مقالاتمقالات الدكتور طه الدليمي

كليلة ودمنة .. الأصل العراقي الآشوري

د. طه حامد الدليمي

C:\Users\DR\Desktop\دمنة.jpg عندما افتتحت البحث عن (كليلة ودمنة) وعلاقة الفرس بالكتاب ما ظننتي سأطيل الحديث معه، لكن أثناء البحث تبينت خفايا وتكشفت خبايا كثيرة ذات قيمة لا يمكن التفريط بها؛ فآثرت أن أبقيها كما وجدتها ولا أقطع خطواتي في طريق البحث رغم أن الأمر، في أصله، لا يحتاج إلى معظمها؛ فبيان عدم علاقة الفرس بالكتاب والفخر به لا يستغرق سوى عدة سطور، سأبدأ بها ثم نشرع في رحلتنا الممتعة بين تلك الخفايا والخبايا القيمة.

إذا الأصل هندي ، واللغة عربية .. ما علاقة الكتاب بالفرس والفارسية ؟

الحقيقة المحورية، التي ينبغي تسليط الضوء عليها وتكون هي مركز الانطلاق، تجتمع في ملاحظتين فقط، هما:

1. أن أصل الكتاب هندي لا فارسي؛ طبقاً لقصته التي رواها عبد الله بن المقفع.

2. وترجم إلى اللغة العربية لا إلى اللغة الفارسية. حسب الدعوى والواقع.

ما علاقة الفرس بالكتاب إذن؟

قد يقال: أوليس مترجمه – أو مؤلفه – فارسياً؟

وأفضِّل أن يكون الجواب بمَثل؛ تقريباً للمقصود، دونما حاجة إلى إعادة وصقل أو شرح قد يُشكل على البعض، أو يطول: رجل عربي يقيم في فرنسا، اكتسب الجنسية الفرنسية، ترجم كتاباً ألماني الأصل إلى اللغة الفرنسية.. ما علاقة الكتاب بالعرب: هويةً ونسبةً؟ أيصح أن يقال لمثل هذا الكتاب: إنه كتاب عربي؟ وهل يحق للعرب أن يفخروا به ويعتبروه جزءاً من تراثهم وفكرهم؟ هذه هي الحقيقة المحورية والجوهرية للكتاب.

مؤلف الكتاب

مؤلف كتاب (كليلة ودمنة) هو عبد الله بن المقفع، اسمه قبل أن يسلم (روزبة بن داذويه). فارسي مجوسي أسلم على يد عيسى بن علي عم الخليفة أبي العباس السفاح.

قيل: إن أباه سرق مبلغاً من المال من خزانة كان مؤتمناً عليها؛ فعاقبه الحجاج بن يوسف بالضرب على يديه حتى تقفعتا، أي يبستا وتقبضتا. وقال ابن مكي في كتاب (تثقيف اللسان): يقولون ابن المقفَّع، والصواب بكسر الفاء؛ لأنه كان يعمل القفاع ويبيعها وهي قفاف الخوص. قتل على الزندقة سنة (142هـ) على يد سفيان بن معاوية والي المنصور على البصرة. وقيل في سبب قتله غير ذلك. إهـ. من واقع الخبرة أنا أرجح السبب الأول.

أما غيره من الأسباب؛ فما من مغموص بالشعوبية والزندقة تعرض للعقاب إلا وتجد له قصة أخرى غير القصة الحقيقية، تعتمد على شخصنة السبب يبرئونه بها. وكثيراً ما تجد في القصة امرأة لها دور محوري فيها. وهذا دليل شعوبيتها وأصلها الفارسي. فصراع الفرس: عامة وخاصة، ومؤامراتهم بسبب النساء والغلمان أمر شائع بينهم.

الشيء نفسه اتبعوه في قصة مقتل ابن المقفع. الذي تشير الشواهد – بما يكفي – إلى زندقته. خذ مثلاً قول الذهبي: (وكان ابن المقفع يتهم بالزندقة. وعن المهدي قال: ما وجدت كتاب زندقة إلا وأصله ابن المقفع)([1]). والخليفة المهدي هو الخبير بالزنادقة وأساليبهم وتتبعهم واستئصالهم. إضافة إلى أنه ينبغي علينا أن نضع في ميزان التقييم والتقويم أن كل الدلائل التاريخية والتجارب المعاصرة توجب علينا كأمة سنية ناهضة أن يكون الأصل عندنا في إيمان كل فارسي الشك حتى يثبت العكس. وإذا كان ثمت من يشهر سيف الحيادية في وجه البحث العلمي، فالحيادية – ونحن أهلها – يجب أن يشهر سيفها في وجوه الجميع، لا العرب وحدهم. هذا أولاً. وأما ثانياً: فليس من الحيادية أن تلغى كل معطيات التاريخ والواقع المعاصر ليجلس الجميع على خط شروع واحد، مع أن تلك المعطيات زحزحت كثيراً في خط الشروع.

المشكلة أن العرب راضون باقتراف هذه الحيادية الأحادية!

لــكنَّ قــومِي وإِنْ كانوا ذَوِي حسب
ليسوا مِن الشَّرِّ في شيءٍ وإِنْ هَانَا

يَــجْزُونَ مِــن ظُلْمِ أَهْلِ الظَّلْمِ مَغْفِرَةً
ومِــن إِســاءَةِ أَهْــلِ الــسَّوءِ إِحْسَانَا

لماذا كتب عبد الله بن المقفع ( كليلة ودمنة ) ؟

لا أظن مثل ابن المقفع فاتته تلك الحقيقة الجوهرية (عدم علاقة الكتاب بالفرس: لا أصلاً ولا لغةً)؛ لهذا اتبع أسلوب (المروق إلى الدار من النافذة؛ إذ تعذر الدخول من الباب)، فماذا فعل؟

وضع للكتاب قصة غريبة صاغها بطريقة لا تدع القارئ ينتهي منها إلا ويكون أمام مشهد مدهش.. حرْصِ الفرس الشديد الذي لن تجد له مثيلاً عند باقي الأمم على العلم والأدب والحكمة، والسعي للحصول على مصادرها وكتبها مهما كلف ذلك من مال وجهد ووقت وحيلة ومخاطرة. هذه هي النافذة التي دخل منها ابن المقفع – وأدخل معه قومه – إلى دار الفخر بالكتاب والتباهي به أمام الأمم.

من الناحية النفسية تكشف القصة عن آلية استعراضية، أو – بتعبير آخر – صورة من صور (التعويض الزائد Overcompensation)([2]) سقط فيها ابن المقفع دون أن يشعر. وهي وسيلة معروفة في علم النفس يلجأ إليها المحروم من شيء حين لا يريد أن يبدو أمام الآخرين – لخلل في تركيبته النفسية – أنه محروم منه. وعلى قدر الشعور بالحرمان تكون درجة الاستعراض وصور التعويض الزائد. ولقد استعرض ابن المقفع حرص ملك الفرس على الحصول على الكتاب بما لا مزيد عليه! وترجمة ذلك بلغة علم النفس أن الفرس يشعرون بالحرمان من العلم بما لا مزيد عليه. وهي الحقيقة.

وفي الوقت نفسه لا أستبعد أنه قصد التعمية على المصدر الأصلي لحكايات الكتاب، وهو مصدر عربي عراقي آشوري؛ سعياً من الفرس لتغطية كل فضل للعرب، ونسبته إلى الفرس. ما الدليل على ما أقول؟ سيأتي بيانه لاحقاً عندما يأْني أوانه إن شاء الله.

وللكتاب مقاصد سياسية، وهي التي ركز عليها الباحثون، مع أنها ليست الأهم من ناحية التأثير الدائم والبعيد قياساً بما ذكرتُ آنفاً.

قصة الكتاب حسب مزاعم ابن المقفع .. باختصار

زعم ابن المقفع أن الكتاب من تأليف الفيلسوف الهندي (بيدبا)، كتبه لـ(دبشليم) ملك الهند، وقد ترجمه هو من الفهلوية إلى العربية. وجاء في مقدمة الكتاب تلك القصة، وهي تتناسب والعقلية الخرافية للشخصية الفارسية، بدأها بتمجيد كسرى أنوشروان ليظهره بمظهر الملوك العلماء الذين يهتمون بالعلم غاية الاهتمام. وكيف أمر وزيره بزرجمهر أن يبحث له عن رجل مناسب من أهل مملكته، فأتاه بطبيب يقال له بروزيه؛ فلما دخل عليه كفَّر([3]) وسجد بين يديه… إلخ، في قصة طويلة يرتحل فيها برزويه إلى بلاد الهند بحثاً عن الكتاب. وحين عثر على خبره وجده محفوظاً في خزانة الملك لا يمكن أن يطلع عليه أحد بأمر منه؛ وذلك أن بيدبا طلب منه أن يأمر بالمحافظة عليه قائلاً: إني أخاف أن يخرج من بلاد الهند، فيتناوله أهل فارس إذا علموا به؛ فأمر الملك ألا يخرج من بيت الحكمة.

اضطر برزويه – والحال هذه – إلى أن يمكث حيناً من الدهر يُعمل الحيلة بعد الحيلة، ويُقلب الفكرة على الفكرة، ويبني جسور العلاقات مع هذا وذاك من الشخصيات المقربة من ملك الهند… حتى توصل إلى مؤاخاة خازن الملك فأجابه إلى ما أراد وجاءه بالكتاب. فأكب على تفسيره ونقله من اللسان الهندي إلى اللسان الفارسي.

وتستمر القصة تسرد عجائب ما جرى لبرزويه من المصاعب والمخاوف ونفاد النفقة حتى عودته بالكتاب إلى فارس وما جرى له من تكريم من قبل ملكها([4]).

لقد كان التكريم باذخاً، والاحتفال بالكتاب مذهلاً. إضافة إلى ما تجشموه من مصاعب وبذلوه من أموال في سبيل الوصول والحصول على كتاب في الحكمة ذكر لهم أنه موجود في صقع من أصقاع الأرض لم يكونوا يعلمون في أي مكان منها هو! بمعنى أو مغزى آخر أن عناية الفرس بالعلم والأدب كبيرة جداً لا يمكن مضاهاتها.

تشكيك العلماء بصحة الكتاب

لم يكن الشك في الكتب المنسوبة للفرس، ومنها كتاب (كليلة ودمنة)، وليد عصر خاص له ظروفه وملابساته، بل ذلك هو طابع كل عصر قديماً وحديثاً.

لقد صرح الجاحظ (ت 255هـ) بأن الرسائل التي انتشرت في زمانه منسوبة إلى الفرس لا يمكن الوثوق بصحتها، وكشف عن السبب الذي يدعوه لذلك وهو ولع الفرس بالتزوير وصناعة الكتب ونسبتها إلى أنفسهم. وذكر مجموعة من المزورين بأسمائهم كان أولهم ابن المقفع فقال: (ونحن لانستطيع أن نعلم أن الرسائل التي في أيدي الناس للفرس أنها صحيحة غير مصنوعة، وقديمة غير مولدة؛ إذ كان مثل ابن المقفع وسهل بن هارون وأبي عبد الله وعبد الحميد وغيلان يستطيعون أن يولدوا مثل تلك الرسائل ويصنفوا مثل تلك السير)([5]).

يقول الدكتور محمد رجب النجار في كتابه (التراث القصصي في الأدب العربي): إن كاتباً عربياً قديماً هو ابن عمر اليمني (ت 400هـ) أنكر أيضا زعم وادعاء ابن المقفع بنقل الكتاب عن الفارسية، ومن ثم الهندية، فقال: إن ابن المقفع نسب هذا الكتاب إلى الفرس لغايات في نفسه – مادية ومعنوية – إبان الصراعات الشعوبية بين العرب والعجم. وذكر ابن عمر اليمني صراحة أن كليلة ودمنة هو من وضع ابن المقفع، وأن ما فعله على هذا الصعيد فعله سواه من الكتاب في العصر العباسي ([6]).

ومضى ابن خلكان (ت 681هـ) على سنن المشككين في الكتاب وذكر في أصل تأليفه احتمالين، أحدهما أن ابن المقفع هو من وضعه فقال: (ويقال: إن ابن المقفع هو الذي وضع كتاب “كليلة ودمنة”. وقيل: إنه لم يضعه وإنما كان باللغة الفارسية فعربه ونقله إلى العربية، وإن الكلام الذي في أول هذا الكتاب من كلامه)([7]).

وممن قال من المتأخرين بأن كليلة ودمنة من وضع ابن المقفع نفسه محمد كرد علي، وتبعه في هذا الرأي طائفة من المؤرخين والدارسين معتمدين، في ما ذهبوا إليه، على أن ابن المقفع قادر أن يقوم بمثل هذا العمل، وعلى أن في هذا الكتاب روحا إسلامية بينة، وعلى أنه لا يوجد في الهندية كتاب باسم كليلة ودمنة. واستمر الأمر على ما هو عليه من الشك والجدل حتى عصرنا الراهن. لكن امتاز هذا العصر ببروز علم الآثار وتطوره ووجود البعثات الآثارية التي طفقت تنقب وتبحث وتدرس وتقارن، وعثرت على كثير من الكنوز القديمة ومنها مخطوطات الكتب، ومن الكتب التي عثر على أصول لها قديمة كتاب (كليلة ودمنة)، كما مر بنا في الصفحات السابقة. وأصبحت هذه الأصول بمثابة مستمسكات قوية لدى المتأخرين تعين على حسم هذا الأمر بدرجة كبيرة.

🔗أكمل قراءة البحث على الرابط التالي:

كليلة ودمنة .. الأصل العراقي الآشوري

3 شباط (2) 2021

_________________________

  1. – تاريخ الإسلام ، 3/910، شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي، تحقيق الدكتور بشار عوّاد معروف، دار الغرب الإسلامي، الطبعة الأولى، 2003م.
  2. – التعويض (Compensation) هو كل محاولة لإخفاء نقص أو التغلب عليه. أو كل محاولة للتحرر من الشعور بالنقص. أما التعويض الزائد (Overcompensation) فهو مهاجمة النقص بعنف بما يؤدي إلى تضخم مظاهر التعويض، كالشخص الضعيف البنية الذي يمارس الألعاب الرياضية ولا يقنع بأن يصير جسمه عادياً بل يجهد نفسه ليكون من الأقوياء. ويتخذ التعويض الزائد صوراً كثيرة منحرفة؛ طمعاً في جلب انتباه الآخرين. مثل الخروج على الناس بأفكار مغربة، أو اللباس غير المحتشم. بل قد يتخذ شكل عدوان وإجرام كي يثبت الفرد لنفسه وللناس أنه غير ضعيف. (انظر: أصول علم النفس، ص462، دكتور أحمد عزت راجح، المكتب المصري الحديث للطباعة والنشر، الإسكندرية).
  3. – كفَّر (بتشديد الفاء وفتحها): وضع يمينه على شماله على صدره. وهو معروف عند الفرس حين يدخلون على ملوكهم؛ يفعلون ذلك تعظيماً لهم. ذكر ذلك ابن منظور في (لسان العرب) فقال: (والكُفْرُ: تعظيم الفارسي لِمَلكه. والتَّكْفِيرُ لأَهل الكتاب: أَن يُطَأْطئ أَحدُهم رأْسَه لصاحبه كالتسليم عندنا، وقد كَفَّر له. والتكفير: أَن يضع يده أَو يديه على صدره.). كما وجدته في كتاب (ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين) لأبي الحسن الندوي. فقد قال (ص42): (وكانت الأكاسرة ملوك فارس يدَّعون أنه يجري في عروقهم دم إلهي، وكان الفرس ينظرون إليهم كآلهة ويعتقدون أن في طبيعتهم شيئاً علوياً مقدساً فكانوا يُكفِّرون لهم). وهو ما نفعله نحن المسلمين عند الوقوف أمام ربنا في صلاتنا. لكن ما يلفت النظر أن الشيعة لا يفعلونه في صلاتهم؛ وبعدونه من مبطلاتها. وإذا عرفت أن الفرس هم من قام بتحريف صلاة الإسلام إلى شكلها المعروف عند الشيعة، أدركت أن ترك التكفير في صلاتهم إنما هو في الأصل إشارة خفية إلى عدم اعترافهم بصلاتنا!
  4. – كليلة ودمنة، ص42-57، عبد الله بن المقفع (ترجمة لكتاب الفيلسوف الهندي بيدبا)، المطبعة الأميرية ببولاق – القاهرة، 1937، الطبعة السابعة عشرة، 1355هــ – 1936م.
  5. – البيان والتبيين، 3/21، عمرو بن بحر الجاحظ، دار ومكتبة الهلال، بيروت، 1423هــ.
  6. – كليلة ودمنة صناعة عربية لا هندية، شبكة الفصيح، في 24/10/2004، على الرابط:http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=4434&s=403f61d896e5746643a0704334d08f0c.وابن عمر اليمني (كما في: الأعلام، 6/98، للزركلي)، هو أبو عبد الله محمد بن حسين (ت 400هـ/ 1010م) أديب كان مقيماً بمصر، له: “مضاهاة أمثال كتاب كليلة ودمنة بما أشبهها من أشعار العرب”.
  7. – وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان، 2/152، أبو العباس شمس الدين أحمد بن محمد بن إبراهيم ابن خلكان البرمكي الإربلي، تحقيق إحسان عباس، دار صادر – بيروت، 1900م.

 

اظهر المزيد

‫8 تعليقات

  1. لم يكتف الخبث الفارسي بإيهام الذهنية العربية بأن للفرس حضارة عريقة فقط بل تمادى بكذبه وتزويره حد أن يمنّ عليها بتأثير حضارته المزعومة في الحضارة العربية !!

  2. هذه طريقة احترافية يتمتع بها الفرس في التحريف كون عقدة النقص المتجذرة في نفوسهم وأنهم عاله على الأمم الأخرى، التي تصنع الحضارة وتصنع الحياة وتعلم الإنسانية فالعرب أصحاب عمق حضاري قديم بقدم الأنسان ..

  3. هذه طريقة الفرس دئماً يقلبون المعادلة لأنفسهم ليثبتوا للعالم أنهم أصحاب حضارة وثقافة وتاريخ مشرق! وبهذه المكر أنخدع بهم المسلمون من أهل السنة حتى تغيرة وجهت نظرهم نحوا خطر الفرس وشيعتهم
    ومن لم يقرأ جذور الفرس أنخدع بهم …جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل على فضح الفرس ومكائدهم.

  4. السرّاق، ليس هناك شيء سلِمَ من تزويرهم او سرقتهم، الا كتاب الله عز وجل رغم محاولتهم.

  5. عجيب كمية الحقد والتزوير والتحريف التي قام بها الفرس ضد تاريخ ودين وأدب العرب.
    المشكلة ان هذا التزوير صار تاريخ مسلم به!!
    جزاك الله خيرا شيخنا على كشف الحقائق وتنوير عقولنا.

  6. كفو منك يا د٠طه.. وبارك الله فيك..
    الأمة التي لاتعي مايحاك لها وبها ستبقى لقمة هشة يتقاسم مضغها كلاب النار السائبة وعبدة الأوثان الخادعة .
    وقليل هم امثالك أيها الغيور الذين يحمون ديارهم وأمنهم الثقافي وحضارتهم وتراثهم العلمي.
    ولعل ابن المقفع نقطة سوداء في بحر ظلمات الزيف والتزوير أحيطت بأمة نام حراسها عن مجدهم التليد ولم يبق منها سوى أحلام اليقضة وخيالات الثّكالى وأمنيات الحيارى.
    ومن المؤسف حقاً أننا لم نزر حتى قبور تراثنا الذي دفن جثامينه في مقابر جماعية تحت سراديب مكر إيران الشر والغدر لتصدره لنا بتخاريفها وتحاريفها الخداعة ما جعلتنا لاهية أفئدتنا لاهثة ألسنتنا بالانشغال بها ندور دوران الرحى بطحن الحصى.!
    لذا لا بد من يقضة ترمرم خراب الديار وتجدد الأفكار لسابق عهدها متانغمة بواقع حضاري يوازي ثمن كل مافقد وينقي أجواءنا من غبار كلاب النار المجوسية السائبة.

  7. الفرس يمتلكون فكر ومكر عجيب
    بحيث يقنعون المقابل أنهم على حق
    وأنهم اصحاب حضارة وادب
    والله لهم بالمرصاد في كشف مكرهم وفكرهم الخبيث
    وجاء شيخنا المجدد طه الدليمي ليكشفهم أمام الأمةالسنية العربية والعالم باجمعه..وفقه الله ورعاه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: