التخطي إلى شريط الأدوات
مقالاتمقالات الدكتور طه الدليمي

هل تعلم ..! حضارة الرومان واليونان والفرس عربية

تزوير عالمي هائل .. متعمد وممنهج لتاريخنا

د. طه حامد الدليمي

 

إلى متى.. نحن نصنع التاريخ وهم يكتبونه ؟ نحن نصنع التاريخ.. نحن نكتبه

هل تعلم ليس من فراغ وضعنا هذا الشعار (إلى متى.. نحن نصنع التاريخ وهم يكتبونه ؟ نحن نصنع التاريخ.. نحن نكتبه) منهاجاً لنا – نحن التيار السني في العراق – في إعادة كتابة التاريخ. لكن في كل فترة من الزمن نكتشف شيئاً أكبر من سابقه!

في زمن سبق كنت ألاحظ تشابه كلمات إنجليزية مع كلمات عربية، مثل كلمة (Earth) و(أرض). وكنت أفسرها بأن أصل البشر واحد هو سيدنا (آدم وحواء) عليهما السلام؛ فلا بد أن تكون لغتهم واحدة، وكنت أرى – وما زلت – أنها العربية لغة أبينا آدم. وبعد أن تفرق بنوه اختلفت لهجاتهم حتى انفصلت كلياً عن بعضها وصارت كل لهجة لغة مستقلة قائمة بذاتها، وتخلفت كلمات قليلة بقيت مشتركة بين لغة وأُخرى.

قبل أقل من عشر سنوات بدأت أكتشف أن الأمر أبعد مما كنت أظن. إن معظم كلمات اللغة الإنجليزية واللاتينية عربية الأصل. لكن ما اكتشفته أخيراً شيء آخر تماماً! منه ما يتعلق باللغة وأن العربية أصل اللغات، ومنه ما يتعلق بالحضارة وأن حضارة العرب أصل الحضارات، ومنه ما يتعلق بتزوير الحقائق وأن هذا التزوير كان من الجهتين: الشرقية الفارسية والغربية بمختلف قومياتها وانتماءاتها من ألمان وفرنسيين وإنجليز وروس ويهود وغيرهم. بل وشارك العرب في ترسيخ هذا الزور، منه بسبب غياب المعرفة، ومنه بسبب السذاجة، وتبقى نسبة كبيرة منه نتيجة النية المبيتة.

 

 

عمليات تزوير عالمية هائلة

إن عمليات تزوير عالمية هائلة جرت لتاريخنا، من قبل الكتاب وعلماء التاريخ والآثار. وإن ماكنة التزوير في الشرق عملت عن سبق تعمد ممنهج منذ قيام الدولة العباسية، وقبلها بقليل. ثم استشرى الأمر بعد سقوطها سنة (656هـ – 1258م) كما فعل نصير الدين الطوسي بمكتبات العراق؛ إذ قام بثلاث حملات إبان الغزو المغولي لسرقتها ونقلها إلى (دار الرصد) في أذربيجان([1])؛ وكان أحد مقاصد هذا الجهد هو تحريفها وإعادة تدويرها، حتى وجدت القول بأن المغول ألقوا الكتب في دجلة ما هو إلا زعم واهٍ لتغطية هذه السرقة التاريخية الكبرى.

ثم حدثت السرقة التاريخية الأخرى في الغرب بعد ما يقرب من قرنين ونصف من الزمن على إثر سقوط الدولة الأموية في الأندلس (897هـ – 1453) ونهب مكتباتها وتحريق ثم تحريف ما بقي من ذخائر وكنوز مخطوطاتها التي ضمت مختلف العلوم، ثم نسبتها إلى علماء الغرب. لقد رصد لها الأسبان عشرات العاملين من العرب المجبرين قسراً ومن المولدين واليهود، في عملية تزوير متعمدة وممنهجة. شهد بذلك التزوير الشرقي والغربي مؤرخون كبار أمثال المؤرخ العراقي د. عماد عبد السلام رؤوف، والمؤرخ الإيراني ناصر بوربيرار، والمؤرخ السوري د. أحمد داود، والمؤرخ الفرنسي بيير روسي، وغيرهم.

 

من شواهد التزوير

  • هل تعلم أن تاريخ ابن خلدون – مثلاً – جرى تزويره بأمر من ملك قشتالة الأسباني فيليب وتواطؤ ملك المغرب البربري؟ لقد أضيفت إليه فصول بكاملها في مدح البربر، وحذفت منه مثلها في ذكر مآثر العرب، وكان المزورون يبدلون كل ذكر لكلمة “أعرابي” بكلمة “عربي”. ولقد طال التزوير العنوان نفسه، فتحول (كتاب العبر وديوان المبتدأ والخبر) إلى (كتاب العبر في أيام العرب والعجم والبربر). وأنا أقصد التزوير من الناحية الموضوعية، لا الإساءة إلى أحد أو جهة معينة. وهل تعلم أن أربع نسخ من الكتاب زورت، عادت إحداها إلى مكتبة البلاط في فاس، والثانية إلى جامع القرويين في تونس. أما النسختان الأخيرتان فلقد دُسّتا في دار الكتب بالقاهرة بعد غزو نابليون مصر؟ إن عملية التزوير التي تعرض لها التراث العربي كبيرة إلى درجة لا يمكن تصورها.
  • وهل تعلم أن حضارة الإغريق والرومان عربية سورية سريانية؟! وأن مشاهير القادة والعلماء والأدباء مثل القائد العظيم سلوقس الذي حكم بابل والشرق عقب موت الإسكندر الذي قضى على الفرس الإخمينيين، والكاتب هيسوود، والمؤرخ هيرودوت، والشاعر الشهير هوميروس صاحب (الإلياذة والأوديسا)، و(أف سفّو) أعظم شاعرة عرفها التاريخ القديم للبشرية كلها حتى عدها إفلاطون إحدى الربات العشر للشعر.. كلهم عرب، جرى تزويرهم وإعادة تصنيعهم وتدويرهم لصالح الغرب؟!
  • وهل تعلم أن مشاهير أباطرة روما كانوا عرباً سوريين؟ أنطونيو الأول والثاني والثالث، ومارك أوريل، والإمبراطورة جوليا دومنا، وابنها كركلا، وحفيدي أختها: هيلا جبال، وإسكندر سفيرو، وفيليب العربي. وأن هرقل الشهير وأخيل من العرب الفينيقيين؟

 

الإسكندر المقدوني قائد عربي آرامي حرر بلاد العرب من الفرس

  • وهل تعلم أن الإسكندر المقدوني سوري آرامي الاسم والنسب؟ وأن حربه كانت عبارة عن ثورة محلية عربية كبيرة ضد الغزاة الفرس، ضم جهوده إلى جهود المدن السورية والرافدينية المتمردة من أجل انقلاب معاكس يعيد الأمور إلى نصابها. وجيشه وأسطوله الذي هزم الفرس بقيادة داريوس الثالث في معركة (سلاميس) هو الأسطول السوري الفينيقي الشهير. و”استسلام” المدن السورية في المضائق حتى بابل كان ضمن خطة الانقلاب المعاكس ضد الانقلاب الفارسي وأعادوا كل شيء إلى نصابه من جديد، وعادت بابل عاصمة للدولة السورية ثم سلوقيا (المدائن) على دجلة ثم إنطاكيا؟

وهذه نقطة تاريخية مفصلية ينبغي أن تلاحظ بقوة!

  • وهل تعلم أن نزوح السوريين إلى اليونان هرباً من ويلات الاحتلال الفارسي بما لديهم من إرث حضاري عريق هو الذي كان وراء النشوء المفاجئ للحضارة التي نسبت لليونان في منتصف القرن السادس ق.م بعد سقوط بابل على يد كورش. ثم لما عادوا ثانية إلى الوطن توقفت حركة الانبعاث الحضاري في اليونان، وكان توقفها فجائياً كنشوئها؛ بسبب عودة أصحاب الحضارة إلى بلادهم، وبقاء سكان البلاد الهمج مكانهم، الذين كانوا يسكنون الكهوف ويأكلون لحوم البشر. وكما تمت عملية التحرير النهائي في الثلاثينيات من القرن الرابع فقد عاد النازحون إلى موطنهم، وأقفرت بلاد المورة فجأة من كل مظاهر الحضارة كما امتلأت بها فجأة. لقد أقفرت فجأة مرة واحدة، وإلى يومنا هذا؛ إن عودة السوريين بعد قرنين من اليونان إلى وطنهم الأم في الشام والعراق، بعد هزيمة الفرس على يد الإسكندر، وخلو البلاد منهم هو الذي جعل حضارة هذه البلاد تتوقف فجأة كما ظهرت فجأة من قبل؛ إذ لم يبق فيها سوى السكان المحليين الهمج الذين أطلق عليهم السوريون اسم (الإجريق = الإغريق = الأنغال).

فليس هناك احتلال يوناني أو هيليني للمنطقة، وليس من عصر هيليني أو هيلينستي في تاريخنا.

إنه عودة النازحين إلى ديارهم بعد تحرير وطنهم من الغزاة الفرس.

2019/4/2

……………………………………………………………………………………………………………………………………………..

المصادر

  1. سلسلة محاضرات (تاريخ الحضارة) على موقع اليوتيوب د. أحمد داود.
  2. الصراع العراقي الفارسي، نخبة من المؤرخين العراقيين.
  3. تاريخ سوريا الحضاري القديم (1- المركز)، د. أحمد داود، منشورات دار الصفدي، الطبعة الثالثة، دمشق، 1425هـ ـــــ 2004م.
  4. تاريخ سوريا الحضاري القديم – 2، د. أحمد داود، دار الشرق للطباعة والنشر، مكتبة الصفدي، دمشق 2004.
  1. – راجع: الصراع العراقي الفارسي، نخبة من المؤرخين العراقيين.

 

اظهر المزيد

‫17 تعليقات

  1. مقاله قيمه تحوي على معلومات تاريخيه هامه تبين عظمه تاريخ العرب والمسلمين ومحاوله او قيام اعداءهم بقلب الحقائق لصالحهم ولكن ماضاع حق ورائه مطالب

    1. بورك ساعدك دكتور وبورك حملة هذا المشروع وكل من يسعى بالنهوض بهذه الأمة وانتشالها من الهزيمة النفسية التي تتعرض لها في زمننا هذا..

  2. هذه طامة كبرى لم تكن بالحسبان!!!!!
    مقتل الامة في جهلها ووجود بعض العلماء الذين يدرسون التزوير والجهل دون وعي او علم هو من اوصل الامة الى هذا الدرك.
    جزاك الله خير دكتور توضحت الامور من جذرها لأُسها.

  3. أدَّى المقال وظيفتين:
    الأولى: تأريخية تأصيلية، وإن كانت على عجالة، وهذا شأن التأسيس لمثل هذه الأفكار وبعثها.
    ويتداول أساتذة متخصصون مثل ما كتب به الشيخ، لكن يفتقدون لأمرين:
    ١.الجرأة على اقتحام هذا الميدان بتفصيل وتأصيل.
    ٢.فقدان المشروع الذي ينطلقون منه ليكتبوا فيه.
    فكل جهد لا يصب في مشروع، كشلال ماء يصب في ارض تبلعه ولا تظهر ماءه.
    الثاني: تأصيل معجمي، مستدلًا بمفردات تُصدِّق التنظير المقصود في المقال.
    والمقال أيها السُّنة الكرام جديد الفكرة والتنظير.والتفت إلى أمر مهم إذ يصرِّح المقال إلى مقدار المكر بلغتنا وتاريخنا من الروم والفرس حسدًا من عند أنفسهم.
    مفتاح المقال: نحن نصنع التاريخ..نحن نكتبه.
    ورجاؤنا أن يلج البابَ من يطوِّر المقال إلى عملية مختبرية من أصحاب الدراسات الأكاديمية نصرة للغة القرآن اللغة العربية.

    1. مقال اقل مايمكن القول عنه صادم ليس من المعقول ان نكون مخترقين بهذا الشكل
      والغريب بالأمر ان هناك من تكلم في هذا من قبل لكن لماذا الصمت وعدم فتح الملفات والسكوت عنها؟!

      شيخنا تملك جرأة في خوض اعماق التاريخ بطرح وتأصيل وتفصيل لم يجرؤ احد غيرك على الخوض فيه وهذه ميزه مهمة جدا تجعل من مشروعنا مشروع حر يستند إلى مبدأ حر يزيده صلابة.

  4. جزاك الله خيرا د.طه الدليمي المشكلة فينا ولا للغزوات على بلادنا وتآمرهم علينا لإن صراع الباطل مع الحق هذا منذ خلق ادم وحواء وماجرى بعدهما
    اعتقد المشكلة فينا وحلها واضح
    قال عَمْرُو بْنُ الْعَاصِ: خَرَجَ جَيْشٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ أَنَا أَمِيرُهُمْ، حَتَّى نَزَلْنَا الإِسْكَنْدَرِيَّةَ، فَقَالَ عَظِيمٌ مِنْ عُظَمَائِهِمُ: اخْرِجُوا إِلَيَّ رَجُلًا يُكَلِّمُنِي وَأُكَلِّمُهُ، فَقُلْتُ: لَا يَخْرُجُ إِلَيْهِ غَيْرِي، فَخَرَجْتُ وَمَعِي تُرْجُمَانِي وَمَعَهُ تُرْجُمَانَهُ حَتَّى وُضِعَ لَنَا مِنْبَرٌ، فَقَالَ: مَا أَنْتُمْ؟ فَقُلْتُ: «إِنَّا نَحْنُ الْعَرَبُ، وَنَحْنُ أَهْلُ الشَّوْكِ وَالْقَرَظِ، وَنَحْنُ أَهْلُ بَيْتِ اللهِ، كُنَّا أَضْيَقَ النَّاسِ أَرْضًا، وَأَشَدَّهُمْ عَيْشًا، نَأْكُلُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ، وَيَغِيرُ بَعْضُنَا عَلَى بَعْضٍ بِأَشَدِّ عَيْشٍ عَاشَ بِهِ النَّاسُ، حَتَّى خَرَجَ فِينَا رَجُلٌ لَيْسَ بِأَعْظَمِنَا ـ يَوْمَئِذٍ ـ شَرَفًا، وَلَا أَكْثَرَنَا مَالًا، وَقَالَ: «أَنَا رَسُولُ اللهِ إِلَيْكُمْ»، يَأْمُرُنَا بِمَا لَا نَعْرِفُ، وَيَنْهَانَا عَمَّا كُنَّا عَلَيْهِ وَكَانَتْ عَلَيْهِ آبَاؤُنَا، فَكَذَّبْنَاهُ وَرَدَدْنَا عَلَيْهِ مَقَالَتَهُ، حَتَّى خَرَجَ إِلَيْهِ قَوْمٌ مِنْ غَيْرِنَا، فَقَالُوا: نَحْنُ نُصَدِّقُكَ، وَنُؤْمِنُ بِكَ، وَنَتَّبِعُكَ، وَنُقَاتِلُ مَنْ قَاتَلَكَ، فَخَرَجَ إِلَيْهِمْ، وَخَرَجْنَا إِلَيْهِ، فَقَاتَلْنَاهُ، فَقَتَلْنَا، وَظَهَرَ عَلَيْنَا، وَغَلَبَنَا، وَتَنَاوَلَ مَنْ يَلِيهِ مِنَ الْعَرَبِ، فَقَاتَلَهُمْ حَتَّى ظَهَرَ عَلَيْهِمْ، فَلَوْ يَعْلَمُ مَنْ وَرَائِي مِنَ الْعَرَبِ مَا أَنْتُمْ فِيهِ مِنَ الْعَيْشِ لَمْ يَبْقَ أَحَدٌ إِلَّا جَاءَكُمْ حَتَّى يُشْرِكَكُمْ فِيمَا أَنْتُمْ فِيهِ مِنَ الْعَيْشِ»، فَضَحِكَ، ثُمَّ قَالَ: إِنَّ رَسُولَكُمْ قَدْ صَدَقَ، قَدْ جَاءَتْنَا رُسُلُنَا بِمِثْلِ الَّذِي جَاءَ بِهِ رَسُولُكُمْ، فَكُنَّا عَلَيْهِ حَتَّى ظَهَرَتْ فِينَا مُلُوكٌ، فَجَعَلُوا يَعْمَلُونَ بِأَهْوَائِهِمْ، وَيَتْرُكُونَ أَمْرَ الأَنْبِيَاءِ، فَإِنْ أَنْتُمْ أَخَذْتُمْ بِأَمْرِ نَبِيِّكُمْ لَمْ يُقَاتِلْكُمْ أَحَدٌ إِلَّا غَلَبْتُمُوهُ، وَلَمْ يُشَارِكْكُمْ أَحَدٌ إِلَّا ظَهَرْتُمْ عَلَيْهِ، فَإِذَا فَعَلْتُمْ مِثْلَ الَّذِي فَعَلْنَا، وَتَرَكْتُمْ أَمْرَ نَبِيِّكُمْ وَعَمِلْتُمْ مِثْلَ الَّذِي عَمِلُوا بِأَهْوَائِهِمْ فَخَلَّى بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ لَمْ تَكُونُوا أَكْثَرَ عَدَدًا مِنَّا، وَلَا أَشَدَّ مِنَّا قُوَّةً، قَالَ عَمْرُو بْنُ الْعَاصِ: «فَمَا كَلَّمْتُ رَجُلًا قَطُّ أَمْكَرَ مِنْهُ».

  5. مقال صادم يحدث هزة قوية للعقل ويجعل صاحبه شدها من هول ما قرأ ومما حصل لتاريخنا العريق من شرقيين وغربيين.
    المقال يجعلنا نسأل أسألة كثيرة وكبيرة وعميقة بكبر التزوير الذي حصل عبر التاريخ.

  6. اقرا هذا المقال والقلب يعتصره الألم واسأل سؤال فيه حرارة ومرارة أين ذهب قادة الفكر ورواة التاريخ عن هذه الحقائق والمصيبة كنت في بادي ذي بدء اقول ان الفاضل الشيخ د. طه حامد الدليمي غلبت عليه العصبية لشدة الاصتدام الثقافي والعسكري في هذه المرحلة فاميل إلى تصنيف كتاباتك مقالاتك إلى نفسية الشخصية الموتورة ضد الفرس وهذا ما دعاني لفترة ان أغرق في المكتبات الاستشراقية وذلك أرى أن القوميين العرب متعصبون وموتورون اما الاسلاميين فاجد فيهم عقدة الميل إلى كل خارجي سواء وافق بيئتهم ام لا؛ وانطلقت احمل فكرتك لثقتي فيك واقرأ كتب الاستشراق المختص في التاريخ فوجدت ما اذهلني واوجعني فهذا صاحب قصة الحضارة في ج ٢ المجلد الأول يقول ان العرب سبقوا الرومان بثلاث آلاف سنة ويقول ستين لويد ان حضارة العبيد والتي قامت بخمسة آلاف قبل الميلاد هي أم الحضارات في كل ارجاء المعمورة.

  7. كل بلاء يصيبنا لا بد ان تكون ايران وراءه هذه هي الحقيقة التي تعلمناها منك يا دكتور فجزاكم الله خيرا عن امة بدات تلتمس النور بعد عهود من الظلام.

  8. بسم الله الرحمن الرحيم
    لا شك ان المعلومات جديدة وصادمة ولا غرابة ان ياتينا دوما الجديد من بطل التجديد الدكتور الدليمي حفظه الله والمقالة بما تتناوله من احداث تكشف عن عظمة الشخصية العربية ولعل تلك الخصال العظيمة التي تمتع بها العرب هي من اهلتهم لحمل رسالة الاسلام تلك الرسالة الخاتمة لمسار البشرية من بدءها بآدم.
    لا ينبغي ان تفوتنا ملاحظة ان الفرس هم الد اعداء الحظارات وان جميع الحظارات التي نشأت في بلاد وادي الرافدين قد دمرت على أيدي أولئك الفرس الهمج ، وكي تعود عجلة الحظارة من جديد لا بد من اقتلاع تلك الغدة السرطانية ، والأمل كل الأمل اليوم برجال ونساء التيار السني وما يمتلكون من همة ومشروع رباني رصين للقضاء على ذالك الوباء الذي تمثل اليوم بجرثومة التشيع برعاية الفرس ، فجزى الله الدكتور الدليمي خيرا وكل العاملين مع جنابه الكريم ونجدد العهد على المضي في مسار المشروع والله المستعان

  9. مقالة قيمه لتاريخنا العظيم
    الذي لوثته يد الشعوبية الفارسيه وطعنت فيه بكل قواها ودمرته
    بإذن الله نحن أنصار التيار السني في العراق
    رجال ونساء نجرف هذه الأفكار المولوثه
    ونعيد ما سرق منا إلى مكانه
    ومن قال(أنا لها نالها)
    بوركت شيخنا المجدد الراشد
    حفظك الله ورعاك وسدد خطاك

  10. هذا موقف عظيم ومهم الأنقاذ الحضارة العربية الأصيلة من الشعوبيين وغيرهم من المتهوريين الذين يريدون إلغاء ثقافتنا ولغتنا العربية التي ذكرها الله في كتابة العزيز وهو القرآن العربي المبين وهي لغة اهل الجنة وهذا ما حمل حسد الفرس والحقد علينا نحن العرب كحسد إبليس على أبينا آدم علية السلام وعلى حضارتنا التي سادة المشرق والمغرب قبل الاسلام وبعد الاسلام ولتاريخنا المشرق أعزنا الله وشرفنا بحمل الرسالة العظيمة الخالدة لبناء مجتمع متوازن له سلوك الانسانية ح. سب القانون الرباني..وهذا الأمرالعظيم لم يقوم بحمله والدفاع عنه إلا من كان مفكراً ورائداً وقائداً ربانياً فالله درك يا شيخنا الفاضل.

  11. هناك كتاب بعنوان:
    التراث المسروق.
    يتحدث عن أصل الفلسفة اليونانية وانها شرقية
    لمؤلف أمريكي وهو مترجم وموجود بالنت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: