مقالاتمقالات أخرى

المئذنة وعوامل النصر والهزيمة الغائبة

المهندس: حسن القزاز / التيار السني في العراق

ما زلت اتجنب المرور من شارع الفاروق في معظم المشاوير التي اقضيها بعد العام 2017.. وانتهز أي فرصة لإيجاد طريق بديل عن هذا الشارع الذي يخترق تسعة احياء سكنية في الموصل القديمة ابتداء من حي الشفاء وانتهاء بحي الباب الجديد.. مرورا بمحلة الجامع الكبير.. تلك المحلة التي ضمت يوما من الأيام المسجد النوري واحتضنت بين ذراعيها ولتسعة قرون مأذنته الحدباء.. أيقونة الموصل وعنوانها التاريخي ورمزها الحضاري والديني. وها هي الأيام تمضي لتمر اليوم الذكرى الخامسة لكارثة التفجير المشؤومة.

أقول ذلك لأني غير متقبل لحقيقة غياب ذلك الصرح من مشهد ذلك المكان الحزين، ولا أستطيع أن أبصر بقايا المئذنة التي تربطني بها منذ الصغر روابط من الحب والعشق حتى باتت جزءاً من كياني فضلا عن ان تكون جزءاً من معالم مدينتي، لقد استباح الأعداء هيبتها ونسفوها ونسفوا معها فؤادي المعلق بشموخها ورفعتها، وخسرت الإنسانية إرثاً ثقافياً لن يعوض.

من الفاعل ؟ .. لا يهم!!
لست بصدد البحث في موضوع من هو المتورط الحقيقي في عملية تفجير منارة الحدباء، إذ إن الدور التكاملي ما بين الثنائي الآثم ماعش وداعش وفر علينا عناء ذلك، فالاثنان حريصان على محو التاريخ والحضارة، وإن صرحا بخلاف ذلك وتبادلا الاتهامات ونفيا تبنيهما للعملية. إلا أن هناك عدة مؤشرات توحي الى أن القوات الحكومية الشيعية هي من قامت بعملية التفجير، ولعدة أسباب نذكر أهمها للتاريخ:

  1. لقد بقيت داعش ثلاث سنوات في المدينة ولم تقم بتفجير المئذنة، فباي دافع تقوم بتفجيرها في اخر ايام المعارك؟! خصوصا وأنها تعلم بان عملية التفجير لن تسفر عن الحاق أي اذى بالقوات الحكومية. كما أن داعش لن تكون خجلة في تبنيها لهذا العمل إذا كانت هي من قام بالتفجير حقا، فسجلها حافل بالأعمال التخريبية التي أقرت بها واعلنتها.
  2. رغبة الحكومة الشيعية في تدمير هذا الجامع بعد ان ظهر فيه البغدادي لأول مرة وذلك إيغالا  منهم بالثأر والانتقام من المدينة وأهلها.
  3. كان بالإمكان اجتناب المناطق الاثرية والاحياء السكنية القديمة من أن تحدث فيها أشرس المواجهات العسكرية لتكون بدلا عنها المناطق المفتوحة، إلا أن سير المعارك وفق خطة القوات الحكومية جعلت من الموصل القديمة آخر موقع تحدث فيه المعركة النهائية، مما يدلل على إن الامر كان مدروسا ومعد مسبقا لتدمير المئذنة والجامع والاحياء المحيطة به، وهذا ما حصل فعلا.
  4. وجود أثار لضربات صاروخية في قاعدة المنارة وهو الجزء المتبقي منها، كما تشير جهة الضربات الى اتجاه الأماكن التي كانت تحت سيطرة القوات الأمنية في حينها، مما يعني استهدافها عمدا.
  5. ظهور مقطع فيديو للفريق عبد الوهاب الساعدي[1]، وهو يقلل فيه من شأن المئذنة الحدباء، قائلا إنها “لا تعادل قطرة دم واحدة من المقاتلين، فهي مجرد حجارة” وما تبعه من فرح وابتهاج في مواقع التواصل الشيعية – والتي يدار قسم منها من اشخاص شبه رسميين – بهذه الكارثة والتي اعتبروها نصرا مبينا للمذهب.

ويبقى احتمال قيام داعش بهذا العمل قائما. بالنسبة لنا الأمر  سيان.. والنتيجة واحدة.. والمستفيد قد حقق مراده وزيادة.

ليلة موحشة

اذكر جيدا مساء ذلك اليوم المشؤوم 21/6/2017 م، واذكر جيدا دموع سكبتها بحرارة، وكلمات كتبتها ليلة الخامس والعشرين من رمضان 1438هـ، وارسلتها الى الدكتور طه الدليمي.. الشخص الوحيد الذي كنت اراسله والمدينة محاصرة، فكان مما كتبت:

(تحية معطرة بنفحات العشر الاواخر من رمضان ومعفرة بغبار اشلاء مئذنة النوري الحدباء وجامعه الطاهر.. ابعثها اليك لتحمل معها ثنائية الشعور الذي يجتاحني.. أنسا بتلك الليالي.. وحزنا على تلك الصروح العوالي.. شوقا للارتقاء في طاعة رب الارباب.. وحقدا على من نشر في مدينتي صنوف الموت الخراب.

اكتب اليك هذه الكلمات وانا ابكي.. ولا اعرف لماذا ابكي.. وعدم معرفتي سبب بكائي ليس من انعدام وجوده.. بل من كثرة الاشياء التي تبكيني.. أأبكي ضيفا كريما قربت ساعة رحيله.. ام مدينة خربت.. أم على مساجد هدمت.. أم على مآذن نسفت.. أم على تاريخ ناصع وماثل للعيان تمتد إليه الأيدي  الأثمة لتجعله هباء وأنا على بعد كيلو متر واحد أو يزيد ولا أستطيع أن أفعل شيئاً.. ولوددت أن افدي تلك المنارة بروحي على أن لا يمسها السوء لفعلت.. الموت أهون علي من أن أرى الغرباء يعبثون بديننا ومساجدنا وهويتنا وأنا عاجز عن ردهم.. كيف لا وأنا أموت في اليوم مئة مرة).

نهار مشرق

لم يتأخر الرد، فجاءني في اليوم التالي وكان كماء ينزل في أرض يباب، باعثا للأمل، مليئا بالحكمة والانوار، وأسرار آية آل عمران (ولا تهنوا)، فعند تلك البقعة السحيقة التي القتني بها المنارة عندما تكالبت قوى الشر عليها، بدأت اشعر بان الكون كله معي وان مصير الباطل الخارجي الى زوال وان الغلبة للحق الذي نحمله في صدورنا، فارتفعت بي المنزلة الى القمة، وكان مما جاء في رده:

(أعزى نفسي واياك. وأشد عزمنا وأتطلع الى الافق الجميل.. أفق النفس التي فيها تعتمل كل عوامل النصر او عوامل الهزيمة، وعوامل القوة أو عوامل الوهن. ليس شيء في الخارج ننتظره لقوة النفس والشعور بالنصر. وما الخارج الا انعكاس لما موجود في داخلنا. كل ذلك في انوار قوله تعالى: (ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الاعلون ان كنتم مؤمنين). نعم بكيت المنارة الحدباء لكن غسلت قلبي بهذه الآية وتنفست الصعداء ومضيت في الطريق، وإن ذكرني مطلع كلامك ابياتاً قلتها قبل 13 سنة من قصيدة مطلعها:

أبكي ولا أدرى علا مَ بكائي             أسبابه ازدحمت على أشلائي

ومشروعنا شوطه طويل اخي العزيز وإنا لمشمرون. السلام عليكم).

 

21/6/2022

______________________________

[1] – عبد الوهاب عبد الزهرة زبون الساعدي ضابط عسكري برتبة فريق أول ركن شغل منصب قائد عمليات تحرير الموصل في أوائل العام 2017. ولد في مدينة الثورة (الصدر حاليا) عام 1963 وقد سبق له ان درس في جامعة الموصل، وهنا لا بد من الإشارة الى عقدة اللؤم ونكران الجميل التي يحملها الشيعي، فهكذا يجازي الساعدي المدينة التي احتضنته وعلمته في جامعاتها.

اظهر المزيد

‫13 تعليقات

  1. سيكون تعليقي باللهجة الموصلية او كما ندرج عليه: بالمصلاوي.
    أخوي أستاذ حسن وبعد هذيك المقالة عن جيمع النبي يونس وتل التوبه هوني أتذكر معاك شارع فاروق القديم وشهغ السوق وجيمع عمر الأسود، ما تغشع أنو هذي أسماء خلدت بعقل كل طفل ومغا وشايب وامي وعالم وطبيب مصلاوي.
    ما دام أنت وأنا عدنا وعي لتربية جيل غاح يفهم ما جرى على غاسنا فلا تنقهغ ودمعاتك غاح تكتب بيها سطور الألم والذكريات الحاغة التكوي.
    حتى لا يجي جيل ويفوت الماي من جوانا،
    مثل ما حكيت عن وجع كتبتو أنا عن وجع.
    ومثل ما كتبت عن قضية قابلتو كتابتك بلهجة أهل القضية المصلاوية السُنية. تعغف أنا كنت خطيب لأول جيمع بالموصل وهذا انبنى بأمر سيدنا عمر الله يرضى عنو. ونفذو سيدنا عتبة بن عتبة بن فرقد السلمي.
    ما دخلتو الجيمع وصليتو ركعتين سنة إلا وترضيتو عنهما.
    جعلتني أعيش دقائق كأنو أنا وأنت نفتل بالسقاق الطويل ويم باشطابيا ودورة قاسم الخياط!
    لك مني كل المحبي 🌹🌹🌹

    1. عزيزي ابو نادر ستضطرني للرد عليك باللهجة المصلاوية بالرغم من اني متأكد بان بقية الاخوة سيحتاجون الى ترجمان😊:
      (والله يا ابو نادر اشتعل قلب قلبي على بناغة جيمع الكبيغ حتى ابن اختي بوقتا قلي ما يحتاج تبكي عليها هشكل حالا حال بقية الجويمع قتولو لا .. ها غيغ شكل .. هذولي يغيدون يقطعون هذي المدينة عن تاريخا وجذورا .. ففجروا هذا الرمز حتى الاجيال التجي بعدنا ما تحس بهذا الانتماء ويحلون محلا رموز من عندم دخيلي علينا)
      ان الله بالغ امره يا ابا نادر .. فبعد تلك العنجهية والهجمة الشيعية من كان يصدق ان ايران راعية الارهاب الشيعي ستقف موقف المدافع والضعيف المحاصر بعد خمس سنوات فقط ..وها هي ارهاصات السقوط المدوي لها قد بدأت..وبشارات الانفراج على مناطقنا تلوح في الافق وان غدا لناظره لقريب

  2. “وخسرت الإنسانية إرثا ثقافياً لن يعوض”
    منذ أوكل حكم العراق لهؤلاء الهمج والإنسانية في خسارة لا تنتهي .. فهم لن يتوقفوا أبدا عن محاولة طمس هوية العراق وتهديم ذاكرته التاريخية.. لأنهم لا يعرفون إلا لغة الحقد والتخريب ؛ والهدم وسيلتهم التي ينفسون بها عن بعض أحقادهم تجاه الحياة والحضارة والانسانية..

    1. لك ان تقارني يا اختنا بين افعال المغول التي سلمت من وحشيتها هذه المئذنة عند دخولهم للمدينة وبين اجرام هؤلاء الهمج الذين مسحوا جميع مصطلحات البناء والحضارة من قواميسهم وابدلوها بمفردات القتل والسلب والخراب .. وكأني بالمنارة الحدباء وهي تأبى الا ان تنكسر لتسجل في سفر التاريخ وحشية هؤلاء البهائم عندما رزحت تحت سلطتهم .. وليبقى حطامها شاهدا على همجيتهم كما كانت لقرن من الزمن شاهدا على تحضرنا.

  3. السلام عليكم أخير خط الغالي صاحب المشاعر الجميلة، الممزوجة في حب القضية وألم الواقع المر
    نعم إنها ألم وألام حينما تهوي معالم تعلقت فيها قلوب العشاق
    ومنارات هوت إليها نفوس المحبين،
    وعلى أيدي من على يد أخس الناس في زماننا
    والله أخي مقال وتعبير من أرض الواقع إلى فضاء مواقع التواصل
    إن شاءالله
    عسى الله أن يكتب لك الأجر على هذا التصوير الجميل

    1. الشيعة لهم مع هذه المنارة ثأر قديم ، فبانيها نور الدين زنكي هو من اسقط الدولة الفاطمية وهو الذي ثبت المذهب السني في بلاد الشام ومصر بعد ان تشيعت المنطقة ، حتى ان وزيره صلاح الدين الايوبي تقاعس عن تنفيذ امر نور الدين بايقاف الدعاء للخليفة الفاطمي، وذلك خوفا من الشيعة الذين قد عشَّشوا في مصر، الى ان جاء شيخ سني وايضا من مدينة هذه المئذنة الحدباء وخطب في الازهر للخليفة العابسي، وابطل اذان حي على خير العمل، وثبت ذكر ابو بكر وعمر وعثمان ومن ثم علي في الخطبة، وهي من الاشياء التي لا يزال جميع خطباء العالم الاسلامي يطبقونها الى يومنا هذا.. فكيف لنا ان لا نكون من العاشقين لتلك المنارة، فحكايتها ستبقى حكاية عشق وتضحية ونضال خالدة لنصرة القضية منذ عهد نور الدين والى عهد نوري (المالكي الذي سلم المدينة) … وشتان ما بين النوريَّين.

  4. استهداف الموصل بهذه الهمجية من قبل احفاد الفرس لأنها حضارية من جميع الاتجاهات والمعايير من حيث الكثافة السكانية المدنية والمعالم الأثرية التي تدل على تاريخها المشرق الذي يغيظ هؤلاء المرتزقة عبيد الفرس .
    حتى لاتضيع الحقوق وعناوين المجرمين التدوين من ضروريات منهجنا الأجيال القادمة .
    جزاك الله خيرا مهندس حسن القزاز

    1. عزاؤنا ان نغسل قلوبنا بآيات الله وان نتدبر من خلالها دروس الصبر والثبات..وان نستلهم منها سنن الكون الربانية في الهزيمة والنصر.. بارك الله بكم اخي انس وحفظكم من كل مكروه

  5. بارك الله فيك شيخنا العزيز واطال بعمرك،،،
    نشكرك ع هذه المقاله الرائعه والجميله المليئه التي قليل بحقها كلمه ((ابداع))…،،
    انها حقا بقمه الروعه والجمال….
    واشكر اخوتنا الكرام أهل التيار السني ع مجهودهم المبذول تجاه النقاله….🤎✨✨

  6. بسم الله الرحمن الرحيم
    جزى الله خيرا الأستاذ القزاز خير الجزاء على توثيقه لجرائم الشيعة وهمجيتهم، إلا اني لدي ملاحظة واحدة
    أقول: كان ينبغي ان لا نضع احتمالية ولا بنسبة واحد بالمئة تُجنب الشيعة القيام بهذه الجريمة، وقد قدمتم الأدلة المنطقية والواقعية التي تضع الجرم على الشيعة لا على غيرهم، فكان الأولى الجزم بتحميل الشيعة الجرم والمسؤولية
    جزاكم الله خيرا على ما كتبتم ونسال الله النصر والتمكين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: