مقالات

الأمن الثقافي .. من يحمي العلم من السرطان ؟

3553

“نحن نهتم بالمنعة على حساب المناعة”

كلمة لفتت نظري للنابغة الموصلي الأستاذ محمود الملاح رحمه الله قرأتها له قبل عشرين عاماً. والأستاذ الملاح كان له باع طويل في بناء المناعة ضد الغزو الفكري الشرقي ببغداد في منتصف القرن الماضي وما قبله.

ما فائدة أن تبنى الجامعات، وينشر الكتاب، وترعى المكتبات، وتنمى الثقافة إذا كانت المؤسسات المشرفة تدار من قبل أناس مغسولي الأدمغة لصالح الشرق أو الغرب؟ ثم بعد عقود تغزى العواصم بكل أنواع الغزو وأهلها غافلون باسم الوطن والوطنية والعشيرة والمصاهرة والزاد والملح والجيرة، ساهين لاهين عن حقيقة المؤامرة؟

من يحمي العلم والثقافة من السرطان؟

ما فائدة العلم بلا وعي ولا جهة عليا تحقق لنا (الأمن العلمي)؟ هكذا اهتم صدام حسين بـ(المنعة) وحقق النصر على (الفرس)، لكنه ترك ثغور (المناعة) بلا حراسة؛ فلمن كان النصر في النهاية؟ وأيش نفعت المكتبات والمتاحف والجامعات ودور النشر وبقية صروح العلم والثقافة؟

وهذا هو شأن الأنظمة السياسية والنظم العلمية السائدة في المنطقة العربية اليوم!

حين قلبت وجوه النظر في بعدَي التاريخ والجغرافيا وجدت الداء، ليس مستشرياً فحسب، بل ضارباً بجذوره بعيداً في منابع علومنا ونواتج ثقافتنا.

التركيبة النفسية البشرية

النفس البشرية تركيبة متحدة من أخلاط مختلفة أولها الطين والروح؛ لهذا جعل الله تعالى دينه متوافقاً مع الفطرة التي خلق الإنسان عليها، كي يلبي حاجاته المنبثقة عن هذه الفطرة. ولعل هذا من أسرار ترتيب القرآن الكريم بحيث تجتمع فيه المعاني بطريقة غير مألوفة، غير مبوبة، بل وغير مرتبة في الظاهر فتحتاج إلى تدبر لإدراك سر العلاقة الرابطة بينها؛ يبدو أن هذا كان مراعاة لهذه التركيبة في الخطاب والعلاج. وهو إذ يعرض لمسألة فقهية – مثلاً – يعالجها من الناحية الإيمانية والنفسية والاجتماعية والقانونية والظرفية، وحتى المادية إن اقتضى الأمر. ولا يقتصر على الحكم الفقهي الأصلي. وكذلك إذا عرض للأخبار والإشاعات المشوشة، ويشير إلى اليد التي تحرك الخبر (حديث الإفك مثلاً).

وهكذا كان شأن مقدمي الصحابة وقادتهم، ومن أخذ بنهجهم. لكن بمرور الزمن، اقتضى التطور وجود نوع من التخصص في العلوم. وانزلق التخصص إلى نوع من الفصل بينها وصل حد الفصام. فالمحدث بعيد بما يكفي عن الفقيه، عن المؤرخ، عن المفسر وغيره وغيره. ونادراً ما يتهيأ للمرء أن يحيط بأقوال هؤلاء جميعاً لتتكون لديه الصورة الكاملة للنظر إلى الشيء والتعامل معه. فأمسينا منذ قرون نفتقر إلى هذه المنهجية الربانية المتكاملة.

كانت البيئة النفسية تساعد على نمو هذا الخلل. وأساسها طيبة العرب، ووقوعهم في مطب الإسقاط لهذه الطيبة، على الضد تماماً من الفرس: خبثاً وإسقاطاً. مع استثناء البعض هنا وهنا. وهذه طبائع شعوب تنتج عنها ظواهر اجتماعية قائمة، لا حالات فردية مؤقتة.

ما نحتاجه اليوم إحياء القراءة التكاملية للأشياء، وهذا في حاجة إلى وجود العقل الذكي والجهد المؤسسي القوي.

بين كتب الحديث

وأنا أبحث في حيثيات الفتنة الأولى في صدر الإسلام، والانشطار الحاصل بين ما وقع على الأرض بالفعل وما تراكم في الأذهان بالوهم، وانعكاسه على الثقافة السائدة، وأسأل نفسي: لماذا؟ ومن أين غزينا؟ قادني المسار إلى رواية عمار بن ياسر التي تسللت من أدمغة الشعوبية إلى كتب الحديث، لتأخذ طريقها من هناك إلى العقل الجمعي للجمهور بعد أن اكتسبت الموثوقية العلمية. فوقعت على أشياء لم أجد من علماء الحديث أو التاريخ أو الفقه من انتبه إلى دلالاتها الأمنية: العلمية والثقافية، تكمل الصورة، وتمنحها دفقاً من الحياة يمكن تحريكها في الواقع واستثمارها في حل إشكالات قائمة وتنمية طاقات معطلة أو معرقلة.

انظر – مثلاً – إلى هذا النص من كتاب (الضعفاء الكبير) للعقيلي([1]). قال: حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل [قال له] يحيى بن معين: أخبرني أبو جعفر السويدي أن قوماً من الخراسانية من أصحاب الحديث جاءوا إلى عبد الرزاق بأحاديث للقاضي هشام بن يوسف فتلقطوا أحاديث عن معمر من حديث هشام وأبي ثور. قال يحيى: وكان أبو ثور هذا ثقة. فجاءوا بهذا إلى عبد الرزاق فنظر فيها فقال: هذه بعضها سمعتها وبعضها لا أعرفها ولم أسمعها، قال: فلم يفارقوه حتى قرأها ولم يقل لهم: حدثنا ولا أخبرنا. إ.هـ. المهم أنهم حصلوا من عبد الرزاق الصنعاني على صك التوثيق لما تلقطوه من أخبار! وعبد الرزاق – على علمه – شيعي سيئ القول في معاوية وأبي سفيان رضي الله عنهما.

هل جرى تتبع – على الأقل علمي – لهؤلاء (الخراسانية): من هم؟ وماذا فعلوا؟ ولماذا ولأي غرض؟ لا أظن. هل كان ثمت جهاز (استخباري علمي) يتابع هذه النماذج بما يحقق (الأمن العلمي) الذي يحفظ (الأمن الثقافي) للمجتمع. وهو أهم وأخطر من (الأمن الاقتصادي، والأمن الاجتماعي والأمن السياسي) الذي تهتم به الدول اليوم وترصد له الخبرات والجهود والموارد. لا أظن أيضاً. ولو فعلنا لوفرنا على علماء الحديث جهداً كبيراً يخدم حديث النبي ويحميه. أوليس غذاء الأذهان أولى من غذاء الأبدان، فيكون لنا مؤسسات ترعى (الأمن الثقافي) جنباً إلى جنب مع مؤسسات (الأمن الغذائي)؟

قضية بحجم إضافة حديث يشوش الحدث ويسيء لطائفة من جيل الصحابة إلى دواوين الحديث، لم تأخذ من اهتمام العلماء شيئاً خارج دائرة البحث العلمي البحت، ولم يفكروا كيف يمكن أن تتخذ منطلقاً لجهد يصب في صالح (الأمن العلمي)، ولا لتحويلها إلى ثقافة مجتمعية تعالج الثقافة المأزومة التي لو عرضت عليها الآن نتائج هذا البحث لواجهك أصحابها وبذلوا جهداً استثنائياً لتشويه سمعتك واتهامك وتسقيطك، بينما الأولى – بدلاً من هذا العبث – أن يوفروا هذا الجهد لمتابعة أولئك الذين تمكنوا من تنفيذ هذا التسلل الخطير في هدأة الليل، وغفلة الحراس، أو نومهم، أو حتى غيابهم، بل فقدانهم!

وقال الحافظ المزي عن سليمان بن مهران الأعمش: أبوه من سبي الديلم([2]).

هل استوقفتك هذه الإشارة؟! لاسيما إذا علمت أن الأعمش شيعي ذو روايات شيعية! والديلم هم الأصل القومي للفرس. هل أدخل الأقدمون هذا العنصر في معادلة البحث؟

لم ينظر المحدثون إلى أثر هذا الأصل في نفس الأعمش الذي جعله ينعكس لصالح التشيع – والتشيع فارسي قلباً وقالباً – فيروي روايات تالفة أساءت إلى العلم وشوهت الثقافة، مثل دعوى قول عبد الله بن عمرو بن العاص لأبيه عندما قتل عمار يوم صفين: يا أبه، أما سمعت رسول الله يقول لعمار: (تقتلك الفئة الباغية). في قصة لها زيادات وشعب وشغب.

ولم يتطرقوا إلى دور العنصر الفارسي في جعل هذا الراوي – وهو ثقة إن صرح بالتحديث – ينزع إلى خصلة سيئة تسمى في مصطلح الحديث (تدليس التسوية)، وهي حذف راوٍ ضعيف بين ثقتين ثم وصل السند، وهو أشد أنواع التدليس. الكذب هو معجون التركيبة النفسية الفارسية، ومنه انبثقت (التقية). قال صلاح الدين العلائي: قال أبو معاوية: كنت أحدث الأعمش عن الحسن بن عمارة عن الحكم عن مجاهد. فيجيء أصحاب الحديث بالعشي فيقولون: حدثنا الأعمش عن مجاهد بتلك الأحاديث. فأقول: أنا حدثته عن الحسن بن عمارة عن الحكم عن مجاهد. والأعمش قد سمع من مجاهد، ثم يراه يدلس عن ثلاثة عنه واحدهم متروك، وهو الحسن بن عمارة([3])! وروايته عن ابن عمرو في صفين مدلسة لم يصرح فيها بالتحديث، فكم من كذاب حدفه الأعمش منها؟!

غاية ما فعله علماء الحديث إنهم نظروا إلى تشيعه من حيث الحكم على ما يرويه مما له تعلق به. وهذا شيء جيد ومتين. ولسنا ننتقدهم لأنهم أغفلوا البعد النفسي: الفردي والجمعي؛ فهذا علم نشأ متأخراً. فهم معذورون إن لم يلاحظوا أثر الجانب العنصري في تغيير التركيب النفسي وميل الإنسان، متصورين أن صدق التدين يقضي على الفروق النفسية المرتبطة بالاختلاف العنصري. ومن عرف محركات الإنسان ودوافعه الذاتية والخارجية وتشابكها وتعقدها، يدرك أن صدق التدين عامل واحد من عوامل المعادلة، يبقى – على أهميته – قاصراً عن إحداث النتيجة الموضوعية المنشودة في كثير من الأحيان والأحوال والمواقف، إلا عند طراز خاص من البشر. إنما نريد من المتأخرين أن يسدوا هذه الثغرة ويتبعوا الطريق التكاملية في النظر إلى الأشياء. بهذا نحقق (الأمن الثقافي) ونصنع الوعي، الذي نحن أحوج إليه من ناحية أكثر من العلم والحفظ.

الجمعة

31/7/2015

_______________________________________________________________________________________

  1. – الضعفاء الكبير، 3/107، محمد بن حماد العقيلي المكي (ت 322هـ)، تحقيق عبد المعطي أمين قلعجي، دار المكتبة العلمية – بيروت، الطبعة: الأولى، 140هـ – 1984م.
  2. – تهذيب الكمال:12/87.
  3. – جامع التحصيل في أحكام المراسيل، 1/100، تحقيق حمدي عبد المجيد السلفي، عالم الكتب – بيروت، الطبعة الثانية، 1407 – 1986.
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: