مقالاتمقالات أخرى

الدوافع الشعوبية في ثورة أبي نؤاس على المقدمة الطللية

أ. العنود الهلالي

يقول الدكتور عبدالعزيز الدوري في كتابه الجذور التاريخية للشعوبية ( وحين ندرس حملات الشعوبية، نجد أنها تنصب صراحة وقبل كل شيء على الجذور والاصول، فهي تهاجم العرب قبل الإسلام، وتتهمهم في كل شيء، في اسلوب حياتهم في مطاعمهم وملابسهم، وفصاحتهم وخطبهم، وفي أساليب قتالهم، في أنسابهم، في علاقاتهم الاجتماعية، في كرمهم، وفي مقاييسهم الخلقية ومروءتهم)

وهذا ما حدث فعلا، فكثير من العجم الذين تولوا أمور الحديث والرواية والكتابة في الفكر والأدب، لم يتركوا نقيصة لم يلصقوها بالعرب قبل الإسلام، حتى لا يظهروا بمظهر يهاجم الإسلام خاصة أنهم يتدثرون به وبمبادئه.

ولأن الشعر من أهم الوسائل الاعلامية في ذلك العهد فقد استغلها الشعوبيون أيما استغلال لنشر أفكارهم ومعتقداتهم في المجتمع العربي. وقد تعددت طرقهم في استخدام هذه الوسيلة ما بين فخرهم بقومهم وحضارتهم المزعومة، وانتقاصٍ لأمة العرب وإنكار أي دورٍ حضاري لها قبل الاسلام.

وكان من تلك الطرق الثورة التي حمل رايتها الشاعر أبو نؤاس على مقدمات الشعر العربي والدعوة إلى إسقاط المقدمات الطللية التي يرى أنها لا تناسب الحياة الجديدة المتحضرة، أي أنه يتبنى بزعمه النزعة الواقعية التي من أهم خصائصها الصدور عن الواقع وملابساته وتصويره بدقة. فهل كان هذا هو الباعث لثورته الحانقة ودعوته التجديدية أم أنه كما نعتقد أوتي من جهة شعوبيته وبغضه للعرب..؟!

قبل أن أورد بعض ما قاله الباحثون والنقاد حول الثورة النواسية لنلقي نظرة خاطفة على شيء من قصائده التي دعا فيها إلى إسقاط القديم واستبداله بما يناسب العهد الذي يعيشه.

من المطالع التي ثار بها أبو نؤاس على المقدمات الطللية:

عـاجَ الـشَقِيُّ عَلى رسمٍ يُسائِلُه
وَعُـجـتُ أَسـأَلُ عَـن خَـمّارَةِ الـبَلَدِ
لا يُرقِئُ اللَهُ عَينَي مَن بَكى حَجَراً
وَلا شَفى وَجدَ مَن يَصبو إِلى وَتَدِ
قـالوا ذَكَـرتَ دِيـارَ الـحَيِّ مِن أَسَدٍ
لا دَرَّ دَرُّكَ قُـل لـي مَـن بَـنو أَسَـدِ
وَمَـن تَـميمٌ وَمَـن قَـيسٌ وَإِخـوَتُهُم
لَـيسَ الأَعـاريبُ عِـندَ اللَهِ مِن أَحَدِ

في هذا المطلع نرى بوضوح أنها ثورة على العرب لا على التقليد الشعري فحسب، يكفي أن نتأمل البيت الاخير لندرك أن البغي يُعمي فنزعته الشعوبية فضحت مكنون صدره ..

ومن المطالع قوله:

دَعِ الأَطلالَ تَسفيها الجَنوبُ
وَتُـبلي عَهدَ جِدَّتِها الخُطوبُ
وَخَـلِّ لِـراكِبِ الـوَجناءِ أَرضـاً
تَـخُبُّ بِـها الـنَجيبَةُ وَالنَجيبُ
بِـــلادٌ نَـبـتُها عُـشَـرٌ وَطَـلـحٌ
وَأَكـثَـرُ صَـيدِها ضَـبعٌ وَذيـبُ
وَلا تَـأخُذ عَـنِ الأَعـرابِ لَهواً
وَلا عَـيشاً فَـعَيشُهُم جَديبُ

وفيها يقول:

فَأَينَ البَدوُ مِن إيوانِ كِسرى
وَأَيـنَ مِـنَ الـمَيادينِ الـزُروبُ

إذن لم تكن ثورة أبي نؤاس على أهل الطلول طلبًا للتجديد والتغيير؛ وإنما هي نزعة شعوبية لا يمكن إخفاؤها.

وقد اتفق كثير من النقاد على أن ثورة أبي نؤاس التجديدية إنما كانت بدافعٍ شعوبي ومن هؤلاء النقاد والباحثين الدكتور عبدالله التطاوي حيث قال في معرض حديثه عن حركة أبي نؤاس التجديدية: ( من غير الطبيعي أن نتصور إخلاصه في تلك الدعوة التي لم تصدر عنه كشاعر مبدع، بقدر ما صدرت عنه كشاعر شعوبي، دفعه تبني القضية السياسية إلى فرض سيطرتها على قضايا الفن الشعري)[1] ويقول في موضع آخر: ( لماذا اقتصرت مطالبة الشاعر بالافتتاح الجديد للقصيدة بالمجون والزندقة والخمر، وهل كان من الضروري أن تستبدل بالمقدمة مقدمة أخرى؟ من هنا لا تظهر لنا الفلسفة الحقيقية لهذا المطلب إلا إذا تصورنا حرصه الدائب على تحطيم القديم، ذلك أن كل دوافعه إلى هذا الهجوم بدت غير فنيه على الإطلاق).

أما طه حسين فيقول عن  مذهب ابي نؤاس أنه: ( ليس مذهبا شعريا فحسب، إنما هو مذهب سياسي أيضا، يذم القديم – لا لأنه قديم – بل لأنه قديم ولأنه عربي، ويمدح الحديث – لا لأنه حديث – بل لأنه حديث ولأنه فارسي، فهو إذن مذهب تفضيل الفرس على العرب مذهب الشعوبية المشهور).

لقد اتخذت الشعوبية من مهاجمة القيم العربية طريقا لها وذلك بإعادة توصيفها لتظهر أنها قيم سيئة، وأن ما تدعو إليه الشعوبية ليس إلا ثورة على القديم البالي. وما ثورة أبي نؤاس إلا مثال واضح على هذا الخبث، ثم إن ثورته لم تكن صادره عن دافع فني حقيقي كما يقول الدكتور التطاوي فعند المقارنة بين قصائده الماجنة أو قصائده في الفخر وبين قصائده في المدح التقليدي سنرى أن هناك فجوة عميقة بين دعوته التي يزعم أنها تجديدية وبين ما صاغه في فن الشعر خاصة المدح الذي ألتزم فيه طريقة الأقدمين في البدء بمقدمة طللية، لذا فـإن (كل نداءاته “الداعية لإسقاط المقدمة الطللية” قد تحطمت على صخرة التراث العربي الذي ظلت له صلابته وسيطرته)[2]

2022/7/19

________________________________

[1] الدكتور عبدالله التطاوي، أشكال الصراع في القصيدة العربية  ج5 العصر العباسي، المجلد الخامس

[2] المصدر السابق

اظهر المزيد

‫15 تعليقات

  1. بارك الله فيكِ اختِ العنود ألتفاته، نبذه تاريخيه ممتازه جزاك الله كل الخير على هذا المقال الرائع 👍🏻✅
    وفي التاريخِ خفاياً واسرار لو عددتها لن تُعد.
    ومن لايدرس التاريخ يسخر منه التاريخ.
    احسنتِ🍀

  2. قادني المقال الى التعرف اكثر على حياة الشاعر، فوجدت ان برمكيته تجلت عندما فر الى مصر خوفا من علاقته الوطيدة باسياده البرامكة حينما نكبهم الرشيد..ولكن يبدو بان اغفال الجانب السياسي والاجتماعي حتى في تقييم الشعراء فضلا عن المحدثين كان له ثمنه الذي دفعه الامراء والخلفاء قبل عامة الناس، فها هو الاديب والخليفة العباسي المرتضى بالله الذي اسس علم البديع والذي لم تتجاوز مدة خلافته يوم واحد ثم قتل بعدها يقول في هذا الشعوبي الخمار في كتابه طبقات الشعراء : (كان أبو نواس ٍ عالماً فقيها عارفاً بالأحكام والفتيا، بصيراً بالاختلاف، صاحب حفظٍ ونظرٍ ومعرفةٍ بطرق الحديث، يعرف محكم القرآن ومتشابهه، وناسخه ومنسوخه)
    ولا عزاء بعد ذلك للمغفلين.
    جزيل الشكر للاستاذة العنود على هذا الربط الذكي والاستنباطات التي حوتها سطور هذه المقالة القيمة.

    1. الحقيقة أني لم أكن أعلم أن أبا نؤاس يحمل هذه النزعة الشعوبية! لولا نقاش عابر في تلك الظهيرة التي اصررت فيها على أخي أن يستمع معي للمؤنسة لنقطّع به طول الطريق من مكة إلى جدة ، كانت لتمر الظهيرة دون نقاش حاد لو رضي بالسماع.. لكنه فجأة مل صوت فالح القضاع أو مل المؤنسة.. فقام بخفض صوت المذياع وهو يردد:
      لا تبك ليلى ولا تطرب إلى هند واشرب على الورد من حمراء كالورد
      فاجأني بالبيت الذي ردده!! وأغضبني هذا الاستهزاء والتهكم بالمعلقة المفضلة لدي، فانطلق لساني بمحاضرة طويلة عن المعلقات وشعراءها وأهمية المقدمات الطللية وأن هذه القصائد من أنفس ما انتجه خيال الشعراء الجاهليين..و و و ….ولم يوقفني إلا ارتفاع صوت المذياع وعبارة “لعنك الله يا أبو نواس فتحت علي أبواب الجحيم.. شلون تسكت الحين.” انعقد لساني فجأة وظللت صامتة حتى اختلطت علي أبيات المؤنسة التي كان يلقيها فالح القضاع ..ثم قررت في ذلك النهار أن أبحث تاريخ أبي نؤاس والادب الشعوبي بشكل عام ..

  3.  ((لذا فـإن (كل نداءاته “الداعية لإسقاط المقدمة الطللية” قد تحطمت على صخرة التراث العربي الذي ظلت له صلابته وسيطرته) ))
    مقال…مهم يفضح الشعوبية وطعنهم الخفي بالعرب
    وفق الله الأستاذة العنود الهلالي ناصرة القضية السُنية العربية وطرحها التاريخي الرائع
    الذي يخلوا من الشعوبية ودسائسهم الخفية

  4. بارك الله فيكِ اختنا العنود ع هذا المقال الرائع والجميل والجهود المبذول في المقال تحياتي لكِ ولدڪتورنا العزيز طه الدليمي ولجميع اخوتنا الكرام اهل التيار السني… ‌♡

  5. بارك الله فيكِ اختنا العنود وجزاك الله الف خير على هذه المقاله ذات الالتفاته التوعويه… لابد من ادراك جذور تاريخنا العربي بحملاته الشعوبيه وفضح المندسين أصحاب أقنعه( مجددين بأسم الشعوبيه) الذين حاولو ولازالو يحاولون الطعن بتاريخ العرب لتسقيط العروبه والتفضيل للفرس والفارسيه… فهم في الثقافه الشعريه فعلا لم يذموا القديم لكونه قديم بل لانه عربي الأصل ولم يمدحوا الحديث لانه حديث بل لانه فارسي كما قال احد النقاد… نسأل الله أن يبارك بجهودكم ويفضح كل من أراد أن يخل بالتاريخ العربي والعروبه… 🌹🌹

  6. جزاكِ الله خيراً اختِ العنود ألتفاته رائعه جداً⚘
    انه مقال يفضح مجددون بأسم الشعوبيه وطنهم في العرب اصحاب غايات ذم العروبه لمدح الفرس.
    تحياتي لكِ ولأهل التيار السني في العراق❤

  7. هذه الثقافة الشعبية الفارسية التي دست السم بالعسل على يد الذيول التي صنعتهم بأيدها الغاية إسقاط العرب والعروبة وهم اصل البشرية مهما كانت عندهم من خطاء أمام الفرس والروم .
    قرآننا عربي رسولنا عربي الصحابة عرب . الجنة باللغة العربية.
    جزاك الله خيرا أستاذه العنود على هذا الانجاز الرائع

  8. يا دارُ ما فَعَلَت بِكِ الأَيّامُ
    ضامَتكِ وَالأَيّامُ لَيسَ تُضامُ
    عَرَمَ الزَمانُ عَلى الَّذينَ عَهِدتُهُم
    بِكِ قاطِنينَ وَلِلزَمانِ عُرامُ
    هذه واحدة من مقدمات أبي نواس الطللية التي رجع إليها راغما مضطرا ليقف كما وقف أسياده العرب على الأطلال وليقل كما قالوا، ففي النهاية ما هو إلا تابع لهم مهما كبر أو صغر، فهو تلميذ لاولئك الأساتذة الذين لولاهم لما قال – هو أو غيره من الفرس- بيتا من الشعر.
    أحسنت أستاذة العنود وبارك الله فيك وفتح عليك.

    1. نعم ورغم أنف شعوبيته عاد ليسير على نهج الاقدمين ويقتفي آثارهم في شعره ..ولو كان مخلصا في دعوته الفنية التي يزعم أنه تجديدية ما تنازل عنها .. لكنها النزعة الشعوبية التي ما استطاع أن يخفيها فخرجت على صورة ثورة على القديم، و حين هُزم واندحرت ثورته عاد لما كان ينهى عنه!

  9. بارك الله فيكم مقالة جملية
    أن بلاد فارس والعجم حاربو الاسلام من كل الجهاة النسبية والدينية وأيضن من الجهة القومية. بحيث قبل الاسلام حاربو
    العرب في القومية العربية والديانهالسلاميه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: