التخطي إلى شريط الأدوات
مقالاتمقالات الدكتور طه الدليمي

من الخطيب القائل إلى الخطيب القائد

د. طه حامد الدليمي

المشروع السني ورشة متنوعة يتم فيها تهيئة الإنسان من ناحية الفكر وناحية العمل.

الفكر المرن القادر على التجدد ومواجهة تحديات الحياة بالثوابت والمتغيرات، وتصحيح المفاهيم، والتخلص من الفكر العقيم، أو القديم الذي ما عاد صالحاً أو أمسى ضرراً معوقاً. ثم تحويل الفكر المنضبط بالخلق الشرعي وقواعد السلوك الإنساني إلى برامج عمل ذات هدف منشود وخطة مناسبة تأخذ في اعتبارها القدرات والمعوقات والظرف المحيط: داخلياً وخارجياً. هذا مع المراجعة والتغيير كحق والتطوير كواجب، ثم ترك النهايات مفتوحة لذلك.

بهذا يتم تحويل الشخص العادي إلى إحدى مراتب التأثير الإيجابي الثلاث: قائد أو مدير أو منفذ لبرامج تجمع بين الواقعية والطموح. وفيه يتحول الشخص من فرد الى منظومة قيادية. علماً أن كل مرتبة من هذه المراتب عبارة عن فكر وجهد ومال وعناء وزمن، وليست مجرد أسماء وعناوين. فحين نقول “قائد” فهذا يعني عملية استحالة معقدة مجهدة.

الخطيب القائد مثالاً

خذ مثالاً على ذلك كيف يتم تحويل الخطيب من خطيب تقليدي قائل إلى خطيب تجديدي قائد، وذلك على وجه الاختصار بما يتلاءم وطبيعة المقال:

الخطيب التقليدي له وظيفتان اثنتان، فإذا زاد فثالثة: إمامة الناس في الصلاة وخطبة الجمعة. والبعض يرتقي فيؤدي محاضرة في بعض الأحيان، أو يقيم احتفالاً في بعض المناسبات. ثم لا شيء بعد ذلك. الخطيب القائد له شأن آخر. شخص علم أن الدين إيمان ونصرة. وكلاهما يستلزم وجود برنامج متعدد النشاطات لتحقيقهما. خذ هذا البرنامج مثالاً:

  • المسجد هو أقوى منظمة مدنية؛ فللمسجد، بالإضافة إلى توفر العنصر البشري ذي الخبرات المتعددة فيه، قدسية تفتقر إليها كل المنظمات المدنية في المجتمع. وللخطيب صفة دينية تضفي عليه هيبة وتأثيراً يفتقر إليه أي مدير لمنظمة أو وحدة اجتماعية.
  • والسؤال: كيف نستثمر هذه القوة الاجتماعية المتميزة؟
  • يحتاج الخطيب إلى برنامج إعداد مكثف يمَكّـنه من اكتساب المهارات القيادية التي تجعله قادراً على التعامل مع ذوي الخبرات من مصلي مسجده وتحريكهم في شرائح المجتمع.
  • يقسم الخطيب أولئك المصلين حسب تخصصاتهم: فهؤلاء مدرسون وهؤلاء محامون، وهؤلاء أدباء، وأثرياء، ورياضيون، وأطباء… وغير ذلك من الأصناف. علماً أن كل صنف متعدد التخصصات، فمدرس لغة عربية، ومدرس رياضيات، وآخر كيمياء، وغيرها… وهكذا بقية الأصناف.
  • يشكّل من كل صنف منظومة تؤدي نشاطاً اجتماعياً تطوعياً يلبي حاجات المجتمع المحيط. فالمدرس، مثلاً، بدل أن يذهب ويجيء ويتحرك كالبندول، يوجَّه لأن يقوم بتقديم دروس خصوصية مجانية لأبناء الحي سيما الفقراء منهم. والطبيب يعمل منظمة صحية – مهما صغرت – تعالج المرضى وتسعى في حل مشاكلهم الصحية. والمحامي يكوّن منظمة حقوقية تجمع ملفات المظلومين للدفاع عنهم واستحصال حقوقهم. والأديب يؤسس منتدى ثقافياً، ولو بأبسط صوره: كأن يكون قاعة في المسجد، يستقطب فيه ذوي الميول الأدبية من شعر ونثر وخطابة وغيرها. ويلتفت الخطيب إلى صنف آخر يتعاون معه على إنشاء منظمة خيرية تعنى – مثلاً – بتزويج الأرامل والعوانس والعزاب، ورعاية الأيتام. ويستعين بالأثرياء لتمويل المشاريع والأنشطة. بالطريقة نفسها يتم استثمار جهد الرياضي وغيره وغيره.
  • مع تقديم الخدمات يبث العاملون رسالتهم في أوساط من يخدمونهم، ويدعونهم إليها، وينتقون من بينهم من يصلح لضمه إلى مؤسستهم القائدة على اختلاف خبراتهم ومراتبهم ليضيفوهم إليها، مع التربية والتطوير والتنمية.

ولك هنا أن تدرك حجم الكسب الذي يحظى به الخطيب القائد بهذه الطريقة من عوائل وأفراد الحي أو المدينة. وطبيعة ونوع العلاقة الناشئة بينه وبينهم ورقيها وقوة أواصرها!

أين هذا من الخطيب القائل بل القاعد؟

  • إن هذا يفيد الخطيب والمؤسسة التي ينتمي إليها وتشرف على (المشروع المدني)، كتحصيل حاصل، ثلاثة أمور جوهرية تؤسس لقيام دولة قوية مستقرة قائمة على مفاهيم أمة:

الأول: التعرف على الناس الذين في محيطه ومعرفتهم معرفة قائمة على الاختلاط والتجربة والمعايشة المباشرة، بما فيهم من خير فينميه وشر فيعالجه أو يحذره فجتنبه. وهذا يساعده مستقبلاً حين يكون رجل دولة على أن تكون العلاقة البينية مبنية على أساس بيانات علمية صحيحة تمنع الاختراق والتشكيك من طرف جاهل أو مغرض، كما هو شأن الدول التي تتأسس بفعل القوة العسكرية وحدها، فتكون دولاً بوليسية أمنية استبدادية، مهما حاولت أن لا تكون، ومهما رفعت من شعارات: دينية أو علمانية.

والثاني: التفاف الناس حول الخطيب أولاً وحول المؤسسة ثم الدولة المتحولة عنها؛ لأنهم خبروهم وجربوهم فوجدوهم ساعين في علاج مشاكلهم وجلب الخير إليهم. فتكون القيادة قائمة على أساس وثيق من الحب والثقة المتبادلة. فيعطونهم أصواتهم ويبذلون لهم من أموالهم ومهجهم طواعية لا كراهية.

والثالث: إيجاد خبرات مدنية اجتماعية جاهزة تجنباً للوقوع في مطب العجز عن إدارة مؤسسات الدولة حين استلام السلطة في جانبها المدني والأمني والخدمي، أو الحاجة إلى استيراد تلك الخبرات أو إيجادها بطريقة تعسفية.

قيام الدولة على جمهورها

أرأيتم الفرق بين الخطيب القائل الذي هو نتاج العمل العشوائي، والخطيب القائد الذي هو نتاج (المشروع المدني)؟ هكذا يكون الفرق بين المدرس والمدرس القائد، والطبيب والطبيب القائد، والمحامي والمحامي القائد، والغني القائد، والأديب القائد، والرياضي القائد، وكل صنف من الأصناف الاجتماعية في حالتيه الفردية والقيادية.

بهذه الطريقة الحضارية نصنع مجتمعاً مدنياً وجمهوراً موحداً واعياً ملتفاً حول قيادته، يستعصي على الهزيمة والاختراق ومحاولات التطويع من الأعداء، في غير ما حاجة للعسف والعنف لقيادته وضمان طاعته؛ لأن الدولة قد صنعت مسبقاً جمهورها.

في هذا الجمهور المهيَّــأ مدنياً ينبت الجناح السياسي والجناح العسكري ومنه يخرجان وينموان. فيكون وجودهما ونموهما أمراً طبيعياً قوياً لأنه مستند إلى أساس مكين، ونابع من جذر ضارب عميقاً في تربة المجتمع، ليس من السهل على أي قوة أن تقتلعه وتنهيه.

 

اظهر المزيد

‫5 تعليقات

  1. جزاك الله خيرا //د.طه حامد الدليمي
    ‏انهض أيها الوريث/ أيتها الوريثة!
    لا تتوقف عند العلم وتعليمه فحسب
    تقدم خطوة؛ تكون بها قائدا
    له مشروع (هوية وهدف ومنهج وخطة وبرامج) ترعاه مؤسسة
    يغير نفسه ومجتمعه
    يبني دولته
    يصنع أمته
    يحيي حضارته
    هذا هو العالم القائد، لا العالم القائل
    هذا هو الوريث
    انهض/انهضي
    أنتم الورثة
    وهذا إرثكم
    د. طه حامد الدليمي

  2. القائد او القياده يجب أن تشتمل او تبدأ بشيئين ألا وهما :
    _الثقه بالله
    _والثقه بالنفس ، كما عبر عنها الشيخ.
    في زمننا هذا يجب أن يعرف الشخص كيف يجعل من نفسهِ قائدا لاقاعداً وان يكون قائدا ذو نجوميه لان القائد النجومي المفكر يعرف كيف يؤثر على الناس ويدفعهم كمجموعه للعمل سوياً لإنجاز عمل على عكس القاعد ،كيف يكون ذلك؟ تبدأ بنفسك فتكون قائدا لمن هو أدنى منك ومقيوداً لمن هو فوق منك كي تتزود وتتعلم مهارات القيادة عليك بالاستمرار وعدم التراجع فثق بنفسك ..
    ووفقكم الله لما تحبون وترضون وجزا الله المجدد الدكتور طه الدليمي وأطال بعمره …

  3. موضوع مهم جدا في وقتنا الحالي
    وما هو دور الخطيب القائد في نصرة دينه وقضيته
    وكيف يضع حلول للمجتمع الذي يعيش فيه ودوره المهم
    لتفعيل دور الجمهور لحمل قضيتهم في مواجهة اي خطر يحيط بهم…. وهذا ما قراناه في القرآن الكريم ودور الأنبياء عليهم السلام عندما واجههُ مشكلات مجتمعاتهم وكيف بداوا في علاجها واقعيا في فضح اي باطل ومبتدع.

  4. الخطيب القائد فهم أن الدين إيمان ونصرة عبادة وقضية وأن القرآن كتاب مواجهة الباطل في كل عصر وزمان قال تعال ( فَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَجَاهِدْهُم بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا)هذا دور القائد في تغيير المجتمع وتحريره من الشوائب الشعورية التي طغت عليه
    أما الخطيب القاعد أختصر علمه على المواعظ الإيمانية دون المواعظ الفكرية فأخذ جانب العبادة وترك جانب القضية أخذ جزء من الدين وترك الاخر ولايكتمل الدين إلا بهذين الشرطين الإيمان والنصرة.
    قال تعالى
    (لَتُؤْمِنُنَّ بِهِۦ وَلَتَنصُرُنَّهُۥ ۚ ) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: