مقالاتمقالات الدكتور طه الدليمي

حضر الكشواني .. وغاب الملاح

د. طه حامد الدليمي

للأسف أقول: إن العالم، بمن فيهم العرب، متخلفون عن إدراك المكر الفارسي خمسين سنة إلى الوراء!

وذلك لأنهم يجهلون التكوينة العقلية والتركيبة النفسية للفارسي. وحين تجهل المنطلقات الفكرية لخصمك ودوافعه النفسية الخفية، فلا تعجب إن تخلفت عنه بسنة ضوئية بحساب الكارثة التي حاقت – وما تزال تحيق – بالعرب منذ زوال الدولة الأموية. ولا تزعل ولا تغضب في وجه من ينبهك إلى تخلفك. بل يجب عليك أن تشكره، ولو مد يده بالسوط على ظهرك ليقيم عليك حد التخلف! ألم يقل عمر بن الخطاب رضي الله عنه: (رحم الله امرءاً أهدى إلي عيوبي)؟

C:\Users\DR\Desktop\ملاح.jpg يقول الخبير الأستاذ محمود بن عبد الله الملاح: الشيعة في العقلية سواء، لا فرق بين الكشواني والكاشاني!

والملاح لغوي وأديب وشاعر وإعلامي وعالم دين نال الإجازة العلمية في الشريعة من الشيخ عبد الله النعمة. ولد في الموصل سنة 1891 وتوفي ببغداد في 1969. بعد أن عاش حياة حافلة بالنضال منافحاً عن السنة وكاشفاً ألاعيب الشيعة في محاولاتهم الحثيثة لاختراق الجمهور السني تحت ستار (التقريب بين المذاهب). ورابط ببغداد ينصر السنة وأهلها بفكر جديد وأسلوب لا نعرفه بين كل العلماء والدعاة في ذلك الزمان، ولا أبالغ إن قلت: وهذا الزمان. الغريب أن الرجل رغم علمه ونشاطه وحضوره المستمر في بعض الصحف آنذاك مثل صحيفة (السجل) وصحيفة (الفتح)، وكثرة مؤلفاته لا يكاد يذكره أحد! وأرى أن نفرة هؤلاء المتخلفين منه وتنفيرهم الناس عنه هو السر وراء غمطه حقه وتغييب اسمه عن الذاكرة الجمعية لجمهور السنة.

C:\Users\DR\Desktop\كلاش.jpg لنأت إلى تفكيك عبارة الأستاذ الملاح رحمه الله: (الشيعة في العقلية سواء، لا فرق بين الكشواني والكاشاني!

الكشواني لقب يطلق على حارس الأحذية والمداسات عند أبواب المزارات.

أما الكاشاني السيد فهو أبو القاسم الكاشاني (ت:1962)، مرجع شيعي، ولد بمدينة الري جنوبي طهران. وقصد النجف للدراسة ثم استقر فيها. وقد حصل علی درجة الاجتهاد من السيد أبو الحسن الموسوي الأصفهاني. ثم غادر إلى إيران بعد فشل ثورة العشرين التي كان المراجع يحرضون القبائل العربية بشتى الوسائل ليقاتلوا فيها نيابة عن إيران ضد الإنكليز، كما هو حالهم اليوم ضد الأمريكان. ثم بعد مدة يظهرون على المسرح قادةً للمقاومة وأبطالاً لها بلا منازع.

C:\Users\DR\Desktop\كش.jpg انظر كيف كان هذا الثعلب الإيراني يطوف على شيوخ القبائل في العراق يثير حميتهم ويدفعهم إلى الاشتراك في الثورة ولو باستعمال الألفاظ المكشوفة وتعييرهم بعدم الغيرة على نسائهم! يقول د. علي الوردي: حدثني السيد أبو القاسم الكاشاني – أثناء زيارتي له في طهران صيف 1957 – أنه كان يدخل على الشيخ في مضيفه فيثير نخوته على الطريقة البدوية، فيقول له: “أليس من العار عليكم أن أدافع عن بلادكم وأنا من تبعة إيران، بينما أنتم من أبناء البلاد لا تدافعون عنها؟”. وكان كثيراً ما يستعمل في كلامه مع الشيوخ ألفاظاً بذيئة وشتائم عامية كأن يقول لهم مثلاً: “إن الإنكليز سيفعلون بنسائكم كذا، وإن الرجل منكم ديوث لا غيرة له إن لم ينهض لمقاتلة الإنكليز دفاعاً عن عرضه”. ويقول الكاشاني: إن شتائمه كثيراً ما كانت تثير النخوة فيهم وتحرك همتهم؛ فيضطرون إلى رفع راية القتال، وتنطلق الهوسات عندئذٍ، وبذلك يصعب عليهم التراجع لو أرادوا([1]).

الحج في عقلية الكاشاني والكشواني .. مثالاً

يروي الكليني في الحج عن بشير الدهان قال: قلت لأبي عبد الله (ع) (4/580): ربما فاتني الحج فأعرِّف (أي أقف في يوم عرفة) عند قبر الحسين (ع) فقال: أحسنت يا بشير، أيما مؤمن أتى قبر الحسين (ع) عارفاً بحقه في غير يوم عيد كتب الله له عشرين حجة وعشرين عمرة مبرورات مقبولات، وعشرين حجة وعمرة مع نبي مرسل أو إمام عدل. ومن أتاه في يوم عيد كتب الله له مئة حجة ومئة غزوة مع نبي مرسل أو إمام عدل. قال: قلت له: كيف لي بمثل الموقف (أي عرفة)؟ قال: فنظر إلي شبه المغضب ثم قال لي: يا بشير إن المؤمن إذا أتى قبر الحسين (ع) يوم عرفة واغتسل من الفرات ثم توجه إليه كتب الله له بكل خطوة حجة بمناسكها. ولا أعلمه إلا قال: وغزوة.

والروايات بهذا المعنى كثيرة لدى الشيعة. وبطبيعة الحال فإن الكاشاني يؤمن بما يرويه الكليني عن الحج. فهو والكشواني سواء

وهنا ينبغي أن أنبه على أن التهوين من الحج وتعظيم زيارة القبور، أمر قديم جديد لدى الشيعة، قام عليه دينهم المعتمد على قاعدة أو آلية (الإحلال والإبدال). إحلال مفاهيم مكان مفاهيم تغييراً لدين وإقامةً لدين بديل عوضاً عن الدين الأصيل. وهذا يتساوى فيه الديني والعلماني، والمتعلم والأمي، والمثقف والخرف. وأضرب لكم مثالاً قد لا يخطر على البال أن يكون مثالاً على ذلك. فما بالك إن قلت لك إنه منغمس فيه إلى ذقنه.. الدكتور علي محمد شريعتي!

C:\Users\DR\Desktop\شر.jpg والدكتور علي محمد شريعتي (1933 – 1977) عالم متخصص في أكثر من علم، فهو حائز على شهادتي دكتوراه من فرنسا: إحداهما في تاريخ الإسلام والثانية في علم الاجتماع. ويعتبر – بلا منازع – ملهم الثورة الخمينية. ومحاضراته التي كان يلقيها من منبر حسينية (الإرشاد) في طهران، وتسجل في أشرطة وتوزع في أنحاء إيران، وتُفرّغ لتَصدُر في كتب.. تعتبر الممهد الفكري والثقافي لثورة الخميني. ويعده كثير من دعاة ومثقفي السنة أحد دعاة التقريب الموثوقين بين الشيعة والسنة!

دعا علي شريعتي – صاحب شهادتي الدكتوراه – بقوة وحماس إلى مقاطعة الحج وتحويله إلى المزارات الشيعية، متحججاً بكلام سخيف مناقض للدين والعقل والعلم والثقافة، متوافق مع الخبَل والجهل والأمية والكفر! وذلك في الجزء الأخير من كتابه (التشيع مسؤولية). معتمداً على تأويلات وتفسيرات يربطها بالصراع التاريخي والتحدي الاجتماعي والعامل الاقتصادي والموقف السياسي والجمود الديني والشحن النفسي الثوري، من مثل أن الموارد المالية إنما يجنيها الطغاة الذين يحكمون السعودية والذين هم نسخة عن الخلفاء الظالمين العباسيين والأمويين وغيرهم. والحج إلى مكة يزيد من منزلتهم بين الشعوب، فيزيد ذلك حكمهم رسوخاً ويطيل من مدته . ليخرج من كل ذلك بحصيلة خلاصتها أن على الشيعة اليوم أن يقاطعوا الحج إلى مكة ويلازموا زيارة المراقد الشيعية! وكأن الدين عند هذا الدكتور (المتنور) منتوج بشري!

ما الفرق إذن بين عقلية شريعتي والكشواني والكاشاني؟!

يؤسفني أن رابطة العالم الإسلامي عقدت اليوم مؤتمراً (للمرجعيات العراقية) جمعوا فيه بين الكاشاني والكشواني، وغاب عنه محمود.. محمود الملاح.

وهذا من حسن حظه!

2021/8/4

…………………………………………………………………………………………………….

  1. – لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث، ص304 – 305، د. علي الوردي.

 

اظهر المزيد

‫23 تعليقات

  1. وصف دقيق لعقلية الشيعة اذا كان الكشواني معذور لجهله فما عذر الكيشاني وغيره من علمائهم ،غاب الملاح مغادرا بسفينة النجاة وترك الكشواني يحرس عقول علماء الشيعة

  2. كنتُ انتظر هذه الكلمات وانا امرر نظري على ماكتبتم دكتور، ((يؤسفني أن رابطة العالم الإسلامي عقدت اليوم مؤتمراً (للمرجعيات العراقية) جمعوا فيه بين الكاشاني والكشواني، وغاب عنه محمود.. محمود الملاح. وهذا من حسن حظه!))
    الى متى يغيب هذا الوعي والى متى يلدغون من جحورهم، أليس فيهم رجلٌ رشيد، ثم ان هذا المسار خاطئ، وقد سبقهم مَن سبقهم فلم يُجدي نفعاً فلماذا التكرار !

  3. احسنت دكتورنا الغالي و محمد العيسى هو من دعاة وحدة الاديان والتقارب بين السنية والشيعة

  4. بارك الله مداد كلماتك وامد عمرك . أستاذنا الدكتور.
    مقالة جمعت بين واقع ووقائع التاريخ الماضي والمضارع المعاصر بأدلة وبراهين حللت وشخصت علة التشيع ودوائها والنصيحة واشفاقها..
    فهل من متعظ ناجٍ، ومستجيب صاح.ٍ.؟
    (وَيَٰقَوۡمِ مَا لِيٓ أَدۡعُوكُمۡ إِلَى ٱلنَّجَوٰةِ وَتَدۡعُونَنِيٓ إِلَى ٱلنَّارِ. تَدۡعُونَنِي لِأَكۡفُرَ بِٱللَّهِ وَأُشۡرِكَ بِهِۦ مَا لَيۡسَ لِي بِهِۦ عِلۡمٞ وَأَنَا۠ أَدۡعُوكُمۡ إِلَى ٱلۡعَزِيزِ ٱلۡغَفَّٰرِ).
    يحار المرء بم يصف من عزت الكلمات بعزاهم وسواد وجوههم وعرى سؤتهم..
    رحم الله الملاح وأمثاله الذي حاول جاهدا مجتهداً لتطهير أهل السنة من رجس ونجس التشيع وعمائمه الخرفة وغربانه السائبة. فمات وهو ينادي بما نادى به مؤمن آل فرعون ولامجيب سوى طمر كتبه واسدال الستار على فكره والتيه بحلبة خداع التشيع بسبب قيادات السنة الخرقة الخربة.

    1. ((وما تفعلوا من خير يعلمه الله ))
      الى ماذا ترشدك هذه القاعدة القرآنية ؟

      أقدم على فعل الخير ،،

      اصبر على تقصير الخلق وجفائهم ،،

      الا يكفيك ان الخير الذي فعلته قد علمه ربك ، فماذا تريد اكثر من ذلك ؟

  5. وهاانت ياأستاذنا الدكتور.
    تنادي أهل السنة بما نادى سلفك المصلحون المشفقون وتحذر وتنذر من إيران وشيعتها ونارها ودمارها. والعاوون خراف الذبح وخراب الفكر الغائبون عن الوعي من أهل السنة يعقدون الصلح مع ثعالب المكر وغربان الخراب وافاعي الهلاك الشعوبية التي أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم بقطع الصلاة وقتل الأفاعي والعقارب لابعقد الصلح معها ولا أجد أشد خطراً وشرا من تلك السمومات كما التشيع ..! ولكن كماقالت العرب.:
    . لقد أسمعت إذ ناديت حيًا * ولكن لا حياة لمن تنادي.
    لقد أذكيت إذ أوقدت نارًا *ولكن ضاعَ نفخُكَ في الرمادِ.

  6. حضر الكشواني .. واستقبل بحفاوة وتكريم وقبل واحضان، وكان الاولى والاجدى ان ينظروا للملاح ويسمعوا لقوله ورأيه فوالله انه لمن الناصحين… لكن عذرا وعذرا وعذرا يا “ملاح” يبدو أن قولك صائب جدا في أن البعض لديه “موهبة في الغباء استصَمّت على كل نصح” ولا يريد الاستشفاء إلا بمبضع الجراح، و .. على طاولة التشريح!
    ولا حول ولا قوة الا بالله!

  7. عندما يصل الأمر للدين فإن عامة الشيعة وخاصتهم هم في نفس المستوى وهو الاتباع والتقليد الأعمى
    ومن حاول السؤال أو الاستفهام عن كيفية بعض الأمور يسكت مباشرتا والا عد من العصاة المخالفين!

  8. لم يملوا من طبخ الحجارة!!!!!
    موارد مالية مهدورة وفرقاء كاذبون في العلن يكفر بعضهم بعضاً في السر.

  9. مقال واقعي و فعلًا لمن المحزن غياب الوعي لدى أهل السنة و أن مثل هؤلاء الخرفين يتم ذكرهم و الاعتراف بهم على أنهم من رجال الدين و هم لا يمتون للدين بِصِلة ، لعنهم الله أينما كانوا ، وسدد الله خطاكم ونفع بكم.

  10. بعد ما شفت محاضرات المؤامرة ودا اشوف هاي المقالات
    اتضحلي انو اني واحد من الاشخاص المتخلفين الجاهلين بالتاريخ وبالوضع الحالي ولكن الحمد لله انو رب العالمين خلانا نتعرف عليك يا دكتورنا ونعرف الوضع والي ديصير بينا حاليا
    اتمنى انو يكون الي مساهمة بالتغيير وراح اسوي كل الي أكدر عليه ان شاء الله لان هسه يلا عرفت قيمة نفسي ك عربي وعرفت العدو الحقيقي النا

  11. جزاكم خيرا خير دكتور على هذا المقال التفصيلي !
    الشيعة متلونون في كل شيء !
    حتى إذا ذهب جيل جيء بجيل آخر يكمل ما بداءه وهكذا يستمر التمدد الشيعي او السرطان في جسد السنة
    جزا الله خير التيار السني على بيان خطر ايران وشيعتها فكريا وعقائديا واجتماعيا ووضع حلول لذلك !
    ربي يمد بعمركم وان ترى هذا المشروع والعمل يرفرف
    في مشارق الأرض ومغاربها !
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  12. ,في كل زمان رجال يتفاعلون مع المشكلة التي تواجه المجتمع العربي السني ويتصدون لها في زمن غَيبة الوعي الفكري لدى أهل السنة أمام التشيع الفارسي المجوسي على مدى التاريخ بين الفرس والعرب قومياّ..
    واليوم بين السنة والشيعة دنياً عقائدياً
    جزا الله الاستاذ محمود الملاح خيراً بما قام به من عمل نبيل تجاه قضيتة ودينه.
    الميدان واسع ورحب لمن إرادة أن يضع له البصمة والموقف المشرف في حياته لنصرة هويتة وقضيتة ودنيه أمام المشروع الشيعي الفارسي …

  13. للأسف هذه الرابطة لا تمثل قضية سُنة العراق
    وحل مشكلتهم الواقعية التي أصبحت من أكبر القضايا
    اليوم في العالم العربي …وكيف جمعت هذه المراجع الكافرة التي تمثل الفرس وكل منافق ضد سُنة العراق
    وما يجري لهم ..هذه الرابطة غيبت أصحاب الحق
    وجمعت أهل الباطل…لذلك نحن سائرون ثابتون
    في نصرة قضيتنا السُنية محليا وعالميا وهذا ما تعلمناه
    من القرآن الكريم..ثم جهود
    ((شيخ المجددين الدكتورطه الدليمي ))

    1. فعلاً ومن واقع التاريخ والتجربة لا فرق بين فئات الشيعة فالكاشاني والكشواني واحد بالحركة وان اختلفوا بالطبقة او المقام او التوجه بالنهاية هم لديهم الحس الشيعي ينبض وغالبيتهم طائفيين.. يحزننا ان يغيب الملاح في المؤتمرات العربية والاسلامية بينما يحضر الكشواني او الكاشاني.. غفلة عربية غير مستغربة لأن ما وصلنا اليه من واقع لتمدد ايران وشيعتها ناتج عن هذه الغفلة والسذاجة لكن إلى متى ألا يكفي؟؟!

  14. بإذن الله!! لن يحدث معك يادكتور ماحدث مع الملاح.
    فمشروعك وفكرك سيعم العالم العربي والإسلامي
    وهذا امانه تقع على كل مسلم في تبليغها
    والتصدي لخرافات وألاعيب الفرس وشيعتهم
    جزاك الله خير على جهدك وفكرك وسيعك

  15. بأذن لله بأذن الله
    بالفكر والقلم
    نخرج التشيع من الأمم
    ونسقط كُل ما اسسه الفرس العجم

  16. نشر موفق شيخي معلومات وحقائق قيمة ذكرتها في هذا المقال جزاك الله خير الجزاء👍
    الكثير من أهل السنة غافلين عن هذه الحقائق غارقين في خيالهم وتخيلاتهم مبتعدين عن الواقع!!!
    وهم بحاجه الى من يوعيهم ويرشدهم إلى الطريق الصحيح وهذا هو هدف وغاية “مؤسسة التيار السني”
    و “المشروع السني” و “العاملين في هذا المشروع”
    ونسأل الله أن يوفقنا جميعا في تحقيق هذا الهدف.

  17. جزاك الله خير دكتور
    الاستاذ الملاح رحمه الله قدّم الكشواني على الكاشني لان في الاول نوع من المنفعه عكس الاخر الذي لاعمل له سوى الهدم والتخريب وكلاهما كالأنعام هم اضل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: