التخطي إلى شريط الأدوات
مقالات

في ذكرى يوم النصر العظيم على إيران .. مراجعات فكرية

في محراب الذكرى

iraqarmy في مثل هذا اليوم (8 آب) قبل عشرين عاماً توقف هدير الحرب بين إيران والعراق بهزيمة بائسة لجيش البغي، وعبدة النار. يومها لبست إيران حداد الهزيمة المنكرة، التي وصفها كبيرهم خير وصف حين ترجمها بقوله: “إني أتجرع كأس السم”. وهو تعبير عن تقليد فارسي قديم، كانوا يلجأون إليه كلما شعر أحدهم بالهزيمة، أو اقتراب الموت أو الأسر منه على يد عدوه، فيلتهم جذوة من سم يحتفظ بها دوماً في خاتمه لمثل هذا اليوم. وبما أن الخميني يمثل إماماً لطائفة تنتسب إلى دين يحرم الانتحار، فمن غير اللائق بمثله أن يقدم على مثل هذا الفعل الشنيع، رغم أنه كان لحظتها يتمناه ويود لو أنه قادر عليه، فلم يجد أمامه سوى أن يذكر أمنيته تلك بلسانه، ويتغنى بها بفمه إذ عجز عنها بيده. والانتحار سنة من سنن المهزومين أقدم عليه كثير من قادة الحرب مثل هتلر وموسوليني وغيرهم من العاثرين.

في ذلك اليوم كانت بغداد ترتدي حلة النصر العظيم.

ولنا كعراقيين – ولكل من وقف معنا من أمتنا وعرف قيمة هذه المناسبة وما تحمله من معان دالة عميقة في حومة الصراع بين العروبة والإسلام من جهة والشعوبية والمجوسية المقنعة من جهة أخرى – أن نعتز بهذه الذكرى، ونفخر بحقبة من تأريخنا من حقنا أن نفخر ونعتز بها. رغم أن البعض لا زال يعاني من (عقدة الحاكم)؛ فهو غير قادر على أن ينظر إليها خارج النطاق الضيق لهذه العقدة المتخلفة.

الشعوب هي التي تكتب التأريخ، وهي التي تتحمل مسؤوليته. وما الحاكم إلا واحد من الشعب يحمل رايته، ويتقدم صفوفه بحق أو بباطل. والشعب غير قادر على الانتظار، ولا في مصلحته إيقاف عجلة التأريخ حتى يحمل رايته حاكم عادل. ولو قيست مآثر الأمم بحكامها، لما بقي لشعب من مأثرة إلا النادر القليل؛ إذ الحكام الظلمة يكادون يستأثرون بالمساحة كلها.

الإسلاميون و( عقدة الحاكم )

لم أجد أحداً من (الإسلاميين) في عهد الرئيس صدام حسين تسمح له نفسه بأن ينظر إلى هذه المعركة نظرة تقدير، أو يمنحها تقييماً منصفاً بعيداً عما في داخله من شنآن الحاكم، أو مناكفات الحزبية ومنافساتها. ولم أكن في تلك الفترة – بحكم العمر وقلة الخبرة والاندفاع العاطفي لما يقوله الشيخ – قادراً على إدراك السر، وفهم الحقيقة؛ فوقعت في الظلم، وانسقت وراءهم بلا إنصاف. كم رأيت منهم من يتمنى انكسار الجيش العراقي ودخول جيش إيران أرض العراق! ويصفق لكل معركة يخسرها جيشنا. ويبشر بانتصار إيران واندحار صدام، ويعدنا بذلك، وأن يوم الخلاص قريب! وكلما حدثت معركة بين الجانبين شديدة البأس حامية الوطيس قال: لم يبق شيء، هذه هي القاضية. سينتهي صدام. وانتهت الحرب ولم ينته صدام، بل خرج منها مزهواً بالنصر يلوح للملايين في ملعب الشعب من رصافة بغداد.

وشيئاً فشيئاً تكشفت خفايا اللعبة

احتجت إلى سنين بعدها كي أفهم بعض خفايا اللعبة، وأدرك أن صدام حسين كان متقدماً في وعيه على هؤلاء المرضى. الذين لم يكونوا يستحقون غير ما كانوا عليه من القزامة والانزواء في الظل، وترديد الشعارات العملاقة التي كانوا ينوءون بثقلها وهم يحملونها على كواهلهم الهزيلة في الزوايا المظلمة. في يوم من أيام سنة (1998) ذهبت مع أحد المشايخ من خاصتي أزور صديقاً لي (إسلامياً) في بغداد هو من خيرة من رأيت في تدينه وخلقه – ولا زال – الموضوع الذي اجتمعنا لأجله البحث في الخطر الشعوبي، كان عنده شيخ دين وتاجر جملة. ذهلت وأنا أستمع إليه وهو يشكو إلي قائلاً: “تصور فلان يقول لي: إن إيران شر من صدام والبعثيين”! والتفت إلى صاحبي أنظر إليه من طرف خفي، ونظر إلي هو النظرة نفسها. لقد قلت له بها وقال لي كل شيء. وانتهى أيضاً كل شيء.

بعض الخفايا هذه أدركتها يوم اصطدمت بالخطر الشعوبي، وعرفت أن هذه هي (القضية) في بلد مثل العراق. وأن الوطنية والعروبة جزء من معادلة الصراع، وأن المصلحة العليا توجب علينا السمو على مسألة الخلاف مع الحاكم. وعرفت أن (جماعتنا) لا يفهمون ما نحن فيه. غارقون إلى آذانهم في موضوعة (الغزو الفكري الغربي)، وقد كشفوا ظهورهم إلى الآخر لخوازيق (الغزو الشرقي).

واحتجت إلى وقوع كارثة الاحتلال كي اكتشف اللعبة بكل أبعادها، وأعلم أن المناكفات الحزبية وراء تلك المهزلة التي كانوا يدورون في فلكها، دون اعتبار للمصلحة الوطنية العليا. بحيث يفضل أحدهم احتلال بلده من قبل عدو كإيران، مقابل زوال حاكم تفصل بينه وبينه خلافات حزبية، يستأثر هو بالسلطة التي لأجلها يعاديه الآخرون، وما المبادئ أو الشعارات المرفوعة إلا تأشيرة مرور للوصول إلى الهدف. وهذا كله ظهر بعد الاحتلال يوم خرج كل شيء من زاويته، وظهر إلى السطح على حقيقته. وها قد فعلوها وجاء بعضهم مع المحتل يقول: “الحمد لله تخلصنا من صدام”. وما مثلهم ومثل ما آلوا إليه إلا كمثل ذلك الدب الذي رأى على أنف مالكه وهو نائم ذبابة، فجاء بصخرة كبيرة فرمى الذبابة التي على أنفه بها فقضى عليه. ولما رآه مكشراً من الموت صار يرقص حوله ظناً به أنه يضحك له شاكراً له صنيعه!

كنا أعزة بصدام فأذلنا الله بهؤلاء

تصوروا هذه السذاجة المخزية: يخرج أحد كبراء أولئك (الإسلاميين) على الملأ وهو يمدح الوضع ويقول: “حقق (الإسلاميون) أكبر نسبة قبول في الشارع العراقي”. وشمل بكلامه صعاليك (مجلس) آل حكيم وأقزام حزب الدعوة العميل، ومن على شاكلتهم!!! ولا أدري على أية قاعدة شرعية، أو حيلة سياسية خرَّج هذا الأمي حكمه؟!

ورأيت يوم (6/3/2008) مجموعة منهم، بعضهم أعضاء في البرلمان ، ومنهم من هو في منصب رفيع في الدولة، رأيتهم يجلسون عند صعلوك معمم يدعى حسين الصدر، ينثرون على رأسه من معسول الكلام، وحروف التزلف. قال له أحدهم كأنه صبي صغير (يبرم) نفسه أمام عمه: “أنا كنت أشرف على شباب المساجد في سامراء كي نحمي زوار الإمام، وأغتنم المناسبة لأقول لك: إن المسؤولين غير جادين في بناء المرقد، إنهم يتماهلون.” ووالله لو مات هذا قبلها بعشرين سنة لكان خيراً لنا، وله من أن يتقمط بهذا العار، ويتزر بمهذا الشنار. لقد قلت يومها وأنا أكاد أتجرع كأس السم: “كنا أعزة بصدام فأذلنا الله بهؤلاء”! لا يمكن بحال أن يجتمع الشعور بالذل مع الإسلام. فحيثما وجدت الذل ورأيت علامات المسكنة فاعلم أن ثمة خللاً لا يتلائم وهذا الدين العزيز. والحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه. أين شعارات الخلافة الإسلامية؟! وأين رايات (الحاكمية)؟! والعبارات الرنانة من مثل (المنظومة الإسلامية) و (الإسلام هو الحل)، و(المارد والعملاق الإسلامي) و (الصحوة الإسلامية) وأمثالها؟! أهذه هي النهاية: حفنة من المساكين، الذين لم يتمكنوا من الارتفاع حتى بمناصبهم الرفيعة، وكراسيهم الفخمة، يجلسون بكل أدب وخشوع كتلاميذ ابتدائية (حلوين) بين يدي رقيع صقيع كان يتشرف بالجلوس عند بسطال صدام حسين، ويتلذذ بلحسه، لو سمح له.

في مثل هذا العهد الأغبر يجتاح أنفسنا الحنين إلى أيام عهدنا الغابر، ومجدنا الكابر. وقد صرنا نرى تلك الوقائع على غير ما كان يراد لنا أن نراها. لقد كشفت عن عيوننا براقع التقليد، وانزاحت عن عقولنا حجب التبعية، لم نعد نجد أحداً أمامنا يضيق على نواظرنا دائرة الرؤية، ويمنع أحلامنا حلاوة الرؤى.

لماذا تشطبون على تأريخنا أيها الإخوة ؟!

في هذا الوقت الذي تكشفت فيه الحقائق يخرج علينا الصحفي المصري أحمد منصور في (شهادته) مع السياسي العراقي الشيعي حامد الجبوري، ليشطب على حقبة بأكملها من تاريخ أهل العراق، ويشوه مآثر حرب طويلة دافعوا فيها عن حماهم، وقاتلوا نيابة عن إخوانهم العرب. لم أكن أتمنى للأخ أحمد أن يتهاوى إلى هذه الدركة، وهو يسرق مجداً لنا صنعناه بدمائنا، ليلقيه بكل برودة أعصاب في حضن إيران! ولا أدري على وجه اليقين ماذا ينتفع هو من ورائها؟ أهذا هو أحمد منصور الذي شاركنا آلامنا وآمالنا في معركة الفلوجة الأولى وهو يقفز من حفرة إلى حفرة ومن ملجأ إلى آخر لينقل أحداث تلك المعركة العظيمة من وسط النيران، وركام الدخان، وبين الأشلاء والدماء، وتحت وقع القنابل وأزير الصواريخ، وصعق العبوات وهدير الطائرات؟ حتى قال لي بعض العراقيين: “لقد ظلمنا هذا الحاخام، ليس هذا هو أحمد منصور”؟

لم يجد أحمد دليلاً سوى اللياذ وراء ظالمية الحاكم، وكأن الشعب عليه أن يتحمل الظلم مرتين: مرة وهو يظلم، ومرة وهو يحرم. يحرم من قطف ثمرة تضحياته، التي خاطر لأجلها بأغلى أيامه وأحلى أمانيه. والحقيقة التي تعلمتها من التجربة القاسية هي أني لم أر فيما قدمه دليلاً غير التعبير عن (عقدة الحاكم)، التي يعاني منها أمثاله من (الحزبيين) فلا تسمح له نفسه بأن ينظر إلى هذه المعركة نظرة تقدير، أو يمنحها تقييماً منصفاً بعيداً عما في داخله من شنآن الحاكم، أو مناكفات الحزبية ومنافساتها.

هل غير ما ذكرت يمكن أن ترى سبباً لهذا الإصرار على إعدام مرحلة امتدت بضعة عقود تمثل تأريخ شعب بكامله على امتداد جيلين، وليس تأريخ حاكم بعينه؟! خاض فيها العراق – وليس صدام وحده – معركة مشرفة ضد قوى ظلامية لطالما غزت العراق وقتلت شعبه ودمرت حضارته. ولو افترضنا جدلاً أن لصدام نوايا خاصة، ولم تأت نتائج الحرب كما ينبغي، أفتلغى لذلك مآثر شعب، وتأريخ أمة؟! هل يستطيع أحد أن يجزم بأن نوايا الرئيس السادات حين خاض حربه مع اليهود في حرب تشرين أو رمضان/1973 أنقى من نوايا الرئيس صدام في حربه ضد إيران؟ وهل جاءت نهاياتها ونتائجها كما ينبغي؟ لقد انتهت تلك المعركة نهاية بائسة لا تقارن بنهاية الحرب مع إيران! كاد أن يهلك فيها الجيش المصري البطل وكان تعداده خمسين ألفاً، بعد أن حصرته القوات الإسرائيلية، التي تسللت عبر ثغرة الدفرسوار. واتهم لأجلها اللواء عدنان سعد الدين رئيسه السادات بالخيانة لأنه ترك قوات العدو تتسلل من الثغرة أمام عينيه، وتكمل التفافها حول الجيش المصري، وتحكم طوقها لمحاصرته، دون أن يعطي أوامره للجيش المصري بصدهم رغم تحذيرات اللواء سعد الدين وبقية القادة المصريين. ثم عقد السادات على إثرها معاهدة وصفت من قبل أكثرية الأمة آنذاك بـ(المعاهدة الخيانية)، ودفع السادات أخيراً حياته ثمناً لها، في نهاية لا تقارن أيضاً بنهاية صدام حسين. أفنغمط إخواننا في مصر حقهم – ونغمط أنفسنا معهم – في الفخر بها، بسبب ما يمكن أن يقال بحق الحاكم؟!

احترموا مشاعرنا واعترفوا بمآثرنا

أيها القوم!

لقد كانت معركتنا الطويلة مع إيران معركة عظيمة، خاض فيها الجيش العراقي البطل مئات الوقعات التي يشيب لهولها الولدان، وتعنو لعظمتها جباه الجاحدين، وهو يتصدى لجموع الشر القادمة من إيران. ولو شهدتم معركة واحدة من تلك المعارك البطولية الخالدة، أو سمعتم عنها في الأخبار، أو مثلت تمثيلاً على مسرح من الخشب، لا أرض من اللهب، لأدركتم حقيقة ما أقول، وماذا عنيت وعانيت! ولكم اليوم أن تروا الحقيقة أمام أعينكم ماثلة في العراق حين حُل ذلك الجيش، وتشتت فيالقه وفرقه وكتائبه، ماذا حل بنا وبالأمة؟! وكيف لعبت إيران بالعراق؟! وتنمرت في المنطقة، ونطقت ألسنة عملائها التي كانت خرساً، في السعودية والكويت واليمن والبحرين وغيرها من ربوع بلاد العرب الحبيبة؟!

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: