التخطي إلى شريط الأدوات
مقالاتمقالات أخرى

الشيعي حين يكون تقياً

ناصر عمر القريشي/ التيار السُنّي في العراق- المنظومة السياسية

منذ أن تسللت الأيادي الإيرانية وشيعتها إلى المجتمع ووطأت أقدامهم أرض العراق بدأت الويلات تنصب عليه واحدة تلو الأخرى.

وما ذلك إلا نتيجة للسلوك الذي تتميز به الشخصية الشيعية المعبأة بالعقد النفسية التي كونت هذه الشخصية وأعطتها ملامحها الغريبة والعجيبة.

وأقرب مثال للشخصية الشيعية هي شخصية المنافق الذي جاء وصفها بالكتاب والسُنّة بأدق التفاصيل التي تجعلك تعرف الشخصية المنافقة من خلال القول والعمل.

 

من أيّ ناس ؟

قال تعالى: (وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَىٰ مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ * وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ * وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ) (البقرة:204-206).

لو تأملت في أقوال الشيعة التي يخدعون بها أهل السُنة كقولهم: (إخوان سُنّة وشيعة)، ومثل قولهم:( لا تقولوا السُنّة إخواننا بل هم أنفسنا) وغيرها كثير، لوجدت هذه الأقوال ينطبق عليها قول الله تعالى: (وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا)، بل (وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَىٰ مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ)!

فما فعله الشيعة بنا لم يفعله سائر أعدائنا!

 

ولو استعرضنا جرائم الشيعة بحق أهل السُنّة من اعتقالات وتعذيب وقتل واستباحة للحرمات لوجدنا أن قول الله تعالى الذي يصف به هذه الشخصية الحاقدة المعبأة بالإجرام تنطبق تمام الانطباق على شخصية الشيعي الذي: (إِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ).. فأما القتل وإبادة النسل فشهدناه كموجات تتبعها موجات على مر الأيام والشهور والأعوام، وأما إهلاك الحرث الذي يعيش منه الإنسان والحيوان فنحن نعيشه هذه الأيام الذي يتجلى فيها إجرام الشيعي الذي طال النبات والحيوان بعد أن أخذ إجرامه حصته من الإنسان !

الشيعي والتقوى

ليس بين الشيعي والتقوى من رابط أو علاقة تجمع بينهما؛ لأنه تربى بعيداً عن الإسلام والإيمان. ونتيجة هذا أنه لا يفهم شيء عن التقوى التي عليها مدار الخلاص، فهذا وأمثاله.. شيء طبيعي (إِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ). وشيء طبيعي أيضاً أن ينصرف معنى التقوى لديه إلى ما يناقضها كلياً.. هل تعلم أن الشيعي إذا سمى ابنه (تقي) فإنما تفاؤلاً بأن يكون ذا شخصية راسخة التمثل لمبدأ (التقية) عندهم.. أي الكذب وما يجره من صفات التحايل والثعلبية والظهور على حال غير الحال التي هو عليها؟! هكذا خدعوا جبلاً كثيراً من الناس وتوصلوا إلى أعلى المناصب القيادية في الدول التي ابتليت بهم وأولها العراق. الذي لا نجد له مخلصاً إلا بمؤسسة ومشروع تكون (السنية) أول سمة بارزة فيه.

 

اظهر المزيد

‫5 تعليقات

  1. بقيت الجرائم التي ارتكبتها المليشيات الشيعية في العراق باسناد من الحكومات الشيعية المتعاقبة قيد الكتمان، والادهى ان السنة العرب الذين تعرضوا للذبح والتهجير والتقتيل اتهموا بانهم ارهابيين، والسبب هو ان تغلغل الفكر القومي العروبي في نفوسهم، وانعدام النخبة السياسية، جعلهم يقفون ضد الاحتلال الامريكي، وواجهوه بقوة لايمكن لعاقل او متزن ان يواجه بها اعتى قوة في العالم، سيقول البعض قتلنا منهم ووووو، نعم صحيح، ولو كانت امريكا تخوض صراع في العراق بلا منازع، اي لو لم تكن ايران تتغلغل لاستطاعت سحق السنة العرب بايام قليلة، والتدمير الذي حصل في الموصل وغيرها من المدن السنية شاهد على ما اقول بعد ان وصل الحال بايران ان تمتد الى اربع عواصم عربية، كان لابد من انهاء داعش واخواتها، لكي يتفرغ العالم لمواجهة ايران. على السنة العرب ان يستيقضوا من سباتهم، ويحللوا الواقع، ويعترفوا باخطائهم القاتلة، ويدركوا اننا في حقبة تاريخية خطيرة، ولو ظهرت نخبة سياسية واعية تدرك ان عالم اليوم يتكون من فسطاطين، امريكا من جهة وايران من جهة اخرى، فامريكا تريد حلفاء موثوق بهم عن طريق معاهدات وافعال على الارض، فأن حدث هذا سنبدأ نرى الاعلام يعرض كل الجرائم التي ارتكبت ضد السنة العرب، الشيعة اليوم في مأزق كبير في العراق، لكن اذا بقيت الساحة خالية، فليس لامريكا خيار الا اختيارهم، الفراغ غير مسموح به في عالمنا الجديد، وملؤه بالشيطان افضل من بقاءه خاليا.

  2. فما فعله الشيعة بنا لم يفعله سائر أعدائنا!
    جزاك الله خيرا تفصيل قيم عن الشيعه وعدائهم لنا ليت كل فرد من أهل السنة يقرأ عنهم ويكشف زغيهم وخبثهم وعدائهم لنا
    وفقكم الله وزادكم من فضله

  3. عدونا الاول بمتياز التشيع له النفسية العجيبة بالقتل والتخريب نفسية مريضة معقدة مع عقيدة ممنهجة ضد أهل السنة ولكم أن تشاهدوا جرائمه أمام العالم ولا يخفى شيئ اليوم أمامه شبكات التواصل الأجتماعية بالصور والصوة واليوم نحن نكتب التاريخ ونحن نقرأه وهنيئاً لمن تصداى لهذا المرض الخبيث التشيع ووالله أنه مجاهد بمعنى الكلمة في كل زمان أصحابة يدافعون عن دين الله ،وجيزة خيراً أستاذنا العزيز على فضح الباطل وبالتوفيق أن شاء الله

  4. عدونا الأول بامتياز التشيع له القدرة العجيبة بالقتل والتخريب وهو نفسية مريضة ناتجة من عقدة وعقيدة ممنهجة ضد أهل السنة ولكم أن تشاهدوا أمام العالم وشبكات التواصل الاجتماعي جرائم التشيع بصورة والصوة نحن اليوم نكتب التاريخ ونحن نقرأه هنيئاً لمن تصدى له ووالله أنه الجهاد بعينة فلكل زمان صحابة يدافعون عن دين الله ،وجزاك الله خير أستاذنا الفاضل بالتوفيق والسدد أن شاء الله .

  5. بسم الله الرحمن الرحيم
    جزاكم الله خيرا الاستاذ القريشي
    احسنتم انزال الآيات على القوم الكافرين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: