مقالات

فعلاً .. ” بمستوى القضية ” ..!

د. طه حامد الدليمي

أيام الحملة الانتخابية نظرت من شاشة قناة (بغداد) إلى أحد المرشحين المحسوبين على السنة وهو يقول: “لا أقول لكم: انتخبوني، إنما أقول: انتخبوا رجالاً بمستوى القضية”.

لم يحدد لنا معنى (القضية)، ولم يبين أي قضية يقصد: العراقية أم الفلسطينية؟ السنية أم الشيعية؟ أم ربما قضية أخرى.. ثقب الأوزون مثلاً. ولم لا؟! ولم يطرح لنا مشروعاً ولا برنامجاً ولا أسساً يستند إليها ليكون “رجلاً بمستوى القضية”!

ابتسمت ساخراً؛ لا أظن ذاكرة الجمهور مثقبة إلى هذه الدرجة! لكن حين يربو المرء على الكذب تمسي الوقاحة (علامة مسجلة).

C:\Users\ththth44\Desktop\لاللل.jpg

فقبل ثلاث سنوات وقف المتكلم نفسه (ما غيره) في مجلس النواب مصطفاً مع نواب الشيعة ذاكراً حال شيعة البحرين وظلم الحكومة البحرينية لهم!

فعلاً كان “بمستوى القضية”! ألهذا لم يحدد الرجل لنا مقصوده بـ(القضية)؟

على هامش الكأس الثانية

في تلك الأيام كنت مدعواً إلى عَشاء لدى صديق.

ما إن نزلت من السيارة حتى استقبلني عند بابها وهو يُسر إلي: “أحد الحضور مدير مكتب رئيس القائمة الانتخابية كذا؛ فأرجو أن تقدر للأمر قدره”. وأثناء الفسحة التي طالت قبيل العَشاء سألني ذلك (المدير): ماذا تتوقع من نتائج يمكن أن نجنيها لأهلنا السنة في الحكومة القادمة؟ [الحمد لله؛ الرجل يتكلم باسم السنة!]. قلت له:

إذا كانت المصلحة أم السياسة فالقوة أبوها.

وقوة السياسي في عنصرين: الجمهور المنظم، وهذا يحتاج منه إلى جهد كبير وسعي لسنين في حاجات هذا الجمهور واستخلاص العناصر القيادية منه؛ فيرتبط الجمهور به من خلال تلبية حاجاته أولاً، ومن خلال العمل المنظم ثانياً. وهذا ما نسميه بـ(المشروع المدني). والعنصر الثاني من عناصر قوة السياسي هو القوة العسكرية. التي تحمي الجهد، وتُجبر الخصم على أداء مراسيم الاحترام. بهذا يتحول السياسي إلى قائد بحق. وهو القنطرة الوحيدة التي تعبر به من رقعة الشطرنج إلى ميدان الواقع.

تأمل الكرد من خلال هذين العنصرين. وتأمل كذلك الأحزاب الشيعية المشاركة في العمل السياسي، تجد مصداق كلامي. لو لم يكن لقادة الكرد جمهورهم المدني الملتف حولهم، والقوة العسكرية الضاربة الحامية لهم، ما كان بإمكانهم تحقيق كل هذه المكاسب في المجال السياسي لقومهم. وفقدان هذين العنصرين هما وراء خيبات السياسيين المحسوبين على السنة. فالذي يفوز منهم يفوز بجمهور آني يصوت له لحظة الانتخاب ثم ينفض عنه، ثم لا من قوة له يحترم لها رأيه عند الحاجة، وتحمي أهله ومكاسبه على طول الخط. وهكذا يدخل سياسيو السنة عالم السياسة مجردين من القوة بركنيها: المدني والعسكري، فيكون مثلهم كمثل من يقامر بأوراق مكشوفة على طاولة لاعبوها جميعاً من (شقاوات الكاوبوي)!

لا أتوقع إذن أن تجنوا أكثر من مكاسب جزئية غاية ما يرجى منها تأجيل موعد وفاتنا، معظمها تذهب إلى جيب السياسي نفسه. وتأجيل وفاتنا هو الشيء الوحيد الذي يمنعني من أن أقف ضد الانتخاب في مرحلةِ استحالةٍ حرجةٍ ما زالت – منذ إحدى عشرة سنة – تعاني من غياب المشروع البديل. وغياب البديل فارق جوهري لا يريد أن يقف عنده (الحالمون). بل أتوقع أن يزداد الأمر سوءاً عما كان عليه في أربع السنوات التي مرت؛ لأنكم اليوم أضعف مما أنتم عليه في عهد (القائمة العراقية) كما أن (العراقية) كانت أضعف مما كانت عليه (قائمة التوافق). أنتم سائرون بنا من ضعف إلى ضعف؛ فاتقوا الله في مصير سنة العراق فهو في رقابكم. والحساب عسير غداً.. واليوم أيضاً.

قال: فماذا تقترح؟ قلت: الأمر أعقد مما تتطلب. لا تعالَج الأمور بالارتجال. إنما بالتفكير العميق والتخطيط الدقيق والتنفيذ الصائب. لا بد من تأسيس جديد، والانطلاق من مشروع مدني، يتكلل بمشروع عسكري. فمن كان جاداً فليعزم على هذا مستعيناً بالله تعالى، وليجعل من منصبه الموعود وسيلة مناسبة لتأسيس وبناء المشروع بشقيه المدني والعسكري.

وقال.. وقلت.. ثم تشعب الحديث وأخذ مسارات أخرى. حتى إذا شربنا الكأس الثانية من الشاي تحققت من أنه قد حان وقت الانصراف؛ فذلك أجدى وأسلم للعصب والوقت والفكر. وبين العناق والقبل والدعاء الذي أشك في كونه مستجاباً، ودعت الجمع، ولا أظن صاحبي فهم ما قلت، أو كان بمستوى أن يفهم ما أقول. أو – على الأقل – كان لديه إرادة في عمل كهذا يجعل منه – بالفعل – “رجلاً بمستوى القضية”.

9/5/2014

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: