مقالات

العراق .. إلى أين يتجه اليوم ؟

يقف العراق اليوم بحدوده الجغرافية الحالية على مفترق طرق.

وما أقوله يستند إلى معطيات واقعية يقف أصحاب الفكر الوطني الحالم إزاءها عاجزين؛ فلا يجدون أمامهم سوى الإنكار، أو التمويه، أو (الانسحاب) أي الهروب.

 

العراق التاريخي أم الجغرافي ؟

برز العراق الحديث إلى الوجود سنة 1921 لا تأسيساً على واقع جغرافي ملموس، وإنما بناء على رؤيا قادمة من التاريخ، يراد لها أن تجر إليها جغرافيا مثقلة بالمشاكل والعقد. لم يكن العراق عند التأسيس أكثر من بقايا تسكن ذاكرة مفعمة بالحنين إلى أمجاد الماضي ودولة بني العباس.. وبغداد الرشيد والجمال والعمران والعنفوان. هذا هو العراق الذي برز إلى الوجود آنذاك: وهم لطيف وصورة جميلة في أذهان العراقيين وغيرهم من أبناء الأمة، ومشاعر جياشة تجتاح النفوس فتحن وتئن، وتسري في حميل الدم فتنطلق الألسن بالشعر والخطب والمواويل. وليس هو العراق الموجود حقيقة على واقع جغرافي ملموس. بمعنى أن ما يتكلمون عنه من عراق ليس سوى ضغث من حلم غير قابل للتأويل!

عراق 1921 عند التأسيس ليس هو عراق 1258 عند احتلال المغول، ولا حتى عراق 1850 يوم لم يكن الشيعة فيه سوى أقلية قليلة، وكانت السنية التي هي طابَع الدولة الإسلامية تفصل بين المسلمين وبين الشيعة من جهة، وتجمع بين العرب والكرد من جهة. هذا العراق مات وتحول إلى حروف مسجاة في سجلات التاريخ.

وتكوّن عراق آخر في غفلة من الحالمين، ورغماً عن أنوف الحلماء.. عراق:

  1. كثر فيه الشيعة فقارب عددهم الثلث.
  2. صارت (القومية العربية) هي طابع الدولة، فصنعت شرخاً بين السنة الكرد والسنة العرب؛ فأمسى العرب أمام أزمتين حادثتين: شيعية وكردية.
  3. وبينما ساهم الفكر القومي العربي في زيادة الشق بين العرب والكرد، فتح الباب على مصراعيه أمام الشيعة للنمو والانتشار في كل مفاصل الدولة والمجتمع، فلم يأت عام 2003 حتى كانت البصرة السنية مدينة ذات غالبية شيعية، وأمست العاصمة بغداد ترزح تحت وطأة نسبة من الشيعة تزيد على الثلث، وتشيعت مدن في قلب الوجود السني مثل تلعفر والدجيل. والشيعة قوم يمنعهم دينهم وحقدهم من التعايش مع السنة. بل يدفعهم ذلك إلى إقصاء وإنهاء أي وجود مخالف لهم.

هذا المتغير الجغرافي المتعدد الأجنحة عشية تأسيس الدولة العراقية الحديثة عام 1921 وما بعدها، لم يكن موجوداً من قبل. لكن الوطنيين واجهوا الحال بالتجاهل، وتوهموا أن التاريخ يمكن أن يعيد نفسه بالطريقة نفسها، وأن بإمكانهم بناء دولة وطنية على هذه الأنقاض المتناشزة، وإعادة أمجادهم العربية من جديد. وما دروا أن التاريخ لا يكرر نفسه إلا على جغرافيا متشابهة. فالمتغير الجغرافي يفرض متغيراً تاريخياً بحسبه، ويؤدي إلى انحراف في مسار التاريخ على قدره. هكذا هي سنن الاجتماع، وسنن الاجتماع أقدار غلابة، لا تواجه بالأحلام الخلابة.

 

فقدان المشروع

لم يطرح الفكر الوطني مشروعاً واقعياً أو معادلة تصلح لحل هذه المشكلة الثلاثية سوى إطلاق الشعارات والعبور فوق الواقع الملغوم. بل شارك مشاركة فاعلة في تأزيم الوضع، الذي كان يعبر عن نفسه بغليانات تثور هنا وهناك في الزمان والمكان، مشيرة إلى وجود بركان كبير تحت السطح، كان من أخطرها ما وقع أثناء هزيمة الجيش العراقي وانسحابه من الكويت في آذار/1991 إذ ثارت اثنتا عشرة محافظة (المحافظات الشيعية التسع والكردية الثلاث)، وكانت القوة العسكرية هي الحل الوحيد الذي قدمه القوميون، فهدأ البركان ظاهراً، في الوقت الذي كان تفاعله الداخلي في تزايد، حتى كان الانفجار الكبير في نيسان/2003، ليتسيد الساحة السنية وجوه جديدة لكنها بالفكر الوطني نفسه.

استمر الوطنيون بشقيهم (الإسلامي والعلماني) في تهويماتهم ولم يقدموا حلاً لأنهم كانوا يعملون بلا مشروع. أما الدول العربية فلزمت جانب الحياد وكان دورهم التفرج علينا وتقديم النصائح الباردة وهم يلعقون بألسنتهم الآيس كريم وينفخون من مناخرهم دخان النراﮔيل! وكل ما يعنيهم هو محاربة (الإرهاب)، والذي يعني في جزء كبير منه محاربة المقاومة السنية التي تنافح عنا وعنهم وهي تذود عن آخر ما تبقى لنا من وجود.

هنا التقى العرب مع الأمريكان مع إيران على طاولة الآيس كريم ودخان النراﮔيل. ولم يكن الوطنيون العراقيون بعيداً عن هذه المائدة العامرة بالسم.

وكان لدينا مشروع مدني عرضناه على الجميع من باب (ولعلهم يتقون) فلم يأبهوا له، فتوكلنا على الله تعالى وحملناه على أكتافنا، وكان مشروع (الأقاليم) المقنن بالدستور أحد مفرداته، فاجتمع على شجبه الوطنيون السنة داخل العراق، والعرب خارجه، والشيعة وإيران. وهكذا التقى الجميع مرة أَخرى ونصبوا المائدة نفسها من جديد، دون أن يقدموا لنا حلاً سوى النفي المطلق لكل حل. وسارع بعض العرب فهربوا إلى الأمام ليجلسوا في حضن إيران، ولم يكن عامة الوطنيين من سنة العراق بأقل منهم مسارعة إلى ذلك. هذا ونحن نُسحق في ديننا وأعراضنا وحقوقنا ووجودنا، وكل ساعة تمر علينا تساوي سنة!

 

الواقع الجديد

وبينما نحن نتقلب بوجوهنا في السماء إذا بحدث مدوٍّ يفاجئ الجميع فيحرر – بقيادة (الدولة الإسلامية) – نينوى في بضع ساعات من الليل! ثم يتمدد فيحرر معظم صلاح الدين ونصف كركوك وجزءاً كبيراً من ديالى. ويشتد أوار المعركة في محيط بغداد في الأيام التالية، إضافة إلى الأنبار التي كان معظمها بيد مجاهدي السنة من قبل لتشهد واقعاً جديداً هو تقدم جنود السنة لتطهير ما تبقى من جيوب، مع انهيار كبير لقوات الشيعة التي صارت تتسابق على خلع ملابسها العسكرية وترتدي ملابس أَخرى تجعل من الطريق الطويل منافذ سالكة الهروب. ولأول مرة منذ احتلال العراق يتنفس السنة الصعداء، وينزاح عن صدورهم كابوس ثقيل لم يكونوا يحلمون بزواله، وشعروا بأجواء الحرية ينعمون فيها بعد زمن من الحرمان طويل؛ فهم في فرح لا يوصف، وأمل يضيق به الأفق العريض! كما شعروا أنهم أقوياء بما يكفي لإزالة حكم الشيعة إلى غير رجعة.

لقد حرر السنة مساحة تفوق مساحة سوريا، وبغداد مرشحة للانضمام. وامتلكوا المال مع كميات هائلة من الأسلحة النوعية كالدبابات والمدرعات والهمرات لم يملكوا مثلها طوال فترة مقاومتهم للأمريكان، ومع ذلك أخرجوهم من العراق مذؤومين مدحورين.

 

العراق اليوم إلى أين ؟

يمسي الكلام – والحالة هذه – عن حكومة شراكة تجمع الطوائف الثلاث كمخرج للوضع الراهن ضرباً من الحديث عن ماض تولى، يتعلل بأمانيه عصافير الوطنية وقرود السياسة. فإلى أين يتجه العراق إذا فشل ضباع الميادين في تشكيل مثل هذه الحكومة البائسة؟

لقد بدأت حقائق الجغرافيا في العراق بالإفصاح عن نفسها وإن نخر المكابرون. والبركان الكامن تحت السطح بالتعبير عن ذاته وحمائه، رغماً عن أنوف الواهمين. وتثبت أن الاستقرار على الأوهام والأحلام محال مهما طال الزمان. أما الذي يتحمل مسؤولية هذا المصير فهم الوطنيون الحالمون، وعليهم أن يستعدوا لدفع الثمن! كما قيل: “عندما لا تمتلك وسائل لتحقيق طموحك يتحول طموحك إلى جريمة”.

  • أما الشيعة فالحكم على وشك الإفلات من يدهم، وهم يتجهون إلى الانزواء في الجنوب، ليكون أقصى ما يحلمون به إقليم يتسولونه من السنة وقد لا يحصلون عليه.
  • والكرد فيتجهون إلى الانفصال، وكما قال مسعود البرزاني أمس: إن المادة/140 (الخاصة بكركوك) أصبحت واقعاً نافذاً ولا حاجة للحديث عنها بعد اليوم.
  • وأما السنة فالقوة تتجمع في أيديهم ليكونوا القوة الكبرى في العراق، ولا يمكن – وقد ذاقوا طعم العز بعد الذل – أن يعودوا إلى الوراء. وإذ قامت الحرب بينا وبين الشيعة بقيادة (الدولة الإسلامية) التي ترفض الأقاليم ظناً منها أن هذا يتناقض والدولة العالمية للإسلام؛ فنحن أمام خيارين: إذا كانت القوة كافية فستبتلع جيوش السنة النجف وكربلاء في طريقها إلى البصرة. ودون ذلك سيحتفظ السنة بما تحت جناحهم من مناطق محررة أرجح أنها ستمتد فتضم شمالي الحلة والكوت. فإذا تحقق هذا يكون (الطريق إلى بغداد) – وهو الاسم الذي أطلقناه على مشروعنا قبل أربع سنين – قد قطعناه، وليس ببعيد أن يكون “بداية الطريق إلى قم” كما تهامسنا به في ذلك العهد، ووصفناه قبل عام بالضبط بأنه “النصف المتمم للطريق”؛ وعللنا ذلك بأننا “لسنا طارئين على منطق الجغرافيا، ولا متطفلين على حركة التاريخ، والصراع الأبدي بين هضبة فارس ووادي الرافدين”.

 

الجمعة

27/6/2014

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: