التخطي إلى شريط الأدوات
الأيام الخواليديوان القادسية

موقف عصيب ! .. الخطبة الأولى

 

د. طه حامد الدليمي

 

مدينة (جْبلة) – بتسكين الجيم – إحدى نواحي قضاء المحاويل التابع لمحافظة بابل (الحلة). قطعت على ترابها خطوات في طريق الدعوة، أراها تجارب ميدانية هيأها القدر الحكيم فأكسبتني خبرة وزاداً لمستقبل كان ينتظر. فيها بدأت عمليات الأيض الفكري أولى حلقات النضج، وصارت الأفكار تتبلور شيئاً فشيئاً، وتنتقل ببطء من مجال الدعوة العامة إلى دائرة الدعوة الخاصة بتنبه الحس إلى المرض الأخطر الذي ينخر هيكل البلد.

كان قول النبي e: «إنَّ اللَّه وملائِكَتَهُ وأَهْلَ السَّمواتِ والأرضِ حتَّى النَّمْلَةَ في جُحْرِهَا وحتى الحُوتَ لَيُصَلُّونَ عَلى مُعلِّمِي النَّاسِ الخَيْرْ» (رواه الترمذي وحسّنه).. ماثلاً أمامي ينير لي الدرب طوال الرحلة. يساعد في ذلك خزين من الحفظ والقراءات والدروس، صار يتفاعل في داخلي ويتململ يريد الخروج من مخبَإه، والانعتاق من محبِسه. يعبر عن نفسه أحياناً في اللقاءات البينية مع الأقارب والأصدقاء، وفي الجلسات التي تنعقد بعد صلاة الجمعة في حجرة الإمام، الذي هو أخي الشهيد نوري رحمه الله.

 

الخُطبة الأولى

هذا ما جعل المؤذن في أحد أيام الجمع، وقد تغيب أخي لسبب لا أذكره، يتوجه إلي دون بقية المصلين فيطلب مني أداء الخطبة. كان يحمل في يده نسخة من مجلة (التربية الإسلامية) التي تصدر شهرياً يتضمن كل عدد منها خطبة جمعة. تناولت النسخة، ثم غرقت في عالم آخر وكأنني غُصت في دوامة من الهواجس والشعور بالخوف.. كيف سأواجه الجمهور؟ ماذا سأقول؟ هل سأتماسك؟ أم سأتلجلج وأبدو متردداً وجلاً؟ ماذا لو وقفت على المنبر وضاعت مني الكلمات، وطارت المعاني، واحتبس الصوت في الحلقوم؟

وأساس المشكلة أنني لا أريد أن ألقي خطبة مكتوبة في مجلة فأكون شبيهاً بممثل يلقي نصاً؛ وهذا لا أريده أن يكون؛ فلطالما انتقدت الخطباء الذين يرتقون المنابر وفي أيديهم ورقة يقرأون منها فتخرج كلماتهم ميتة متخشبة لا روح فيها، فكيف أكون الآن واحداً منهم؟! لكن ماذا أفعل وليس في بالي موضوع والوقت في طريقه للنفاد، وبسرعة؟! لو قيل لي قبل أسبوع: جهز نفسك لخطبة الجمعة لقطعت الأيام السبعة بلياليها أتهيأ لهذا الموقف العصيب، فكيف وما بيني وبين المنبر سوى سبع دقائق!

وفي سرعة البرق استنفرت قواي الفكرية والنفسية كلها، وزورت في نفسي موضوعاً لم يعد في بالي منه سوى شاهد المرأة الإيطالية التي تشجع ابنها على قتال المسلمين أيام الحروب الصليبية. وأذن للأذان الأول وأنا قابع في أعماق ذاتي، وقد سخن وجهي واحمرت أذناي. ثم – بعد دقائق – توكأت على نفسي وتقدمت نحو المنبر. كنت حاسر الرأس  أرتدي بدلة سفاري زرقاء قصيرة الأكمام. ناولني المؤذن طاقية.. وضعتها على رأسي وارتقيت المنبر. سلمت على المصلين وجلست يجتاحني شعور بالخوف، حرصت على أن لا يظهر أثره على تقاسيم وجهي. هاهو الأذان يتلاشى بسرعة. العرق يسيل على جبهتي. ساقي اليسرى انتابتها رعشة ظلت تنخسني طول الأذان، حمدت الله في نفسي على أنها مستورة داخل السروال؛ كأنها تذكرني بما فعله بي أبي رحمه الله قبل سنين يوم ضربني عليها بقسوة! ثم أخذت الرعشة تتلاشى بعد ذلك بالتدريج.

واستغثت بذكائي بعد أن دعوت ربي، فأشار علي (ذكائي طبعاً) بأن أبدأ خطبتي بعدة آيات للحمد أحفظها حتى أمنح نفسي فرصة لكي تتطامن وتستوعب الموقف.

ونجحت الفكرة!

فما هي إلا دقيقتان أو أقل حتى استقرت.. واجتاحني شعور جارف بالقوة وكأنني أبادل صديقاً قريباً إلي أحاديث الود وعبارات الترحاب، ووجدتني وكأن غمامة غشيتني ثم انقشعت كلياً عن ناظري، ودوامة خرجت منها منتعش الروح والجسد. وألقيت الخطبة، وكانت كما أريد، وأنجاني الله تعالى من موقف عصيب. كان ذلك يوماً، ما زال محفوراً تاريخه في ذاكرتي.. 18/6/1982. أي قبل (37) سنة بالضبط من يومنا هذا.

 

18/6/2019

 

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: