مقالاتمقالات أخرى

زياد بن عبيد الثقفي.. عملاق السياسة الربانية الذي شوهت الفارسيات سيرته

أ. العنود الهلالي

“إذا عُدّ أقطاب ساسة الدولة العربية وقادتهم كان زياد من غير شك علماً من أعلامها السامقة وقطبا من أقطابها الراسخة. بل لعل زياداً الرجل الوحيد الذي أخذ عن عمر بن الخطاب مبدأ القوة من غير عنف واللين من غير عسف وحاول العمل به بقدر ما وسعت تلك الظروف القاسية التي عاش فيها”[1]

ولولاه ما استمرت حكومة علي بن أبي طالب حتى تجاوزت مدتها أربع سنوات مشحونة بالتقاتل والفتن. لقد كان العامل شبه الوحيد الذي يسحب دولته المضطربة نحو الاستقرار، والضرب على يد مليشيات الروافض والخوارج التي كانت تسيطر على مقاليد الحكم بقيادة خفية من الفرس الذين تبوءوا مقاعد خطرة في الدولة. وكان شعارهم الذي يكررونه على سمع علي: لتفعلنّ أو لنلحقنك بصاحبك”!

ولد زياد بن عبيد في مدينة الطائف، موطن قبيلة ثقيف التي أنجبت أميز ولاة الدولة الأموية، وبرزت كفايته الإدارية ومقدرته الخطابية في عهد الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه حين كلفه الخليفة بمهمة في اليمن. وقد هيأت له مهاراته هذه مرافقة جيوش المسلمين في فتوحاتها وأظهر في وصف ما حققته جيوش المسلمين من فتوح براعة لفتت الخليفة عمر بن الخطاب فكلفه بأن يقوم في الناس خطيبًا يخبرهم بأمر الفتح، وبالفعل نفذ ما أمر به، وظهرت في ذلك الموقف بواكير موهبته الخطابية التي انبهر عمر بها فـ “دعاه بالخطيب المِصْقَع”[2].

الخطبة البتراء.. المنهج العام لسياسة زياد في البصرة

حصلت خطبة البتراء على شهرة كبيرة روتها كثير من مصادر التاريخ والأدب، واشتهارها بهذا الاسم إنما يدل على مكانتها وعلو منزلتها الأدبية “وقد ذكر الجاحظ أن من خطب العرب العجوز وهي خطبة لآل رقبة والعذراء وهي خطبة قيس بن خارجة، وخطبة الشوهاء لسحبان وائل، ولفظ الشوهاء المراد به الذم، ولكن الجاحظ نفسه أكّد على أنها سميت كذلك لحسنها وجودتها، فكذلك نرى أن تسمية خطبة زياد من هذا القبيل وأن إطلاق هذا اللفظ عليها إنما هو للدلالة على جودتها وارتفاع شأنها لا للانتقاص من قدرها”[3]. وتعد هذه الخطبة وثيقة سياسية وأدبية يمكن من خلالها فهم شخصية زياد وسياسته في البصرة ومن بعد ذلك الكوفة ” فالقارئ لهذه الخطبة لا يملك إلا أن يلاحظ أنها تكاد تكون مقسمة إلى ثلاثة أقسام متكافئة:

القسم الأول عرض عام لأخلاق أهل البصرة ومسلكهم من ضلال وفساد ومعصية لله واستهانة بما أعد لأهل الطاعة والمعصية من الثواب والعقاب.

أما القسم الثاني من الخطبة فقد كان إعلاناً للمنهج العام الذي سيسلكه في سياسته، وهو أشبه ما يكون بالتصريحات الوزارية في الوقت الحاضر، من حيث إبانتها لأغراض الحاكم الجديد ومذاهبه في الإدارة والحكم ووجوه المنافع والإصلاح فيه.

وفي القسم الثالث والأخير من الخطبة تناول أموراً عديدة تتعلق بالرعية وراعيها، وما يجب أن يكون بين هذين الطرفين من صلات وشؤون..”[4]

وقد روت المصادر التاريخية أن عهد زياد في العراق كان عهد أمن ورفاه، قال المدائني: «قدم قادم على معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه فقال له معاوية: هل من مغرّبة خبر؟ قال: نعم، نزلت بماء من مياه الأعراب فبينا أنا عليه أورد أعرابي إبله فلما شربت ضرب على جنوبها وقال: عليك زيادا. فقلت له: ما أردت بهذا؟ قال: هي سدى، ما قام لي بها راع مذ ولي زياد. فسرّ ذلك معاوية وكتب به إلى زياد». وهذا دليل على مستوى الأمان الذي وصل له العراق إبان حكم زياد. وكانت سيرته محمودة في سياسة رعيته فقد روي عنه أنه قال: ما أعلم شيئا بعد الإخلاص وأداء الفرائض أفضل من نصيحة الوالي رعيته. وعرف عنه سعة أفقه ورجاحة عقله وصحة حكمه وتشريعاته، فكان يشرف بنفسه على القضاء ويجلس إلى جانب شريح القاضي ويقول له: إن حكمت بشيء غيره أقرب إلى الحق فأعلمني، فكان زياد يحكم وشريح لا يرده بشيء. ومن ثمار سياسته الحازمة ازدهار التجارة في العراق وتطورها تطورا ملحوظا نتيجة لاستتباب الأمن والنظام مما يسر عملية تنقل التجار بتجارتهم دون خوف من اللصوص وقطاع الطرق. وزياد بعد هذا من دهاة العرب الأربعة وقد حكى الرياشي عن الأصمعي أنه قال: كان معاوية يقول: أنا للأناة، وعمرو للبديهة، وزياد للصغار والكبار، والمغيرة للأمر العظيم.

هذا قبس مما يذكره التاريخ عن سيرة زياد في رعيته، فكيف شوّهت هذه السيرة الحسنة وصوّر حكم زياد على غير حقيقته فصار الحزم وضبط الأمن استبدادا، وإقامة الحدود وهدم المواخير وحشية وتسلطاً!

سندرك أسباب هذا التشوية حين نعلم أن زيادا عندما أوكل إليه أمر البصرة حارب أول ما حارب التدهور الأخلاقي الذي تفشى فيها نتيجة اختلاط العنصر العربي بعناصر غريبة عنه كالزط والاساورة والسيابجة الذين احتفظوا ولا بد ببعض عادات وأخلاق مجتمعاتهم السابقة ونقلوها إلى المجتمع الجديد الذي انتقلوا إليه.

لذا نال زياد حظه الوافر من التشوية فاختلقت الشعوبية الفارسية في ذمّه الروايات المسيئة، وحوّلت الإنجازات إلى مثالب، فقد ألف في أخبار زياد رحمه الله كل من أبو مخنف وهشام بن محمد الكلبي وعبد العزيز بن يحيى الجلودي، ولكل منهم مؤلف باسم (أخبار زياد بن ابيه) ولهشام الكلبي كتاب (ادعاء زياد معاوية).

للمقال تتمة..

 

 

_____________________________________________________

[1] عبد الحميد العبادي، صور من التاريخ الإسلامي. بتصرف.

[2] احسان النص، الخطابة العربية في عصرها الذهبي

[3] حنا فاخوري، الجامع في تاريخ الأدب العربي

[4] صالح محمد الرواية، زياد بن أبيه ودوره في الحياة العامة في صدر الاسلام

اظهر المزيد

‫24 تعليقات

  1. ولولاه ما استمرت حكومة علي بن أبي طالب حتى تجاوزت مدتها أربع سنوات مشحونة بالتقاتل والفتن. لقد كان العامل شبه الوحيد الذي يسحب دولته المضطربة نحو الاستقرار، والضرب على يد مليشيات الروافض والخوارج التي كانت تسيطر على مقاليد الحكم بقيادة خفية من الفرس الذين تبوءوا مقاعد خطرة في الدولة. وكان شعارهم الذي يكررونه على سمع علي: لتفعلنّ أو لنلحقنك بصاحبك”!
    هذه وحدها تكفي لأن تنال سيرته التشويه رحمه الله
    رضي الله عنه وعنكم

  2. جزا الله خير الجزاء الأستاذة الفاضلة العنود الهلالي
    على هذه المقالة القيمة زياد بن عبيد الثقفي عملاق السياسة
    الربانية التي شوهت الفارسيات سيرته
    وهذا هو المسار والطريق لبناء ثقافة سنية خالصة وإزالة الثقافة السنية السائدة التي غزت عقولنا
    جزاكم الله خيرا

  3. سيرة زياد الثقفي القائد العربي الهمام أراد لها الشيعة والخوارج أن تطمس كما فعلوا مع الحجاج ،واليوم يراع أصحاب المشروع السني ينفضون غبار التاريخ لتظهر الحقيقة عن بطولات هؤلاء الافذاذ ،بارك الله فيه أستاذة .

  4. ساهمت ثقيف بعدد كبير من رجالها للمشاركة في الفتوحات الإسلامية ، ونشر الدين الإسلامي فكانت لهذه القبيلة مكانة عالية ، وكلمة مسموعة ، ومركز عظيم بين كافة البشر لهذا تعرضت هذه القبيلة العريقة للطعن برجلها وقادتها من قبل اعدائها الفرس واشياعهم.

  5. بسم الله الرحمن الرحيم
    جزاكم الله خيرا أستاذة العنود
    مقالة ضمن سلسلة تكتبون بها تهدف لإزالة التشويه عن قادة المسلمين الذي تبناه الفرس
    سلسلة مباركة ان شاء الله، ويكفي له ما ذكرتموه من استتباب الأمن في عهده
    نحن بانتظار التتمة ان شاء الله فالمقالة اقرب ما تكون للمقدمة
    وفقكم الله

  6. استفسار هل تزوج زياد مرجانة من بلاد الفرس وانجبت له عبيد الله بن زياد كان قائدا على الكوفة هل صحيح أن أمه كانت مرجانة من بلاد فارس

  7. جزاكم الله خيرا على هذا الجهد المبذول أستاذه العنود الهلالي: السلوك السياسي الشعوبيي هدفه الأساسي يقتنص كل قائد له أنجازات عظيمة من علم وثقافة وجهاد وشجاعة لتشويه صفحته التاريخية وانعكاس صورته الحقيقية على مدى التاريخ
    اليوم أيقظ الله رجال ونساء يجددون لنا تاريخنا الحضاري على اجمل صوره والتصدي لهذا الخطر الشعوبي الذي تجاوزا كل الحدود الدينية والتاريخية والثقافية والأخلاقية والإنسانية .

  8. العجيب أن الصورة القاتمة لسيرته السياسية طغت حتى على حقيقة أنه يعد من كبار التابعين كما في سير اعلام النبلاء !
    ويقضي بين الناس وقضاؤه لا يخطئ فيه الحق كما نرى من رواية موقفه مع شريح اذن هو سياسي فقيه
    رحم الله زياد ورضي عنه، وشكر الله للعنود صنيعها

  9. هذا العنوان يدفعنا لاعادة قراءة سيرته بعيدا عن الاحكام السابقة التي راجت في التاريخ خاصة ان سيرته في مسلسل مالك بن الريب كانت قاتمة بعض الشيء
    سابحث وارى هل بالفعل ظلمه التاريخ ام ان المقال بالغ في الثناء عليه..

    1. ستجد ما يسرك حول سيرة هذا التابعي العظيم..
      وسترى اننا لازلنا مقصرين في ذكر مناقبه 🙏🏻

  10. جزاكم الله خيرا على توضيح الحقائق والشخصيات العملاقه التي للها دور اصلاحي تجديدي كبير وحاول التاريخ المزيف بيد الفرس النيل منهم والاحاطه بهم ابتداء من الفتن والنيل منهم

  11. لذا نال زياد حظه الوافر من التشوية فاختلقت الشعوبية الفارسية في ذمّه الروايات المسيئة، وحوّلت الإنجازات إلى مثالب،
    هكذا فعلت الشعوبيه مع الكثير من العمالقه وشوهت تاريخهم

  12. مقالة جميلة جزاكِ الله خير الجزاء ، قبيلة ثقيف فيها سر او خصوصية يجب معرفتها ودراستها دهاة العرب وقادتهم من بني ثقيف لهم انجازات عظيمة في دولة الاسلام كالحجاج مثلاً هل للبيئة ثأثير ام ماذا ؟!

  13. سلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سلسله رائعة من روائع الدكتور وتحليل راقي حول القادة العرب الذين عملو في السياسة التي لهم انجازات عظيمة في دولة الإسلامية

  14. جميع الشخصيات التي قام الفرس بتشويهها والطعن بها ،
    كانت شخصيات قيادية عرفت الخطر الفارسي وقامت بتخريب وقمع خططهم وأقامت دولة سنية حظارية .
    جزاكِ الله خيرا

  15. يا استاذه عنود ومَن مِن مؤثري التاريخ سلم من شر الفرس وزيفهم وحتى الحجاج وعظمته وضعوا خنجر في تاريخه ليطعن كل حسنه في سيرته وهذا ايضاً ما حدث بزياد فشكراً لأنكِ ازلتي خنجر الفرس في بيانك هذا

  16. اهلا
    المعروف تاريخيا ان زياد يعرف بزياد ابن ابيه وأمه سمية جارية للحارث ابن كلدة وهو مايعني انه مجهول النسب من جهة الاب ثم استلحقه معاوية بابيه ابي سفيان فقيل زياد ابن ابي سفيان فهل هذا الشئ ومافعله معاوية صحيحا ام خطأ خصوصاً انه يعارض القاعدة الفقهية التي تقول(( الولد للفراش وللعاهر الحجر))

    1. حياك الله ..
      الامر كما قلت (المعروف تاريخيا).. اي هو ما شاع بين الناس والرواج ليس معيارا للحقيقة،
      والثابت تاريخيا أن هذه الكنية لـ زياد رحمه الله لم تظهر الا بعد انقضاء الدولة الاموية ..
      اما مسألة الاستلحاق فخبرها في الجزء الثاني من المقال ان شاء الله 🙏🏻

  17. الله أكبر مقال رائع
    أعجز عن التعبير أمام هذه الحقائق المغيبة
    وما ذكرتيه عن هذا القائد العربي العظيم
    وكيف عمل وماذا صنع في حكمه للعراق
    رحمه الله …في كل زمان مغيبين
    والكارثة عندما يغيب هكذا شخصيات
    عظيمة والسبب غيبة أهل السُنة في
    اكاذيب الفرس ونشر ثقافتهم السوداء
    بوركتي بوركتي أستاذة عنود لما تقدميه
    من معالم سُنية عربية بحق رموزنا العربية
    فجزاك الله كل خير .

  18. جزى الله خير الاستاذة العنود..
    لتسليطها الضوء على اعلام الامة وقادتها
    ومن خلال مقالاتها نستنتج ان ما نال التاريخ (الذي كتبه الشعوبيين) من قائد عربي الا وقد لقن الفرس درساً بالغاً في البطولة والشجاعة حجمهم وقهرهم
    كعمر ابن الخطاب ،معاوية ،الحجاج، زياد الثقفي وختامًا بصدام حسين

  19. بارك الله في سعيكِ أختنا الفاضلة

    نعم مقال في قمة الروعة عن هذه الشخصيه العظيمه والشجاعه. ولاسيما أنه قبيلة بني ثقيف تعرضت الى هجمات من مغيرِ التاريخ إلا وهم الفرس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: