التخطي إلى شريط الأدوات
مقالاتمقالات أخرى

إيران بين الخنق .. وسياسة خلط الأوراق

الأستاذ حسنين عبدالله الأموي/ التيار السُنّي في العراق-المنظومة السياسية

كل الدلائل تُشير إلى أن إيران تسير نحو نهايتها وهي مدركة تماماً لهذه النهاية، ولا تملك شيئاً لإيقافها غير مح

اولة العرقلة والتأخير من خلال سياسة خلط الوراق.

لقد أدركت تماماً أن الإدارة الأمريكية الحالية جادة تماما من أجل إنهاء وجودها في المنطقة، وإنما هي مسألة وقت قد تطول وقد تقصر حسب ما تراه الإدارة الأمريكية مناسباً.

لذا نجد إيران واقعة في موقف لا تحسد عليه بين تخفيف الضغط عليها وبين مواجهته، فعمدت إلى وسيلتين هما:

الأول: تحريك أذرعها في المنطقة متمثلة بحزب الاه في لبنان، والحوثيين في اليمن، والميليشيات الشيعية في العراق وسوريا وغيرها، للقيام ببعض الأعمال الارهابية هنا وهناك، واطلاق التصريحات العدائية الصريحة باستهداف أمريكا وحلفائها.

الثاني: المحافظة على عدم إظهار نفسها بمظهر الدولة المارقة أمام المجتمع الدولي حتى لا يُستخدم هذا ضدها كي لا تصبح منبوذة من الجميع.

من خلال هذه السياسة المتبعة من قبل النظام الإيراني تُحقق أمرين مهمين:

الأول: خلط الأوراق وإظهار أمريكا وحلفائها بمظهر العدو الذي يحاول الإضرار بإيران ومصالحها من خلال العقوبات الإقتصادية، والتصريحات العدائية لها.

الثاني: إرسال الرسائل الإيرانية لأمريكا وحلفائها من خلال أدواتها في المنطقة وأذرعها بأننا لن نغرق قبل أن نغرق المنطقة معنا.

أمريكا وسياسة الخنق

منذ أن جاءت الإدارة الأمريكية الحالية -إدارة ترامب- وهي تتبع سياسة الخنق تجاه إيران، وأن هذه السياسة هي الأنفع والأنجح لأمريكا؛ لأنها تجنبها الأخطاء السابقة التي وقعت فيها عند احتلالها للعراق حيث وجدت نفسها في مستنقع تريد الخروج منه بأي ثمن قبل أن يغرقها.

كما أنها لا تريد حرباً طويلة لا نهاية لها كما حصل لها في أفغانستان وما زالت الحرب مستمرة تريد إنهائها بأي صورة حتى لو من خلال المفاوضات مع طالبان.

فعمدت أمريكا إلى عدة عقوبات اقتصادية على إيران شملت قطاعات مختلفة جعلت الاقتصاد الإيراني يترنح وينهار شيئاً فشيئاً في طريقه للنهاية.

كما رافق سياسة الخنق الإبتعاد عن أي مواجهة تريد إيران جر أمريكا لها؛ لأنَّ هذا سيساعد إيران في خلط الأوراق، وجر المنطقة بأسرها لحرب شاملة لها بداية وربما لا يكون لها نهاية.

فنجد أن إيران قامت باستهداف ناقلات نفط وأسقطت طائرة أمريكية مسيرة، وقصفت مواقع نفط سعودية -آخرها شركة آرامكو- إلا أن أمريكا لا زالت تلتزم سياسة ضبط النفس وسياسة الخنق من خلال تلويحها بفرض عقوبات شديدة على إيران، ولربما ردود عسكرية محدودة على مواقع إطلاق الصواريخ أو أهداف محددة يكون لها تأثير مباشر على اقتصاد إيران أو شل قدراتها العسكرية، دون إمكانية رد إيراني.

إن الأحداث الأخيرة التي شهدتها المنطقة هي حلقات ضمن سلسلة طويلة تلتف شيئاً فشيئاً حول رقبة إيران فتخنقها ولا تكاد تلتقط أنفاسها إلا من خلال أنبوب أمريكي يتحكم بمقدار الهواء الذي يسمح لإيران بالعيش حتى إيجاد البديل المقبول.

 

اظهر المزيد

‫5 تعليقات

  1. ان أصعب ما تتركه الوقائع على الاعداء هي انهيارت العدو نفسه خاصة ا>ا كان العدو مثل ايران يحمل بيوض الخراب في ادمغة اعداءه بين خرافة قاتلة وخيانة مشيطنة وخائف مسترض لل>ئب بتسليم نفسه لعدوه أن انهيار ايران يشبه سقوط بناية تحمل الاوبئة في نسيم فاسد وملامسة خبيثة وحسن نية لحمل الانقاض وترميم بناء هدم صرحه بلاحمة لايثاب فاعلها اذن حتى سقوط ايرن خطر فما الحل ؟ّ!!
    الحل هوية تحمل ريح القضية لتعصف بالروائح النتنة وتيار من الشباب عاقل في مساره متئد في حركته ومسار ينسف اماكن الضرار ويلعن زمر الظلام ويعيد للفجر نسمته وللحق حرارته وللايمان عزته وجذوته .

  2. ان أصعب ما تتركه الوقائع على الاعداء هي انهيارت العدو نفسه خاصة ا>ا كان العدو مثل ايران يحمل بيوض الخراب في ادمغة اعداءه بين خرافة قاتلة وخيانة مشيطنة وخائف مسترض لل>ئب بتسليم نفسه لعدوه أن انهيار ايران يشبه سقوط بناية تحمل الاوبئة في نسيم فاسد وملامسة خبيثة وحسن نية لحمل الانقاض وترميم بناء هدم صرحه بلاحمة لايثاب فاعلها اذن حتى سقوط ايرن خطر فما الحل ؟ّ!!
    الحل هوية تحمل ريح القضية لتعصف بالروائح النتنة وتيار من الشباب عاقل في مساره متئد في حركته ومسار ينسف اماكن الضرار ويلعن زمر الظلام ويعيد للفجر نسمته وللحق حرارته وللايمان عزته وجذوته .

  3. خبث إيران وجتياح المنطق في العمق الأستتراتيجي يضع إيران في الموقف المخزي أمام أمريكا عندما كانو شراكاء في البداية بينهم ولكن إيران تخون المقابل في كل التجارب التي خاضتها وهذا تاريخ إجداداهم الفرس وشيعتهم في مر العصور لا عهد ولاميثق بين العدو والصديقة اليوم إيران تجاوزت الخطوط الحمراء، فكل شيء له بداية ونهاية بالتنازل اليوم إيران تنهار بأذن الله ،ومن جمع الأصدقاء وفرق الأعداء كسب المعركة واليوم السعودية على هذا المسار الصحيح مهما تكلم المخذولة العاطلوين المتخلفون

  4. خبث إيران وجتياح المنطق في العمق الأستتراتيجي يضع إيران في الموقف المخزي أمام أمريكا عندما كانو شراكاء في البداية بينهم ولكن إيران تخون المقابل في كل التجارب التي خاضتها وهذا تاريخ إجداداهم الفرس وشيعتهم في مر العصور لا عهد ولاميثق بين العدو والصديقة اليوم إيران تجاوزت الخطوط الحمراء، فكل شيء له بداية ونهاية بالتنازل اليوم إيران تنهار بأذن الله ،ومن جمع الأصدقاء وفرق الأعداء كسب المعركة واليوم السعودية على هذا المسار الصحيح مهما تكلم المخذلون والعاطلون المتخلفون

    رد

    س
    الوسوم
    الجهاد الحرب الشيعة العراق العراق ايران رسائل
    تابعنا
    دولة أهل البيك 🥂 وشيعة أهل البيـن 😭 هكذا يفعلون ببعضهم: مظاهرات أمس في بغداد 👇🏻 https://t.co/pRYg7vJOb3

    منذ 56 دقيقة
    الشيعة : لا راية منصورة ، ولا دنيا معمورة 👉🏻 شيخ الإسلام ولكن… العلة في الشيعة قبل إيران والعلة في التشيع قبل… https://t.co/j5FSESxcx5

    منذ 58 دقيقة
    (الذين طغوا في

  5. أنما تفعله أمريكا والسعودية في القضاء على إيران وحلفائها في دولنا العربية السنية هو عين الصواب لخلاص العرب من هذا الأستعمار الشيعي الفارسي
    بخطوات عظيمه وحرب بارده تجمد كل أعضاء دولة الشر والكفر إيران وشيعتها
    جزآك آلله خير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: