فعمر بن الخطاب في الحقيقة، المترسبة في العقل الباطن لدى الشيعي، هو الرمز الأسطوري للذات الشيعية الرذيلة، التي يكرهها الشيعي لا شعورياً، ويود الانتقام منها عقاباً لها على هذه الرذيلة، التي أسقطها على عمر (الرمز المضخم لهذه الصفة المكروهة).

وكذلك فاطمة – بالنسبة لتلك الحقيقة الوجدانية اللاشعورية – إنما هي الرمز الأسطوري للذات الشيعية، التي يتمنى أن يكون عليها ذلك الشيعي المريض.

وأخيراً أقول..

تحرير

يؤلمني جداً مراسيم الاحترام التي يتعامل بها عموم (علمائنا) مع مراجع الشيعة، فيلقبون الواحد منهم بـ(سماحة السيد)، ويتقدمون إليه بأن يتعاون معهم في سبيل نصرة الدين والدفاع عن الوطن، ويرسلون إليهم الوفود لحل القضايا، فلا يرجعون منهم بشيء! كيف لا؟ وهؤلاء – إلا أقلهم – بهذا المستوى! وما الكبرياء التي يتظاهرون بها إلا غطاء يتعوضون به عما هم فيه من نقص وانحدار؛ فلا ينفع مع صنف كهذا إلا الازدراء والتعامل بفوقية تجعلهم يدركون أننا أكرم مما يتوهمون، وأن خباياهم مكشوفة وليست خافية علينا كما يتصورون.

 

اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    والله ياشيخ طه ان الاسلام برى منهم وانهم لايمتون بأي صله للامه الاسلاميه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: