لهيب القوافي

  • ريْحَانةُ الجُرْف

    د.طه حامد الدليمي يا كوكباً  .. حارَ فِي لألائهِ البصَرُ وحازَ آلاءَهُ (التيارُ) والشجَرُ وراحَ يدنو معَ الأسحارِ فِي أُفُقي…

    أكمل القراءة »
  • على شواطئ الأبد

      د.طه حامد الدليمي إلى الأحبةِ الثلاثةِ.. الذين اختاروا أن يستقلوا خِضَمَّ الموجِ في رِحلةِ الأبدِ، ويتركوا أحبابَهم على الشاطئ..…

    أكمل القراءة »
  • زعلَ الحبيب

    د.طه حامد الدليمي  زَعَـــلَ الـحـبـيبُ فـمـا أجــلَّ وأصـعـبا ورضـــاهُ أصـعـبُ أن يُـنـالَ إذا أبــى طــبــعُ الــجـمـالِ إذا تــجــاوزَ حـــدَّهُ يــطـغـى ، وأسرَى حُبِّهِ أنْ تُستَبى مَــــا حِـيـلَـتـي والـقـلـبُ أبـــرمَ أمـــرَهُ (إنْ لـــمْ يــكـنْ إلا الأســنـةُ مَـركـبَـــا) لــكــنَّ أصــعـبَ مَـــا لـقِـيـتُ تَـعـرُّفِـي مــاذا يـريـدُ ، فـديـتُهُ ، إنْ ضـهــضبـا لا الـقُـبـلـةُ الــحـمـراءُ تــعــرفُ خــــدَّهُ هـــو لا يُـغـاضِـبُ ربَّـــهُ مَـهْـمَا صَـبــا أو ضـمـةٌ تُـطفي كـمائنَ فِـي الـحَشَـا حــاشــى لــعَــفٍّ أنْ يــكـونَ مـذبـذَبـا…

    أكمل القراءة »
  • قصيدة ( القادسية )

    د. طه حامد الدليمي   أَســـرجْ خـيـولَكَ .. يــومُ الـفـرسِ قــدْ حـانـا ويـــــا زُحــــوفَ الــوغــى عــــادتْ ســرايـانـا عـــادتْ .. وعــدْنـا .. وعـــادَ الــكـونُ يـرقُـبُـنا والـــدهــرُ يــتـلـو نــشـيـدَ الــنـصـرِ نــشـوانـا نـمـشـي .. وتـمـشـي عــلـى آثــارِنـا أُمــمٌ وفـــي تـخـومِ ( الـسُّـهى ) نـاخـتْ مـطـايانا عــلــى ( الــثـريّـا ) ركــزْنــا رمـحَـنـا فــهَـوَتْ شُــهــبـاً أحــالــتْ رحــــابَ الــكــونِ بــركـانـا قـالـوا : ” الـمـجرةُ ” ؟ قـلـنا : ” تـلـك ربـوتُنا…

    أكمل القراءة »
  • ضَعينِي هُناكْ

    د. طه حامد الدليمي كـحَبةِ رَمــلٍ كَـنُقطةِ عطرٍ .. كقطرةِ ماءْ صغيرٌ أنـا إذا ما نظرتِ إلـى طـينتي تُـخيمُ عَـليهَا…

    أكمل القراءة »
  • مَتى يَا شِراعِي ؟

      د.طه حامد الدليمي   أرِقــــتُ وصــــوتٌ لا يَــــريــــــمُ بِــداخلــــــــي: مَتى يا ( شِراعي ) سوفَ تَرسُـو بِساحلـــي؟   أنــــــامُ…

    أكمل القراءة »
  • C:\Users\DR\Desktop\حوا.jpg

    الأحواز .. حوار واعتذار .. مع القائد سعد بن أبي وقاص

    د. طه حامد الدليمي الــلـيـلُ يــجـثُـمُ فــــي رواقِ سُــهــادي والــفــجـرُ أخـــلَــفَ نــاســيـاً مِــيــعـادي وأنــــا أُطــــارحُ فــــي الــغَــرامِ رســائــلاً فــاضـتْ بــهـا عـيـنـي عــلـى أعـــوادي ( ذي قــارُ ) فــي أُذنَــيَّ ضَـبْـحُ خـيولِها يـطـغَـى فـتـصهَلُ فــي صـمـيمِ فــؤادي ويـهُزُّني صوتُ ( ابنِ عمروٍ ) في دُجَى لـــيــلِ ( الــهَــريـرِ ) فـيـسـتـفزُّ رُقــــادي ( الــقـادسـيـةُ ) تـسـتـثـيرُ مــشـاعـري تــجـتـاحُـهـا تــجــتــالُ جَـــمْــرَ رمـــــادي ( سـلمَى )! أصـيحُ ولا مُـجيبَ فـأنثني زنــزانــتــي تــحــنـو عـــلــى أصـــفــادي مـــا بــيـنَ نـافـذتـي وسـاحـةِ مـجـدِهمْ تــــمــــتــــدُّ آلافٌ مــــــــــــن الآمـــــــــــادِ لا أمـــسِ مـــن غــيـبِ الـزمـانِ ولا غــدٌ جُــمِـعَ الــزمـانُ فــكـانَ عـنـدَ وِســادي!…

    أكمل القراءة »
  • C:\Users\DR\Desktop\خل.jpg

    قصيدة : خلت الديار

    د. طه حامد الدليمي خـلــتِ الديـارُ مـن الـرفـاقِ الأُوَّلِ فمتى إلى البلدِ العتيقِ تحولي ؟ ( عـمّانُ ) ، لا أقليكِ لـكنْ حـاجةٌ فـي الـنفس…

    أكمل القراءة »
  • C:\Users\DR\Desktop\جبل.jpg

    أسود الرافدين

      د. طه حامد الدليمي قُــــــلْ لــلــعـلـوجِ وحــفــنـةِ الأذنـــــاب جـــــاءتْ جـــيــوشُ الــقـاهـرِ الــغــلابِ زحـــــفٌ بــــأرضِ الــرافـديـنِ أُســــودُهُ دكَّـــــتْ صُـــــروحَ الــبـغْـيِ والأَغــــرابِ واســتـنـزلَ الأبــطــالُ مــــن جَــبَـروتِـهِ صَـــنَـــمَ الـــزمــانِ مُــلــطَّـخَ الأنـــيــابِ خَــلُّــوا بــنــي الــكـفـارِ عـــن أوطـانِـنـا خـلّوا فـما فـيها لـكــــم مـن (قَابِ)([1]) هــــذي الـمـعـالـمُ خــطَّـهـا أســلافُـنـا فـي…

    أكمل القراءة »
  • C:\Users\USER\Desktop\سل.jpg

    غداً

    د. طه حامد الدليمي سَيهطِـلُ .. في غدي المطرُ ويطلُعُ رَبعُنا الغضِرُ وفي رفرافِ غيمتِنا يكونُ الليلُ والسمَرُ ويُورقُ في صحارى تَيهنا الألحانُ…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى